نشر : September 13 ,2019 | Time : 14:30 | ID 159369 |

الحشد يطلق عملية شمال جلولاء ويصد تعرضا لداعش في جبال مكحول

شفقنا العراق-متابعات-نفذت قوات الحشد الشعبي في قاطع عمليات ديالى الیوم الجمعة، عملية استباقية لقطع طرق امداد تنظيم “داعش” الإرهابي في المناطق المحاذية لنهر ديالى شمال جلولاء، کما اعلن الحشد الشعبي، عن صد تعرض لتنظيم “داعش” في جبال مكحول بصلاح الدين .

وقال الحشد الشعبي في قاطع عمليات ديالى إن “قوة من اللواء 20 في الحشد الشعبي نفذت، اليوم الجمعة، عملية استباقية لتعقب فلول تنظيم داعش الإرهابي والقضاء على طرق امدادهم في قرية ام الحنطة والإصلاح وتل حميد المحاذية لنهر ديالى شمال جلولاء”، مضیفا، أنه “تم تفتيش تلك المناطق التي تمتاز بكثافة الاشجار وتأمينها لقطع اي طريق على فلول داعش أمام تهديد استقرارها”، مؤكدا أنه “تم انتهاء العملية نجاح ودون تسجيل اي خسائر في صفوف القوات”.

کما قال الحشد في بيان إن “الحشد الشعبي صد تعرضا لعصابات داعش في جبال مكحول”، من دون ذكر المزيد من التفاصيل، وتعلن القوات الامنية بين فترة واخرى عن صد هجمات لمسلحين في مناطق عدة من العراق.

من جانبه أعلن قائد عمليات الانبار بالعراق اللواء الركن ناصر الغنام، “تم الحصول على معلومات قبل 48 ساعة وبالتنسيق مع خلية صقور الانبار تمكننا من تنفيذ واجب نوعي عثرنا من خلاله على كدس كبير في وادي القذف في عمق الصحراء يحتوي على 570 حزاما ناسفا حديثة التصنيع”.

واضاف أن “الكدس يضم عبوات ناسفة ورمانات يدوية وألغام ضد الدبابات”، مبينا أن “هذا المكان كان يستخدمه داعش في خزن هذه المواد وتوزيعها الى محافظة الانبار والعاصمة بغداد”، مشیرا، ان “قوة اخرى من عمليات الانبار نفذت واجبا تمكنت من خلاله وبالتعاون مع المواطنين من القاء القبض على اثنين من المطلوبين احدهما كان خطر جداً”.

بىوره قال رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة صلاح الدين خالد الجسام ، أن “طيران الجيش وبعد ورود معلومات استخباراتية قيقة قصف أربعة مضافات لإرهابي داعش في ثلاثة مناطق في صلاح الدين بينها مطيبيجة خلال الساعات الماضية ، لافتا أن “القصف اسفر عن مقتل اربعة ارهابيين فضلا عن تدمير اوكارهم ومعداتهم”.

إلی ذلك افاد مصدر امني، الجمعة، إن “قوة من مكافحة المتفجرات تمكنت من ازالة ومعالجة عبوات ناسفة عدد ٥ ضمن منطقة السجارية مدينة الرمادي دون اي اصابات تذكر”.

فیما قال رئيس أركان الجيش الفريق أول الركن عثمان الغانمي إنه “تم عقد اجتماع بين الحشد الشعبي والعمليات المشتركة بهدف تنمية وتطوير التعاون والعمل المشترك بين قوات الحشد الشعبي والجيش والشرطة لنخلق دائما فريقا واحدا”، مبینا، أن “هذه القوات قاتلت معا في عمليات التحرير واليوم تقاتل معا للقضاء على داعش بشكل نهائي”، لافتا إلى أنه “لاحظ بنفسه التنسيق العالي بين الحشد الشعبي والقوات الامنية وهم يفترشون الصحراء لصيد الدواعش”.

وایضا افاد مصدر محلي في محافظة نينوى، إن “مدنيا قتل وأصيب آخر بإنفجار عبوة ناسفة على سيارة حمل بأطراف ناحية الشورة جنوب محافظة نينوى” ، مضیفا أنه “تم نقل جثة الضحية للطب العدلي والمصاب الى مستشفى لتلقي العلاج” 

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها