نشر : September 12 ,2019 | Time : 14:10 | ID 159311 |

الحشد ينفذ عملية بصلاح الدين ويقتل 3 قياديين دواعش

شفقنا العراق-متابعات- نفذت قوات الحشد عملية نوعية بالقرب من جبال مكحول بمحافظة صلاح الدين، کما عثرت على مضافة لعناصر داعش ودمرت عجلة مسلحة تحمل مواد لوجستية للتنظيم، هذا وقتلت ثلاثة من أبرز قادة ما يسمى بـ”ولاية ديالى” في جماعة “داعش” ، على حدود المحافظة الفاصلة مع صلاح الدين.

افاد مصدر مطلع عن تنفيذ قوات الحشد الشعبي / اللواء السادس الیوم الخمیس عملية نوعية بالقرب من معمل الاسمدة في جبال مكحول التابع لمحافظة صلاح الدين، مضیفا ان العملية اسفرت عن قتل عددا من جيوب “داعش” الارهابية المتواجدة هناك .

کما ذكر بيان للحشد، ان قوة من اللواء ٣٥ بالحشد وقطعات مشتركة من الجيش والأجهزة الأمنية وباسناد طيران الجيش شرعت بعملية امنية لتفتيش طريق السكريات _ قرية صبيحة الاستراتيجي في جزيرة صلاح الدين، مشیرا ان العملية اسفرت عن العثور على مضافة لعناصر داعش وتدمير عجلة مسلحة تحمل مواد لوجستية للتنظيم ومقتل من فيها، لافتا الى تحقيق جميع اهداف العملية الامنية.

من جهته قال مدير استخبارات قيادة عمليات صلاح الدين للحشد قحطان الباوي، ان، “طيرانا مسيرا حلق، صباح اليوم، فوق اللواء 35 ومقار عمليات صلاح الدين للحشد الشعبي”، مبينا أن، المضادات الأرضية التابعة للحشد فتحت النار عليه وأجبرته على الهروب لجهة مجهولة”، لافتا انه، “لم يتسن لاستخبارات قيادة عمليات صلاح الدين للحشد معرفة الجهة التي أرسلت هذه الطائرات، كما نفت العمليات المشتركة علمها بتحليق هذه الطائرات”.

بدوره اكد رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة ديالى بالعراق صادق الحسيني، مقتل ثلاثة من أبرز قادة ما يسمى بـ”ولاية ديالى” في جماعة “داعش” الارهابية، في حوض المطيبيجة على حدود المحافظة الفاصلة مع صلاح الدين، متابعا أن “القصف جاء وفق معلومات استخبارية دقيقة”، دون ذكر المزيد من التفاصيل.

بسیاق آخر قال الناطق باسم وزارة الداخلية اللواء سعد معن ان “مفارز استخبارات الشرطة الاتحادية العاملة ضمن وكالة الاستخبارات في وزارة الداخلية ألقت القبض على احد المتهمين في منطقة العبور بمحافظة كركوك والذي اعترف من خلال التحقيق معه بانتمائه لعصابات داعش الإرهابية واشتراكه بعمليات خطف للمواطنين وبعمليات تعرضية على القوات الأمنية وكذلك اشترك بحادث قتل العائلة في قرية الافتخارات”.

إلی ذلك ألقت مفارز شعبة الاستخبارات العسكرية في قيادة عمليات نينوى وبالتعاون مع استخبارات الفوج الثاني لواء ٦٦ القبض على احد الإرهابيين في قرية الزنازل قرب بادوش في الموصل، لافتا ان” الإرهابي هو من المطلوبين للقضاء بموجب مذكرة قبض وفق أحكام المادة ٤ إرهاب”.

فيما أوضح المركز الاعلامي لمجلس القضاء الأعلى في بيان أن “الهيئة الثانية لمحكمة جنايات ديالى نظرت قضية مدان اعترف بالانتماء لإحدى الفصائل الارهابية المسلحة وحكمت عليه بالاعدام شنقا حتى الموت عن جريمة قتل ضابط شرطة وإصابة اثنين من حمايته في منطقة المنصورية قرية شروين”.

وأضاف أن “محكمة جنايات ديالى نظرت قضية ثانية للمدان نفسه وأصدرت حكما عليه بالاعدام شنقا حتى الموت عن جريمة قتل 5 مواطنين والتمثيل بجثثهم بعد هجوم إرهابي على قرية شروين”، لافتا إلى أن “الاحكام بحق المدان تأتي وفقاً لأحكام المادة الرابعة /1 من قانون مكافحة الإرهاب رقم 13 لسنة 2005”.

هذا واعلنت مديرية الاستخبارات العسكرية، ان” شعبة الاستخبارات العسكرية في الفرقة ١٥ وبالتعاون مع لواء ٩٢ واثر معلومات استخبارية دقيقة من متابعة احد الارهابيين الهاربين الى كركوك بعد التحرير ألقت القبض عليه في كمين نصب له بسيطرة المدخل الشرقي لتلعفر في الموصل”، مضيفا، أن” الإرهابي من المطلوبين للقضاء بموجب مذكرة قبض وفق أحكام المادة ٤ إرهاب”.

من جانبه اﻓﺎد رﺋﻴﺲ اﻟﺨﻠﻴﺔ وﻣﺪﻳﺮ اﺳﺘﺨﺒﺎرات وﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻻرﻫﺎب ﻓﻲ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ العراقية اﺑﻮ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺼﺮي، ﻓﻲ ﺗﺼﺮﻳﺢ، ﺑأن “المدانة اﻻرﻫﺎﺑﻴﺔ اﺑﺮار اﻟﻜﺒﻴﺴﻲ اﻟﺘﻲ ﺻﺪر ﺑﺤﻘﻬﺎ اﻟﺤﻜﻢ المؤبد ﻣﻮﺧﺮا ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻦ اﺑﺮز الباحثين البيولوجيين المشاركين ﻓﻲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ داﻋﺶ ﻟﺘﺼﻨﻴﻊ وﺗﺪرﻳﺐ ﻋﻨﺎﺻﺮ ﺧﺎﺻﺔ ﻓﻲ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ واﻟﺘﺼﻨﻴﻊ ﺑﺎﻟﺘﻨﻈﻴﻢ اﻻرﻫﺎﺑﻲ ﻋﻠﻰ ﺗﺤﻀﻴﺮ واﻧﺘﺎج واﺳﺘﺨﺪام اﻻﺳﻠﺤﺔ اﻟﻜﻴﻤﻴﺎوﻳﺔ ﻓﻲ اﻟﺒﻼد واﻟﺨﺎرج”.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها