نشر : September 11 ,2019 | Time : 17:56 | ID 159254 |

ممثل المرجعية يتفقد المصابين في حادثة التدافع، وعتبات كربلاء تعلن إقامة مجلس الفاتحة

شفقنا العراق-متابعات-تفقد ممثل المرجعية الدینیة العلیا الشيخ عبد المهدي الكربلائي المصابين في حادثة التدافع بمستشفى “السفير” بكربلاء، کما اعلنت الأمانتين العامّتين للعتبتَيْن الحسينيّة والعبّاسية المقدّستَيْن، عن إقامة مجلس الفاتحة ترحّماً على أرواح شهداء ركضة طويريج .

كما توجّه اليوم الأربعاء وفدٌ من العتبة العبّاسية المقدّسة، لتفقّد الجرحى المصابين في حادثة التدافع أثناء عزاء ركضة طويريج في العاشر من محرّم الحرام، الراقدين في مستشفى زين العابدين ومستشفى الكفيل والمستشفى الحسينيّ العامّ في كربلاء المقدّسة، حيث نقل الوفدُ سلام وتحيّات المتولّي الشرعيّ سماحة السيّد أحمد الصافي لذوي المصابين، ودعاءه لهم بالشفاء العاجل.

الوفدُ الذي ضمّ عدداً من الشخصيّات العلمائيّة في العتبة المقدّسة وجمعاً من السادة الخدم، رافق ممثل المرجعية الدینیة العلیا سماحة المتولّي الشرعيّ للعتبة الحسينيّة المقدّسة الشيخ عبد المهدي الكربلائيّ، وقد أجرى جولةً لتفقّد المصابين الراقدين في المستشفيات للاطمئنان على صحّتهم ومتابعة سير علاجهم، بعد تعرّضهم للإصابات في هذا الحادث المؤسف.

هذا وقد كانت العتبةُ العبّاسية المقدّسة قد أعلنت عن استعدادها لتقديم كافّة المساعدات العلاجيّة للجرحى والنظر لحالتهم.

إلي ذلك شيعت العتبات المقدسة شهداء ركضة طويريج في مرقد الامام الحسين (عليه السلام)

فيما تعلن الامانتان العامتان للعتبتين الحسينية والعباسية  المقدستين عن اقامة مجلس الفاتحة على ارواح الشهداء اللذين ضحوا بأرواحهم أحياءاً وادامة لمسير العزاء الحسيني الخالد ( عزاء ركضة طويريج ) وذلك في منطقة بين الحرمين الشريفين يوم السبت 14 محرم 1441هـ من الساعة الثالثــة الــى الساعــة السادســة عصــراً .

والأمل بجموع محبي سيد الشهداء (ع ) المشاركة فيه ، مواساة لعوائل الشهداء ( رضوان الله عليهم ) ورزقهم شفاعة الامــام الحسيــن ( ع ) يــوم الــورود انــه سميــع مجيــب .

واعلن محافظ كربلاء، نصيف الخطابي، عن مشاركة 4 ملايين زائر في عزاء ركضة طويريج خلال مراسم عزاء عاشوراء، فيما اكد وزير الصحة والبيئة علاء الدين العلوان، مغادرة 25 مصاباً المستشفى بعد حادث التدافع الذي وقع عصر امس.

من جهته قال السفير اللبناني في بغداد علي الحباب”تلقينا ببالغ الحزن والاسى نبأ استشهاد مجحموعة من المؤمنين المشاركين بإحياء ذكرى يوم العاشر لاستشهاد ابا عبد الله الحسين عليه السلام في كربلاء”، لافتا ان “السفارة تتقدم وباسم الشعب اللبناني واللبنانيين المقيمين في العراق من الحكومة العراقية والشعب العراقي واهالي الضحايا بخالص العزاء والمواساة لهذا المصاب الاليم”.

في غضون ذلك قالت السفارة اليابانية ب‍بغداد “يتقدم سفير اليابان لدى العراق ناوفومي هاشيموتو وكادر السفارة بخالص التعازي للشعب العراقي ولذوي الشهداء الذين توفوا أثر حادث مأساوي خلال تأديتهم مراسيم عاشوراء في كربلاء المقدسة”.

كما اعلن محسن نظافتي، مدير مكتب ممثلية منظمة الحج والزيارة في العراق، إن زائرا إيرانيا توفي في حادثة يوم أمس في كربلاء، موضحا ان المتوفى هو حسين خاوري من مواليد العام 1968 من مدينة مشهد المقدسة.

بدوره اكد عضو مجلس النواب عن تحالف سائرون سلام الشمري ان التزايد المستمر لاعداد الزائرين للمراقد والعتبات الدينية المقدسة في العراق تتطلب وضع خطط طويلة الامد لتوسعتها، مشیرا ان: ماحدث امس في كربلاء المقدسة واثناء ركضة طويريج نتيجة زخم الزوار الكبير ومسيرهم نحو اتمام هذه الشعيرة مما ادى الى سقوط عدد من الشهداء والمصابين.

وایضا تقدم نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي باحر التعازي والمواساة لابناء شعبنا لمناسبة ذكرى استشهاد الإمام الحسين عليه السلام وأهل بيته واصحابه في واقعة الطف الأليمة فيما عبر اللاميعن حزنه لحادث التدافع الذي حصل للزائرين اثناء ركضة طويريج

وفي ذات الوقت عبر اللامي عن شكره وتقديره لجميع وسائل الاعلام والصحفيين والإعلاميين الذين نقلوا وقائع الزيارة المليونية بمهنية عالية وأبرزوا من خلال رسائلهم الإعلامية وعدساتهم تفاصيل زيارة عاشوراء التي شهدتها مدينة كربلاء المقدسة بمشاركة ملايين الزائرين من العراق والدول العربية والإسلامية وما قدمه خدمة العتبتين الحسينية والعباسية وأصحاب المواكب من خدمات وضيافة للزائرين جسدت معاني الكرم والإيثار والتضحية التي استشهد الإمام الحسين عليه السلام من اجلها.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها