نشر : September 11 ,2019 | Time : 09:19 | ID 159205 |

تضامن دولي مع العراق بحادثة كربلاء ودعوات لاعتبار الضحايا شهداء

شفقنا العراق-متابعات- بعث أمیر الكويت ببرقیتي تعزیة إلى برھم صالح وعبد المھدي بحادثة التدافع في كربلاء، کما تقدم رئيس البرلمان العربي بالتعازي والمواساة للعراق، من جهته دعا الحلبوسي، إلى استنفاء كل الجهود لإغاثة المصابين، فیما طالب نائب عن كتلة الحكمة، الحكومة باعتبار ضحايا الزوار شهداء.

ونقلت وكالة الانباء الكويتية {كونا} تعزية امير الكويت صباح الأحمد الجابر الصباح التي “أعرب فیھا عن خالص تعازیھ وصادق مواساتھ بضحایا تدافع زوار مرقد الإمام الحسین {ع} بمدینة كربلاء والذي أسفر عن سقوط العدید من الضحایا والمصابین سائلا سموه المولى تعالى أن یتغمد الضحایا بواسع رحمتھ ومغفرتھ ویسكنھم فسیح جناتھ وأن یلھم أسرھم جمیل الصبر وحسن العزاء ویمن على المصابین بسرعة الشفاء والعافیة”.

بالسیاق بعث نائب الأمیر وولي العھد نواف الأحمد الجابر الصباح ببرقیتي تعزیة إلى الرئیس الدكتور برھم صالح وإلى عادل عبدالمھدي رئیس مجلس الوزراء ضمنھما خالص تعازیھ وصادق مواساتھ بضحایا تدافع زوار مرقد الإمام الحسین {ع} بمدینة كربلاء والذي أسفر عن سقوط العدید من الضحایا والمصابین سائلا سموه المولى تعالى أن یتغمد الضحایا بواسع رحمتھ ومغفرتھ ویسكنھم فسیح جناتھ وأن یلھم أسرھم جمیل الصبر وحسن العزاء وأن یمن على المصابین بسرعة الشفاء والعافیة”.

كما بعث الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئیس مجلس الوزراء ببرقیتي تعزیة مماثلتین”.

من جهته تقدم مشعل بن فهم السلمي رئيس البرلمان العربي باسم البرلمان العربي بالتعازي والمواساة للعراق رئيساً وحكومةً وبرلماناً وشعباً في ضحايا الحادث الأليم الذي وقع امس، خلال أداء مراسيم عزاء ركضة كويريج في كربلاء المقدسة.

وقال رئيس البرلمان العربي في برقيات التعزية “إننا إذ نواسيكم والشعب العراقي الشقيق في هذا المصاب الجلل، نسأل الله تعالى أن يتغمد الضحايا بواسع رحمته ويسكنهم فسيح جناته، ويلهم أسر الضحايا الصبر والسلوان ويمن على المصابين بالشفاء العاجل”.

إلی ذلك قدّم حزب الله العزاء باستشهاد عدد من الزوار في حادث التدافع المؤسف الذي حصل يوم العاشر من المحرم في العراق، كما أعرب عن ألمه العميق لسقوط عدد من الشهداء والجرحى من المؤمنين الذين كانوا يحيون ذكرى عاشوراء في مختلف أنحاء نيجيريا، مستنكرا بشدّة إقدام السلطات النيجيريّة على إطلاق الرصاص الحي على المواطنين العزل، ومعتبرا أن ما أقدمت عليه هذه السلطات من أعمال قمعيّة مشينة لا تنسجم أبداً مع أبسط حقوق الانسان.

بدوره أعلن مساعد رئيس منظمة الحج والزيارة الايرانية اكبر رضائي أن 4 زوار ايرانيين اصيبوا خلال الحادث الذي نجم عن التدافع اثر الازدحام الشديد في مراسم عاشوراء بمدينة كربلاء المقدسة أمس الثلاثاء، مضیفا أن احد المصابين قد تمت معالجته ميدانيا فيما لازال الثلاثة الاخرون راقدين في المستشفى.

هذا وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية احمد الصحاف في بيان تلقت {الفرات نيوز} نسخة منه، إنه ” نتابع مع السلطات المختصة لمعرفة ما إذا كان من ضمن ضحايا التدافع جنسيات أجنبية”.

تشكيل فريق من حقوق الانسان لتقصي الحقائق

كشفت المفوضية العليا لحقوق الانسان في العراق، اليوم الأربعاء، عن تشكيل فريق متخصص لتقصي الحقائق بشأن ما حدث في كربلاء المقدسة يوم امس.

وذكرت المفوضية في برقية تعزية، “نعزي عوائل ضحايا التدافع الذي حصل يوم امس الثلاثاء، في مدينة كربلاء المقدسة عند احد مداخل الصحن الحسيني الشريف خلال احيائهم لمراسيم عاشوراء ذكرى انتصار الدم على السيف”.

وأشار رئيس المفوضية العليا لحقوق الانسان في العراق عقيل المنصوري الموسوي، الى أن “فريقاً متخصصاً توجه الى كربلاء المقدسة لتقصي الحقائق وبيان ذلك في تقرير موثق”.

دعوات لاستنفار كل الجهود لإغاثة المصابين واعتبار ضحايا الزوار شهداء

کما قال رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي “نتقدم ببالغ حزننا بوقوع عدد من الشهداء والجرحى جراء حالات التدافع والاختناق أثناء مراسم زيارة الإمام الحسين (عليه السلام) في كربلاء”، داعیا، الحكومة المحلية والأجهزة الأمنية ووزارة الصحة والجهات المعنية إلى “استنفار كل الجهود لإغاثة المصابين”.

من جانبه طالب رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، باتخاذ الاجراءات الكفيلة بعدم تكرار ما حصل اليوم من سقوط ضحايا في كربلاء، موجها برقية تعزية الى الشعب العراقي وذوي ضحايا حادثة كربلاء المقدسة من الزوار المشاركين في احياء ذكرى استشهاد الامام الحسين عليه السلام نتيجة التدافع وحالات الاختناق التي حصلت خلال اداء مراسم الزيارة اليوم” .

فیما طالب النائب عن كتلة الحكمة المعارضة النيابية، النائب علي الحميداوي، الحكومة باعلان الحداد على أرواح الضحايا الذين سقطوا اليوم خلال تأديتهم الشعائر الحسينية، داعیا لاعتبار ضحايا الزوار شهداء .

من جهته طالب النائب عن كتلة الحكمة النيابية المعارضة حسن فدعم، وزارة الصحة بالمزيد من الاهتمام بمصابي حادثة طويريج في كربلاء معلنا تضامنه مع ذوي الشهداء والجرحى، مقدما، تعازيه الى العالم الإسلامي والشعب العراقي باستشهاد واصابة عدداً من زوار الإمام الحسين {عليه السلام}، اليوم الثلاثاء، المصادف العاشر من محرم الحرام ذكرى استشهاد سبط النبي محمد صلى الله عليه واله وسلم أثناء أدائهم مراسيم شعيرة ركضة طويريج والتي تعتبر واحدة من اهم مظاهر الولاء والحب الحسيني”.

الجدیر بالذکر انه أُعلن الحداد في محافظة كربلاء المقدسة لمدة ثلاثة ايام على خلفية استشهاد واصابة 131 شخصاً إثر التدافع الذي حصل اثناء مراسم عاشوراء بذكرى استشهاد الامام الحسين {عليه السلام}.

وبحسب الوثائق فإن عدد الشهداء بحادثة التدافع الذي وقع عند باب الرجاء، بلغ 36 شخصاً فيما أصيب 122 اخرين.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها