نشر : September 9 ,2019 | Time : 08:56 | ID 158886 |

حزب الله يسقط طائرة إسرائيلية، والاحتلال يعترف: طائرة بسيطة جدا!

شفقنا العراق-متابعات- أعلن حزب الله في لبنان، الاثنين، إسقاط طائرة إسرائيلية مسيرة عن بعد، وذلك قرب بلدة رامية جنوبي البلاد، وفي أول تعليق إسرائيلي اعترف ​جيش الإحتلال صباح اليوم بسقوط طائرة تابعة له في جنوب لبنان و زعم بأنها كانت بسيطة جداً.

وذكر حزب الله، في بيان، أن الطائرة المسيرة الإسرائيلية أسقِطت وأنها أصبحت “بحوزة عناصره”.

وكان حزب الله توعد، قبل أيام قليلة، باستهداف كل الطائرات المسيرة الإسرائيلية التي ستخترق الأجواء للبنانية..

ويأتي هذا التطور بعد أسبوع على توتر محدود شهدته الحدود اللبنانية الإسرائيلية في الأول من ايلول، بعد إعلان حزب الله تدمير آلية عسكرية إسرائيلية على الجهة المقابلة من الحدود.

أول تعليق إسرائيلي على إسقاط مسيرته جنوب لبنان

اعترف ​جيش الاحتلال صباح اليوم بسقوط طائرة تابعة له في جنوب لبنان و زعم بأنها كانت بسيطة جداً.​

و قال المتحدث بإسم جيش الإحتلال: أن “سقوط ​طائرة​ مسيّرة صغيرة أمس كانت بمهمة عادية في ​لبنان​”، مشددا على أن “لا خطر من تسرب معلومات من الطائرة المسيّرة التي أسقطت”.

ما السلاح الذي استخدمه حزب الله لاسقاط طائرة اسرائيلية؟

اعتبر الخبير في شؤون الشرق الاوسط حكم امهز، اسقاط الطائرة المسيرة للاحتلال الاسرائيلي في بلدة رامية الجنوبية على الحدود اللبنانية مع الاراضي المحتلة، بانها جاءت تنفيذا لوعد الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله بتهديده باسقاط اي طائرة مسيرة تتجه الى لبنان.

وقال امهز في مداخلة تلفزيونية على قناة العالم اليوم: ان اسقاط الطائرة تم في بلدة رامية وهي بلدة في قضاء بنت جبيل على الحدود اللبنانية الفلسطينية، وبمجرد ان دخلت الطائرة المسيرة الى المنطقة اللبنانية تم اسقاطها كما اشار بيان حزب الله باسلحة مناسبة.

واوضح امهز ان البعض تساءل ما هي الاسلحة التي استخدمت بطبيعة الحال لاسقاط الطائرة، فالبعض يعتبر ان الاسلحة ربما تكون نارية او الكترونية.

ولفت الى ان المعلومات تؤكد ان الطائرة تم استهدافها باسلحة نارية واسقطت، واصبحت بيد المقاومين، وستنشر لها صور في وقت لاحق من هذا اليوم.

كما أكد حكم امهز، انه لم يعد باستطاعة الاحتلال الاسرائيلي ان يتكتم على المعلومات عن وسائل الإعلام.

فیما بارك وأشاد خالد عبد المجيد / الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني، باسقاط المقاومة الإسلامية اللبنانية اليوم  طائرة صهيونية شمال فلسطين المحتلة ، والتي مثلت رداً طبيعياً على العدوان الصهيوني على مركز الاعلام لحزب الله في الضاحية الجنوبية، وهذا يمثل تقدم وتفوق تقني في هذا المجال لقدرات ولأبطال حزب الله.

واعتبر أن المقاومة الإسلامية اللبنانية استطاعت اختراق تكنولوجيا العدو توجيه ضربة قوية لإحدى طائراته المسيرة، مؤکدا: أنه سيكون لهذه العملية باسقاط الطائرة آثار كبيرة على جيش الإحتلال الصهيوني وهيبته، وسيرفع من شأن وقدرات المقاومة وردعها للاحتلال.

وقال عبد المجيد : ان أمتنا تفخر وتعتز بهذه العمليات البطولية وقوة الردع لدى المقاومة اللبنانية، نتوجه بالتحية والتهنئة للقائد الكبير سماحة السيد حسن نصرالله حفظه الله ونعاهده أن نبقى أوفياء لمسيرة نضالنا المشترك حتى تحقيق كامل أهداف أمتنا.

تنفيذ توعد حزب الله بالغاء قواعد الاشتباك

أسقطت المقاومة الاسلامية في لبنان طائرة اسرائيلية مسيرة نتيجة خرقها للحدود الفلسطينية اللبنانية باتجاه بلدة رامية الجنوبية، وأصبحت بيد المقاومين.

في خرق واضح لقرار مجلس الامن الدولي 1701 الذي يمنع اي اعتداء اسرائيلي على سيادة لبنان منذ حرب عام 2006.

طائرات اسرائيلية مسيرة جديدة في سماء لبنان ..لكن المقاومة بالمرصاد، حيث اعلنت المقاومة الاسلامية اسقاط طائرة اسرائيلية مسيرة فوق الاراضي اللبنانية .

وقالت في بيان لها، انها تصدت لطائرة اسرائيلية مسيرة اثناء عبورها الحدود الفلسطينية اللبنانية باتجاه بلدة رامية الجنوبية بالاسلحة المناسبة واسقطتها في خراج البلدة، واكدت انها اصبحت في يد المقاومين.

واعترف الجيش الإسرائيلي، باسقاط الطائرة، خلال قيامها بما اسماه عملا روتينيا. وقال بانه لا خشية من تسريب معلومات منها .الحادث ياتي اياما بعد عدوان اسرائيلي بطائرتين مسيرتين استهدفتا الضاحية الجنوبية لبيروت والحقت احداها أضرارا بالمركز الإعلامي لحزب الله.

وهو ما اعتبره الحزب عملا عدوانيا وخرقا خطيرا لقواعد الاشتباك التي تأسست في حرب عام الفين وستة ….وتعهد بإسقاط أي طائرات إسرائيلية مسيرة تدخل الاجواء اللبنانية .

وقد أكد الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله: “من الان فصاعدا نحن سنواجه المسيرات الاسرائيلية في سماء لبنان، المسيرات الاسرائيلية عندما تدخل الى سماء لبنان سنعمل على اسقاطها”.

الطائرة المسيرة المسقطة اسقطت باسلحة نارية وليس الكترونيا، واسقطت مجرد دخولها الاجواء اللبنانية، كون بلدة راميا حدودية مع فلسطين المحتلة. وبالتالي تم تنفيذ توعد حزب الله بالغاء قواعد الاشتباك وعدم وجود خطوط حمراء مع الاحتلال.

احد نواب حزب الله في البرلمان اللبناني ابراهيم الموسوي اعتبر عبر حسابه على “تويتر” اسقاط الطائرة انجازا نوعيا للمقاومة ووفاء بالوعد.

عملية حزب الله الجديدة تؤكد ان قواعد اللعبة قد تغيرت، وان الاثمان غالية التي سيدفعها الاسرائيلي مع اي مغامرة اعتدائية يقوم بها ضد لبنان.

غلطة “اسرائيل” فتحت حساباً مفتوحاً مع المقاومة

صرح الكاتب والمحلل السياسي حسن شقير، ان اهمية اسقاط المقاومة في لبنان لطائرة اسرائيلية مسيرة تؤكد ان الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله قد بدأ بالدفعة الثانية من الحساب المفتوح مع الكيان الاسرائيلي.

واوضح شقير ، ان المسيرة الاسرائيلية التي تم اسقاطها لن تكون الاخيرة من حسابات حزب الله، مشيراً الى انعملية مستوطنة افيفيم واطلاق صاروخ الكرونيت على آلية للجنود الصهاينة والتي كانت رداً على استشهاد مقاتلين لحزب الله في سوريا باعتداء اسرائيلي.

واضاف شقير، ان السيد نصر الله اكد ان الدفعة الثانية ستكون مفتوحة، وان ما حصل صباح هذا اليوم مجرد بداية لهذه المرحلة، اي ان المسيرات الاسرائيلية التي تطلق باتجاه الاراضي اللبنانية ستكون عرضة للاسقاط من الان فصاعداً.

واكد المحلل السياسي، ان اهمية الموقع الذي تم فيه اسقاط الطائرة الاسرائيلية في بلدة رامية الحدودية دليل على مصداقية السيد نصر الله عندما تحدث عن الخطوط الحمراء بانها كسرت وان المحظور التي كانت المقاومة تفرض قيوداً على نفسها بعدم العمل في تلك المنطقة قد كسرت وبالتالي اريحية عمل المقاومة اصبحت من الناقورة الى سفوح جبل الشيخ. واعتبرها نقطة مهمة تتيح للمقاومة بالتحرك على خط التماس مع كيان الاحتلال وافشال اي مخطط يرمي به.

وشدد شقير، على ان كيان الاحتلال اصبح عاجزاً عن تغيير المعادلات او شن الحروب او عمليات الاغتيال التي يقوم بها، معتبراً ان اسقاط طائرة اسرائيلية يعني ان حزب الله قد انهى حرب الطائرات التي بدأها الاحتلال ان كان في سوريا او في العراق واخيراً في لبنان.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها