نشر : September 8 ,2019 | Time : 20:46 | ID 158863 |

بعد أن ألغى ترامب محادثات السلام معها..طالبان تهدد بقتل “مزيد من الأمريكيين”

شفقنا العراق-الرئيس الأميركي دونالد ترامب، يلغي مفاوضات السلام مع حركة “طالبان”، بعد إعلان الحركة مسؤوليتها عن هجوم في كابول، أسفر عن مقتل جندي أمريكي و11 شخصا آخرين، والحركة تقول أن قرار الرئيس الأمريكي سيؤدي إلى إزهاق أرواح مزيد من الأمريكيين وخسارة مزيد من الأصول الأمريكية.

قالت حركة طالبان اليوم الأحد، إن قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلغاء محادثات السلام مع قادتها سيؤدي إلى إزهاق أرواح مزيد من الأمريكيين وخسارة مزيد من الأصول الأمريكية.

وأعربت الحركة في الوقت ذاته عن استعدادها لمواصلة المفاوضات نحو تحقيق تسوية سياسية في البلاد، مؤكدة مواصلة القتال حتى انسحاب القوات الأجنبية.

وكان ترامب، ألغى مفاوضات السلام مع حركة “طالبان”، بعد إعلان الحركة مسؤوليتها عن هجوم في كابول، أسفر عن مقتل جندي أمريكي و11 شخصا آخرين،

وأضاف ترامب أنه كان يعتزم عقد اجتماع سري مع “كبار زعماء” طالبان يوم الأحد في مجمع رئاسي في كامب ديفيد بولاية ماريلاند، وكان يعتزم أيضا الاجتماع مع الرئيس الأفغاني، وأكد ترامب على صفحته في “تويتر” أنه ألغى على الفور المحادثات، عندما أعلنت “طالبان” مسؤوليتها عن الهجوم، بحسب “روسيا اليوم”.

وقال ترامب: “إذا لم يكن باستطاعتهم الاتفاق على وقف لإطلاق النار خلال محادثات السلام تلك المهمة جدا، بل ويقتلون 12 شخصا بريئا، فحينئذ ربما ليس لديهم القوة للتفاوض على اتفاق مجد بأي حال”.

إلى ذلك نقلت قناة “طلوع” الأفغانية عن بيان للحركة أنها “مستعدة للمحادثات حتى النهاية غداً اختيرت التسوية السياسية بدلا من الحرب”، وأضافت أن “قرار إرجاء المفاوضات أثر على سمعة الولايات المتحدة وكشف عن موقفها المعادي للسلام”.

وكشف بيان الحركة أنه “كان من المقرر انطلاق المباحثات الأفغانية – الأفغانية في 23 سبتمبر/ أيلول الجاري”.

وعن موقفها من الأعمال القتالية، قالت الحركة، “طيلة 18 عاماً أثبتنا أننا لن نرضي بأقل من الانسحاب الكامل للقوات الأجنبية عن بلدنا، ومن أجل تحقيق هذا الهدف سنستمر بالقتال”.

وحسب “رويترز” قال ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم الحركة في بيان “سيعاني الأمريكيون أكثر من أي طرف آخر بسبب إلغاء المحادثات”.

وأكدت الحركة أنها ستستمر بالقتال تحقيقا لهدف الانسحاب الكامل للقوات الأجنبية، وأضاف أن المحادثات كانت تجري بصورة سلسة حتى أمس السبت، وأن الجانبين اتفقا على عقد محادثات بين الأفغان في 23 سبتمبر/ أيلول.

وقالت طالبان إنها مستعدة للحوار حول تسوية سياسية حتى النهاية وأن سمعة الولايات المتحدة هي المتضررة من تعليق المفاوضات.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها