نشر : September 7 ,2019 | Time : 22:21 | ID 158830 |

رئيس الوزراء يكلف “الحشد بتأمين شمال بغداد ويبحث “الأزمة النووية” مع أوروبا

شفقنا العراق-کلف القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي هيئة الحشد الشعبي بتأمين شمال بغداد، كما استقبل  سفراء دول بريطانيا وفرنسا وألمانيا في بغداد وبحث معهم تطورات المنطقة و”الأزمة النووية.

قال المعاون التنفيذي لنائب رئيس هيئة الحشد نعمة الكوفي، أن ”القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي كلف هيئة الحشد الشعبي بتأمين شمال بغداد”، وأضاف أن “هذا القاطع (النباعي والطارمية والمناطق المحيطة بها وصولا الى الثرثار) يشكل التهديد الأكبر للعاصمة بغداد”.

من جانبه أكد مدير مديرية الحركات في هيئة الحشد الشعبي جواد كاظم حسين، أن “مديرية العمليات في هيئة الحشد باشرت باستطلاع قاطع شمال بغداد بهدف التنسيق والتعاون مع القوات الامنية لغرض إعادة الانتشار في هذه المناطق وتحديد مواقع المسؤولية للقطعات وان يكون للحشد قاطع مسؤولية خاص به”.

ويعتبر قاطع النباعي والطارمية والمناطق المحيطة بها وصولا الى الثرثار التهديد الأكبر للعاصمة بغداد.

إلى ذلك استقبل رئيس مجلس الوزراء عادل عبدالمهدي، يوم السبت، سفراء دول بريطانيا وفرنسا وألمانيا المعتمدين في بغداد.

وجرى خلال اللقاء، وفقا لبيان مكتب عبد المهدي الإعلامي، أن الأخير “بحث تعزيز العلاقات بين العراق ودول الاتحاد الأوروبي في المجالات الاقتصادية وتوسيع الاستثمارات وزيادة مساهمة الشركات الأوروبية في مجالات الاستثمار والإعمار وتوفير فرص العمل، الى جانب استمرار دعم قدرات القوات العراقية والتعاون ضد الإرهاب، اضافة الى التشاور في مستجدات الأوضاع بالمنطقة”.

وأضاف أن اللقاء “بحث التعاون والتنسيق حول مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك، وفي مقدمتها أزمة الملف النووي والموقف المتطابق بين الجانبين باتجاه تخفيض التصعيد والتوصل لحلول سلمية تجنب المنطقة والعالم المزيد من المخاطر”.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها