نشر : September 6 ,2019 | Time : 15:11 | ID 158765 |

ممثل المرجعية يستذكر منهج إصلاح الإمام الحسين ويؤكد: “الحق لا يخضع وإن كان الباطل أقوى”

شفقنا العراق-استذكر ممثل المرجعية الدينية العليا السيد أحمد الصافي، عبر منبر الجمعة في كربلاء، بمنهج الإمام الحسين عليه السلام، ومنهج يزيد بن معاوية، قائلا أن هذين المنهجين، الإصلاح والفساد، لا يجتمعان أبدا.

وأكد السيد أحمد الصافي في خطبة الجمعة التي ألقاها من داخل الصحن الحسيني الشريف، إن منهج الإمام الحسين هو منهج الإصلاح، ومنهج يزيد هو منهج الفساد.

وتابع ممثل المرجعية أن “بين المنهجين تمام المنافرة والمضادة وإن أدى ذلك إلى سفك دماء الإمام الحسين فعند الإمام صلاح، والطرف الآخر فساد، والصلاح والفساد لا يجتمعان معاً”.

وأشار السيد الصافي إلى قول الإمام الحسين: “مثلي لا يبايع مثله”، ويقصد به يزيد بن معاوية، وبهذه الجملة البلاغية بين الإمام طريقة التعامل مع الطرف الآخر لأن هذا منهجان مضادان لا يجتمعان أبداً”.

وأضاف إن “الإمام الحسين لديه الاستقامة ولدى الآخر انحراف، وعند الإمام الأمانة، وعند الآخر الخيانة”.

السيد الصافي أكد أن “الإمام الحسين يعلمنا الأمانة والنزاهة والصدق، والمقابل يسرق ويغصب ويقتل وظالم وغشوم، لكن الإمام منتهى العدل لا يمكن أن يظلم فكيف يستقيم المنهجان أو يلتقيان، أنه أمر مستحيل”، مبينا بالقول أن “المنهجين موجودين إلى يوم يبعثون وإن كان الباطل أقوى ولكن الحق لا يخضع إطلاقاً”.

كما أوضح أنّ الإمام الحسين عنده استقامة والطرف المقابل لديه اعوجاج وعنده انحراف، فكيف تجتمع الاستقامة مع الاعوجاج والانحراف؟! الإمام عنده أمانة وهؤلاء عندهم خيانة فلا يجتمع الأمينُ مع الخائن، قائلا أن “لاءات” سيّد الشهداء هذه ليست لاءات شعارات وإنّما لاءات حقيقيّة، وإنّ الإنسان عندما تكون لديه مصداقيّة وحقّانية حقيقيّة يقترب من سيّد الشهداء.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها