نشر : September 2 ,2019 | Time : 13:18 | ID 158555 |

بدء توافد الزوار الإيرانيين دون تأشيرة، وتوقيع مذكرة تفاهم بشأن الأربعينية

شفقنا العراق- بدأت یوم أمس عملية عبور الزوار الإيرانيين من معبر الشلامجة الحدودي للتوجه إلى العراق لزيارة العتبات المقدسة مع حلول شهر المحرم الحرام، کما أعلن رئيس منظمة الطوارئ في إيران، عن التوقيع على مذكرة تفاهم بين إيران والعراق بشأن مراسم زيارة أربعينية الإمام الحسين.

وقال مساعد محافظ خوزستان والحاكم الخاص لمدينة خرمشهر في تصريح صحفي ان “زوار كربلاء والعتبات المقدسة في العراق بإمكانهم العبور من المعبر مصطحبين معهم جوازات سفرهم من دون الحاجة الى تأشيرة الدخول”.

واضاف كورش مودت، ان “رعايا سائر الدول الذين يعتزمون زيارة العراق يتوجب عليهم تهيئة تأشيرات الدخول في دولهم ومن ثم مراجعة معبر الشلامجة للتوجه الى العراق”.

يذكر ان معبر الشلامجة الواقع على بعد 15 كم من مدينة خرمشهر يعد اهم معبر لمحافظة خوزستان جنوب غرب ايران مع العراق وقد عبر منه اكثر من 535 الف زائر ايراني واجنبي للمشاركة في اربعينية الامام الحسين {ع} في العام الماضي.

کما أعلن رئيس منظمة الطوارئ في ايران بيرحسين كوليوند، عن التوقيع على مذكرة تفاهم بين ايران والعراق بشأن مراسم زيارة اربعينية الامام الحسين عليه السلام.

وقال بیرحسین کولیوند، بحسب وكالة انباء فارس الايرانية، وفي تصريح أدلى خلال اجتماع عقدته الهيئة المركزية للزيارة الاربعينية اليوم الاثنين، إنه تم التوقيع على مذكرات تفاهم مع وزارة الصحة العراقية ومن المؤمل أن يتم التوقيع على مذكرة تفاهم خلال العام الجاري بسرعة لتعزيز التعاون بين الجانبين أكثر مما مضى.

واضاف: إنه تم إعداد سيارات اسعاف لايفادها الى المناطق الحدودية ولامشكلة في هذا السياق.

وأكد على ضرورة المزيد من التنسيق لنقل المرضى أو ذوي الحالات الخاصة باستخدام مطاري النجف الاشرف وبغداد، معربا عن أمله بعودة جميع الزائرين بسلام الى أرض الوطن بعد إتمام مراسم الزيارة.

ونوه الى إعداد حزم صحية تعليمية باللغات العربية والفارسية والانكليزية تم إعدادها للوقاية من بعض الامراض وتوزيعها بين الزائرين اثناء مراسم الزيارة الاربعينية

وتابع: إنه تم تقديم معدات للإسعافات الأولية إلى السفير الإيراني في العراق والتي ستوزع على عامة الناس بهدف الحيلولة دون تفشّي الأمراض المعدية أثناء مراسم الزيارة الاربعينية.

ولفت رئيس منظمة الطوارئ الايرانية إلى إرسال كوادر من الصحة البيئية إلى مدينتي كربلاء والنجف المقدستين و”نتطلع إلى زيادة التدريب ورفع مستوى المعلومات”.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها