نشر : September 2 ,2019 | Time : 09:23 | ID 158525 |

دعوات لمحاسبة قناة الحرة وسط استنکار واسع.. المرجعیة الدینیة خط أحمر

شفقنا العراق-متابعات-تواصلت ردود الأفعال الرافضة لتقرير قناة “الحرة” حول الفساد في المؤسسات الدينية بين الکتل السیاسیة والأوساط العراقية، والمطالبات بمحاسبة من يقف وراءه.

اعتبر رئيس تيار الحكمة الوطني عمار الحكيم،”إن “اتباع الأساليب الرخيصة من قبل بعض المنصات الإعلامية في مهاجمة المؤسسات الدينية من دون سبب أو دليل أو برهان ما هو إلا تطبيق لمشروع مريب يستهدف الإساءة لمشاعر ملايين المسلمين في داخل العراق وخارجه”، مضيفا أن “هذا التطاول يجب أن لا يمر من دون محاسبة من يقف وراءه كونه ازدراء للمقدسات وهو مرفوض جملة وتفصيلا ومرفوض دستوريا”.

کما أكد معاون الأمين العام للعتبة الحسينية للشؤون الثقافية أفضل الشامي، أن قناة الحرة مغرضة وتقوم بتزوير الحقائق، لافتاً إلى أن القناة المذكورة تعمل اليوم على الإساءة إلى الخط الديني.

بالسیاق أدان رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي تقرير قناة الحرة، مشيرا إلى أن “المرجعيات الدينية في العراق كانت وما زالت لها الدور الكبير في حفظ استقرار البلاد والمجتمع بمواقفها الوطنية”.

کما قال الأمين العام لحركة أهل الحق الشيخ قيس الخزعلي، إن “المرجعية الدينية أول من تصدى لمن حاول انتهاك الأرض والعرض والمقدسات”، متابعا، أن “استهداف مقام المرجعية من قبل قناة الحرة يمثل مرحلة خطيرة في المشروع الأمريكي المعادي”، موکداً أنه “لا يمكن السكوت عن مسلسل استهداف المرجعية لأنه سكوت عن مشروع ذبحنا”.

بدورها استنكرت كتلة الحكمة النيابية، تقرير قناة الحرة المسيء للمؤسسات والشخصيات المرتبطة بالمرجعية الدينية في خانة الاعتداءات الصارخة، وطالبت هيئة الاعلام والاتصالات بمقاضاتها.

من جانبه اعتبر رئيس كتلة كفاءات البرلمانية هيثم الجبوري، التجرؤ على المؤسسات الدينية عبر إحدى الفضائيات بأنه جاء للتغطية على الفاسدين، وأكد أن مشاريع العتبات المقدسة وفّرت ملايين الدولارات من أن تخرج خارج البلد.

أما طالب محافظ كربلاء نصيف الخطابي، فقد طالب نقابة الصحفيين العراقيين أن تأخذ دورها وتقوم بإجراءات حازمة لكافة المؤسسات الإعلامية المغرضة المدفوعة الثمن التي تحاول التطاول على العتبات المقدسة.

في غضون ذلك قال الناطق باسم تحالف الفتح أحمد الأسدي، أن “ما بثته قناة الحرة استهداف مبيت ضد مرجعيتنا الدينية وعدوان سافر على الأمة وإسلامها ومقدساتها قبل أن يكون عدوانا على المرجعية ومقامها السامي”، داعيا الحكومة إلى “اتخاذ كافة الإجراءات القانونية بحق هذه القناة الممولة أمريكيا والمسيرة صهيونيا وإغلاق مكاتبها في العراق”.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها