نشر : September 1 ,2019 | Time : 09:17 | ID 158430 |

ممثل المرجعية في أوروبا یدعو المبلغين لاستقطاب الشباب بمحاضرات تلائم لغة العصر

شفقنا العراق-دعا ممثل المرجعية الدینیة العليا في أوروبا السید مرتضی الکشمیري كافة العلماء والمبلغين ومسؤولي المؤسسات والمراكز والجمعيات في الغرب لاستقطاب الشباب بمحاضرات مفيدة ونافعة تلائم لغة العصر وفهمه.

وعزی ممثل المرجعية العليا العالم الاسلامي بذكرى شهادة الإمام الحسين وحلول شهر المحرم الحرام أاشار إلی حدیث عن الإمام الرِّضَا: إِنَّ الْمُحَرَّمَ شَهْرٌ كَانَ أَهْلُ الْجَاهِلِيَّةِ يُحَرِّمُونَ فِيهِ الْقِتَالَ، فَاسْتُحِلَّتْ فِيهِ دِمَاؤُنَا، وَهُتِكَتْ فِيهِ حُرْمَتُنَا..فَعَلَى مِثْلِ الْحُسَيْنِ فَلْيَبْكِ الْبَاكُونَ، فَإِنَّ الْبُكَاءَ عَلَيْهِ يَحُطُّ الذُّنُوبَ الْعِظَامَ”.

وقال سماحته بأننا سنّنا هذه السنّه في بعض المراكز التابعة لمؤسسة الإمام علي في لندن، بأن يبدأ أحد الشباب المتحدثين بلغة البلد والواعين والمّلمين بأهداف نهضة الإمام الحسين، قبل أن يرتقي الخطيب المنبر وقد نجحت هذه الخطة بحمد الله واستفاد الشباب من ذلك.

وأضاف الكشميري: فلهذا ينبغي على بقيت المؤسسات الدينية والثقافية والاجتماعية مراعاة هذا الجانب واحتضان الشباب خلال أيام المحرم بفقرات مخصصة لاستقطابهم جميعا، مطالبا بفسح المجال للجميع بالحديث والتحدث بلغة البلد لإيصال فكر الإسلام المحمدي وقضية الإمام الحسين.

ودعا ممثل المرجعية أولياء الأمور إلى اصطحاب أبنائهم وبناتهم خلال تلك الأيام لمجالس العزاء ليفهموا قضية احتفائنا بالحسين عليه السلام، فهماً حقيقياً وواقعياً، ليكون مدخلا لإيصالهم إلى القضايا العقائدية اعتمادا على المنطق والعقل والحوار البناء.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها