نشر : March 11 ,2019 | Time : 11:09 | ID 143074 |

روحاني يصل للعراق ویؤکد: لدينا خطط مهمة خلال هذه الزیارة

شفقنا العراق-وصل الرئيس الايراني حسن روحاني الى العاصمة العراقية بغداد صباح اليوم الاثنين على راس وفد سياسي واقتصادي رفيع المستوى.

وتوجه الرئيس الإيراني فور وصوله الى بغداد، الى مدينة الكاظمية شمال العاصمة، لزيارة مرقد الإمامين موسى بن جعفر ومحمد الجواد عليهما السلام.

وفي تصريحات له قبيل توجهه الى العراق قال روحاني إن الموقف الأخوي الإیراني تجاه العراق لن ينسى، وأن علاقتنا مع بغداد لا يمكن مقارنتها بعلاقات هذا البلد مع المحتلين كامریكا.

وأضاف إن إيران لدیها الكثیر من الاحتیاجات یمكن أن تؤمنها من العراق، ولدينا خطط مهمة خلال هذه الزیارة، وبالنسبة لنا فإن مسألة الترانزيت تحظى بأهمية خاصة، ونحرص على تطوير طرق المواصلات بین إیران والعراق.

وفي إشارة إلي الاهتمام بإطلاق السكك الحدیدیة الإیرانیة مع العراق، قال: هذا یمكن أن یكون في مصلحة البلدين والزوار.

وشدد روحاني على أن بناء المنشآت الصناعية يحظى باهتمام الجانبين فمسألة البیئة وموضوع الغبار هي واحدة من القضایا التي یمكن اتخاذ تدابير مشتركة بشأنها.

وتابع قائلاً: سیكون رجال الأعمال موجودين في هذه الزیارة، وسوف نعقد اجتماعاً اقتصادیاً، وسنلتقي ایضا بزعماء العشائر والسیاسیین في العراق.

وقال روحاني: نأمل أن تكون هذه الزیارة في مصلحة الشعب وتطوير العلاقات بین البلدين، وستجري محادثات فعالة في جميع مجالات الصحة والتجارة والاستثمار والنقل والسياحة والأمن.

وفي إشارة إلى الزيارة السرية للرئيس الأمريكي إلى القواعد العسكرية الأمریكیة في العراق، قال روحاني إن العلاقة بین إیران والعراق لا يمكن مقارنتها بدولة محتلة مثل الولايات المتحدة، فأمریكا مكروهة في المنطقة، القنابل التي أسقطها الأمریكیون على العراقیین والشعب السوري وبلدان أخرى في المنطقة لا يمكن أن تمحى من الذاكرة، وسيبقى الموقف الأخوي الإیراني تجاه بلدان المنطقة في أذهان دول المنطقة.

وفي معرض توضيحه لبرامج زيارته التي تستغرق ثلاثة أیام إلى العراق، أوضح روحاني: “في الوقت الحاضر، لدينا علاقات في مختلف المجالات مع العراق في مجالات النقل والترانزيت والتمویل والسیاحة والزیارة والاستثمار والقضایا السیاسیة والشؤون الإقلیمیة والدولية”.

وأشار إلى إن علاقاتنا الاقتصادية مع العراق تبلغ حوالی 12 ملیار دولار سنویاً، في حين يمكننا بسهولة زيادة هذا الرقم إلى 20 مليار دولار في السنوات القادمة.

وقال، إن إیران والعراق توفران الكثير من احتياجات أحدهما الآخر، وعلاقاتنا الوثيقة تصب في مصلحة البلدين.

وصرح الرئیس الإيراني: نحن مهتمون أيضا بأن نبدأ في أقرب وقت ممكن وفي إطار اتفاق 1975 بجرف نهر أروند رود، والذی سیكون لصالح مدن خرمشهر وآبادان والبصرة.

يشار إلى ان زيارة روحاني إلى العراق تأتي تلبية لدعوة رسمية من نظيره العراقي برهم صالح ورئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here