نشر : March 7 ,2019 | Time : 17:12 | ID 142761 |

القوات الأمنية تنفذ عملية بخانقين وتعثر على مخبأ للعتاد

شفقنا العراق-متابعات-نفذت قوات الحشد الشعبي، عملية أمنية في خانقين شرق بعقوبة مركز محافظة ديالى، کما دمرت القوات الامنية بمحافظة الانبار عدد من الانفاق السرية والحواجز الترابية التي بانشائها الدواعش ابان سيطرتهم على المناطق الصحراوية، فیما أعلنت مديرية الاستخبارات العسكرية، القبض على إرهابي والعثور على مخبأ للعتاد في بغداد وديالى.

وذكر قائد عمليات قاطع ديالى طالب الموسوي إن قوة من اللواء 23 والاستخبارات في الحشد نفذت، اليوم، عملية أمنية عقب قيام عناصر داعش بالتعرض لنقاط اللواء المنتشرة في معسكر كوبرا في خانقين (100 كم شمال شرق ب‍عقوبة)، مضیفا ان العملية نفذت بوقت قياسي واستنادا لمعلومات استخباراتية تؤكد وجود انتحاريين في قرية الحسناوات وبستاين خانقين.

کما ذكر القيادي بحشد الأنبار قطري العبيدي إن القوات الامنية شرعت بحملة دهم وتفتيش استهدفت مناطق صحراء شمال قضاء حديثة غربي الانبار على خلفية ورود معلومات استخباراتية تفيد بوجود عدد من الدواعش الى تلك المناطق لشن هجمات ارهابية تستهدف القوات الامنية والمدنيين، مشیرا ان الحملة تهدف للتأمين هذه المناطق من خلايا التنظيم الارهابي .

هذا وأعلنت مديرية الاستخبارات العسكرية، إن “مفارز المديرية وأمن بغداد القت القبض على أحد المطلوبين للقضاء شمال العاصمة صادرة بحقه مذكره قبض وفق المادة 1/4 إرهاب وهو من أهداف المديرية العامة للاستخبارات والامن “، لافتا ان “مفارز مديرية استخبارات وأمن ديالى الميدانية عثرت على مخبأ للعتاد في قرية العبارة جنوب ناحية بهرز التابعة إلى قضاء بعقوبة ، احتوى على قذائف هاون ، واطلاقات رشاشة ثقيلة واعتدة أخرى مختلفة، حيث تم معالجة المواد ميدانياً بدون حادث يذكر”.

 وایضا ذکرت الاستخبارات العسكرية ان القبض على الارهابي تم بعملية نوعية  اعتمدت المعلومة الاستخبارية الدقيقة في تنفيذها تمكنت مفارز مديرية الاستخبارات العسكرية في مقر قيادة عمليات نينوى وبالتعاون مع فصيل استطلاع القيادة من القبض على المسؤول الامني لداعش في قضاء الحضر بالموصل .

فیما أعلنت مؤسسة الشهداء، إن فرقها الفنية المتخصصة في مجال البحث والتنقيب عن المقابر الجماعية قامت بـ”إجراء الكشف الفني الاولي عن المقبرة الجماعية الواقعة في محافظة صلاح الدين – ناحية الاسحاقي والتي تعود لضحايا جرائم تنظيم القاعدة الارهابي عام 2007″.

من جهتها أعلنت قيادة عمليات بغداد، إن “قوة من اللواء (24) فرقة المشاة السادسة وفوج طوارئ بغداد الثامن، تمكنت من اعتقال أربعة سراق أحدهم ضمن منطقة جبور الشعارة وثلاثة ضمن منطقة الكاظمية”، لافتة الى ان “قوة من اللواء الخامس الفرقة الثانية شرطة اتحادية القت القبض على متهم ومتهمة اثناء قيامهما بتسليب احد المواطنين ضمن منطقة الغزالية وبحوزتهما مسدس”.

واضافت ان “قوة من لواء المشاة (25) فرقة السابعة عشر القبض على متهم بالإرهاب ضمن منطقة الشاخة جنوبي بغداد”، مبينة ان “قوتين من لواء المشاة 44الفرقة الحادية عشر وقوة من اللواء الثالث الفرقة الأولى الشرطة الاتحادية القبض على متهمين اثنين بترويج المخدرات وبحوزتهما كمية من المواد المخدرة في منطقتي حي اور والسعدون”.

بدوره افاد رئيس مجلس المقدادية عدنان التميمي، ان “عبوة ناسفة انفجرت صباح اليوم، على قوة من الشرطة اثناء عملية امنية في منطقة توكل بأطراف المقدادية شمال شرقي ديالى، ما اسفر عن استشهاد شرطي واصابة 2 اخرين”، مضیفا ان “القوات الامنية طوقت مكان الحادث ونقلت الجثة الى دائرة الطب العدلي، والمصابين الى المستشقى لتلقي العلاج”، مبينا ان “قوة امنية تمكنت من تفكيك عبوة اخرى “.

بسیاق آخر أفاد مصدر عراقي بأن 6 من أبرز قيادات تنظيم داعش الارهابي في الباغوز السورية، نكثوا البيعة لزعيم التنظيم الارهابي المجرم ابو بكر البغدادي، مبینا أن “القيادات بينها عراقي واخر ليبي، ووفق المعلومات الاولية فقد دعت الى مواصلة القتال ضد قوات قسد الكردية، الامر الذي يعد تطوراً لافتاً في مشهد الاحداث هناك”.

کذلك افاد مصدر امني أن قياديا من الجنسية العراقية يقود عناصر تنظيم داعش عسكرياً، داخل بلدة الباغوز شرقي ديرالزور، حيث ما يزال يتحصن عشرات العناصر ونخبة من قادة التنظيم في مساحة لا تتجاوز 1 كم مربع في المخيم على أطراف البلدة، مبيناً أنهم يأتمرون بأوامر قيادي في التنظيم من أهالي قرى الحويجة، مضیفا أن “قوة داعش الرافضة للاستسلام في الباغوز لا تزيد عن 300 عنصر بينهم أكثر من 100 عراقي”، مردفاً أن خطة داعش هذه أشبه بأسوار الموت لتأخير تقدم قوات “قسد” تشكل “الوحدات الكردية” عمودها الفقري.

من جانبها أصدرت محكمة جنايات نينوى حكماً بالاعدام شنقاً حتى الموت بحق ارهابي عمل ضمن مفرزة امنية لعصابات داعش الارهابية في مدينة الشرقاط بمحافظة صلاح الدين، مشیرا أن “الارهابي من سكنة مدينة الموصل ودخل دورة في أصول الدين والعقيدة للتنظيم كما دخل دورة لتعلم القتال”.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here