نشر : March 5 ,2019 | Time : 13:37 | ID 142557 |

صالح يتبنى مشروعا لإنصاف ذوي شهداء سبايكر ويؤكد ضرورة تعزيز العلاقات مع أمريكا

شفقنا العراق-اكد رئيس الجمهورية برهم صالح، الیوم ان رئاسة الجمهورية تتبنى اول مشروع قانون بشأن قضية سبايكر لغرض احتسابهم شهداء، وتمكين اهاليهم من التمتع بحقوقهم المشروعة.

ودعا صالح خلال استقباله في قصر السلام، ببغداد، اليوم، وزير الصحة علاء العلوان وعضو البرلمان فائق الشيخ علي ومجموعة من ذوي شهداء سبايكر مجلس النواب الى الاسراع بمناقشة القرار والمصادقة علية تقديرا ووفاء لهذه الشريحة.

واضاف رئيس الجمهورية، ان “مجزرة سبايكر كارثة انسانية خطيرة ومن المؤسف انه لم يتم التعاطي مع ذوي الشهداء بالصورة المطلوبة”، مشددا على “ضرورة منحهم الاولوية والاهتمام المطلوب تقديراً لموقف هذه العوائل المنكوبة وتثميناً لما قدموه من تضحيات زكية دفاعاً عن سيادة العراق”، مشيراً الى ان “واجبنا الوطني والانساني يحتم علينا متابعة هذه القضية بكل جوانبها وتعويض هذه العوائل المفجوعة بابنائها”.

بدوره اكد وزير الصحة ان “وزارته اتخذت عدة اجراءات منها تقديم الرعاية الطبية لذوي الشهداء في الاجنحة الخاصة مجاناً، كما قدم مدير الطب العدلي شرحا عن الجهود المبذولة بشأن تشخيص رفات الشهداء المغدورين، وآليات تسليمها الى ذويهم”.

فيما استعرض نائب رئيس ديوان رئاسة الجمهورية نعيم عبد الملك السهيل، المكلف بهذا الملف، الاجراءات الحكومية المتخدة تجاه طلبات ذوي شهداء سبايكر والاستشارات المقدمة لتشريع القانون الذي تبناه سيادة رئيس الجمهورية.

واستمع الرئيس صالح، الى “معاناة اهالي شهداء سبايكر المؤلمة وحجم المأساة التي تعرضوا لها على يد الارهابيين، معرباً عن تعاطفه وتضامنه معهم، مؤكداً حرصه على تحقيق مطالبهم المشروعة”.

وثمن ذوي شهداء سبايكر في مؤتمر صحفي عقد عقب لقائهم رئيس الجمهورية، في قصر السلام الجهود التي بذلها سيادته في هذا الشأن، معربين عن شكرهم وتقديرهم لتبني الرئيس صالح اول مشروع قرار لانصافهم ونيل استحقاقاتهم، وتوجيه سيادته بتذليل العقبات والمعاناة التي تواجههم وتقديم الرعاية والاهتمام من قبل الجهات المعنية.

کما استقبل رئيس الجمهورية برهم صالح في قصر السلام ببغداد صباح اليوم الثلاثاء، مساعد وزير الخارجية لشؤون النزاعات وعمليات الاستقرار دينيس ناتالي والوفد المرافق لها.

وأكد الرئيس صالح “تصميم العراق على تعزيز العلاقات الثنائية مع الولايات المتحدة وتوسيع آفاق التعاون بما يخدم المصالح المشتركة للبلدين الصديقين”.

وأشاد رئيس الجمهورية “بدعم الولايات المتحدة للعراق في مختلف المجالات لاسيما في الحرب على الارهاب ومساعدة النازحين واللاجئين والمهجرين وتسهيل عودتهم إلى مناطقهم وإعمار ما تضرر منها”.

بدورها جددت ناتالي دعم بلادها للعراق من أجل ترسيخ الأمن والإستقرار فيه، مشيرة إلى أن وزارة الخارجية الأمريكية أسهمت بشكل فاعل في دعم اللاجئين والنازحين العراقيين من خلال برنامج أعد لهذا الغرض.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها