نشر : March 4 ,2019 | Time : 17:22 | ID 142492 |

انطلاق عمليات أمنية بالأنبار وبادية النجف وإکمال تمشيط شمال شرق بعقوبة

شفقنا العراق-متابعات-أعلنت خلية الاعلام الأمني، إنطلاق عملية أمنية في محافظة الانبار لملاحقة واعتقال الإرهابيين والمطلوبين للقضاء، کما نفذت القوات الأمنية والحشد الشعبي، عملية استباقية في بادية النجف، فیما أكدت اللجنة الأمنية في مجلس ديالى اكمال تمشيط نحو ألفي دونم من بساتين حوض الوقف شمال شرق بعقوبة.

وذكر بيان للخلية  ان “قيادة فرقة المشاة الاولى التابعة لقيادة عمليات الانبار، شرعت في عملية عسكرية واسعة في مناطق {جنوب الصكار و قرية الضبعة} لفرض اﻻمن و ملاحقة المطلوبين للقضاء والبحث عن اذا ما كان هناك مختطفين و تدمير مخازن الأسلحة والاعتدة وتدقيق معلومات العوائل كافة”، مضیفا انه ” وضمن مواصلة خطط مطاردة وتتبع الإرهابيين، انطلقت عملية نفذتها فرقة المشاة السابعة في مناطق غرب وشرق وادي حوران، واسفرت العملية عن تدمير ستة أنفاق وثلاثة اوكار وتفجير ٢٩ عبوة ناسفة”.

من جهته أكد المتحدث باسم العمليات المشتركة العميد يحيى رسول ، إن عمليات الدهم والتفتيش مستمرة في قطاع عماليات الانبار وتحديدا في الرطبة بحثا عن الخلايا النائمة لعصابات داعش الإرهابية “، مشیرا إن” العمليات العسكرية تحت إشراف قيادة عمليات الانبار والفرقة الأولى من قطعات الجيش العراقي المتواجدة في المحافظة “.

من جانبه قال اللواء طارق العسل نائب قائد حشد الانبار، ان “العملية العسكرية التي تستهدف القضاء على عصابات داعش الارهابية في صحراء الانبار شامله لها من جميع المحاور، متابعا ان “القوات تسعى الى ان تكون صحراء الانبار بوابة خير على اهل العراق لا بوابة شر، والتخلص من تواجدهم ليتمكن الشعب من الاستفادة من الثروات الموجودة في الصحراء والتخلص من افة داعش”.

کما حذرت القوات الأمنية المشتركة رعاة الأغنام المتواجدين في صحراء محافظة الانبار، داعیة كافة المواطنين ورعاة الأغنام المتواجدين في صحراء الرطبة _ النخيب _ 160 بعدم الخروج الى هذه المناطق لأنها تعتبر مناطق عمليات عسكرية “، معتبرة إن” المنطقة منطقة عمليات عسكرية ويمنع تواجد المدنيين فيها وبخلافٍ لذلك سيتم عرض نفسه للخطر ويصبح هدفا للقوات الأمنية”.

الی ذلك ذكر المركز الإعلامي للحشد الشعبي، في بيان أن “القوات الأمنية والحشد الشعبي، نفذا عملية استباقية في عمق بادية النجف مع الخط الاستراتيجي”، موضحا ان العملية “شملت تفتيش المزارع والمقالع والعجلات في المنطقة المستهدفة بالعملية”.

بدوره قال رئيس اللجنة الامنية في مجلس ديالى، صادق الحسيني في تصريح صحفي إن “القوات الامنية المشتركة وقوات الحشد الشعبي أكملت تمشيط نحو إلفي دونم في عملية حوض الوقف شمال شرق بعقوبة المستمرة منذ أكثر من أسبوع”، لافتا الى ان “اعادة الاسر النازحة واحياء البساتين تحتاج بعض الوقت لكن الامور جيدة وتسير وفق ما خطط لها”، مبينا ان “العملية معقدة لكن جهود القيادات الامنية وتعاون الاهالي اثمرت عن تحقيق تقدم كبير خلال الايام الماضية”.

هذا وأفاد مصدر امني، إنه “بعملية نوعية قوة خاصة من عمليات الحشد الشعبي محور الشمال تقتل اربعة من فلول داعش في قرية حجل بناحية الرياض جنوب غرب كركوك”، وتعلن القوات الامنية بين فترة وأخرى عن قتل واعتقال عدد من عناصر عصابات “داعش” في مناطق متفرقة من بغداد والمحافظات. 

بسیاق آخر أصدرت محكمة جنايات الكرخ، حكما بالإعدام شنقا حتى الموت لمدانين عن جريمة الاشتراك بتفجير انتحاري استهدف زائرين لمرقد ديني في قضاء بلد بمحافظة صلاح الدين.

وذكر بيان صادر عن المركز الإعلامي لمجلس القضاء الأعلى ، أن “محكمة جنايات الكرخ التابعة لرئاسة محكمة استئناف بغداد الكرخ الاتحادية نظرت دعاوى لمدانين اثنين بعد قيامهما بالاشتراك وإسناد انتحاريين ارتدوا أحزمة ناسفة واستهدفوا زائرين لمرقد ديني في قضاء بلد بمحافظة صلاح الدين ما أدى الى استشهاد عدد من المواطنين وإصابة آخرين “.

فيما اعلنت قيادة الشرطة الاتحادية، إن “قوة من لواء الرابع الفرقة الاولى على معلومات مؤكدة من قسم استخبارات الفرقة الخامسة، تمكنت من العثور على كدس من العتاد والمواد المتفجرة في قرية المحمودية التابعة لمحافظة كركوك”، مضیفة ان “القوة عثرت ايضا على ٢٠ عبوة نمساوي مجهزة للتفجير العثور على عبوة كبيرة ( قمعيه ) تزن (٧٠ ) كغم مجهزة للتفجير، والعثور على صواريخ محلية الصنع عدد (٧ ) جاهزه للتفجير، فيما تم تفكيك العبوات من قبل مفرزة الجهد الهندسي”.

وذكر مصدر امني ان “قذيفة صاروخية سقطت بأطراف قرية الجعار في قضاء المقدادية شمال شرقي ديالى”، لافتا ان “القذيفة تسببت اضرار خفيفة فقط في منزل ونفوق بقرة”.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها