نشر : February 28 ,2019 | Time : 13:48 | ID 142128 |

أربيل ترفض الالتزام بالاتفاق النفطي، والاتحادية تستفسر عن مصيره

شفقنا العراق-قرر المجلس الاعلى للنفط والغاز في اقليم كردستان بعدم تسليم نفط الإقليم لبغداد وتم تشكيل لجنة بهدف زيارة بغداد للاتفاق حول هذه المسألة، إلى ذلك أعلنت المحكمة الاتحادية العليا عن تأجيل جلسة الطعن باستخراج إقليم كردستان النفط من أراضيه وتصديره مباشرة.

وعقد المجلس الاعلى للنفط والغاز في اقليم كردستان اجتماعا برئاسة نيجيرفان بارزاني أمس ووفق المعلومات، فانه بعد توضيح تقرير مجموع الانتاج النفطي والمصاريف والإيرادات والوضع المالي لحكومة الاقليم من قبل وزيري المالية والثروات الطبيعية، قرر المجلس عدم الالتزام بتسليم 250 الف برميل نفط يوميا الى بغداد.

وقالت وسائل إعلام كردية من مصدر مطلع في الحكومة، بان “الاجتماع بحث أنه في حال تسليم اقليم كردستان النفط لبغداد وان تدفع الحكومة الاتحادية شهريا ترليون و200 مليار دينار للإقليم وبالامكان الالتزام بفقرات الموازنة العامة لسنة 2019، إلا ان المقترح اذا لم ينجح، فان حكومة الاقليم غير مستعدة لتسليم النفط”.

يشار الى أن مشروع قانون الموازنة الإتحادية لعام 2019 تضمن تسليم رواتب اقليم كردستان مقابل ان يسلم 250 الف برميل من انتاجه النفطي.

وكان وزير النفط الاتحادي ثامر الغضبان، قال في تصريح صحفي الأحد الماضي “حتى الآن لم نتسلم اي كميات من نفط الإقليم بسبب إقرار الموازنة مؤخرا ولدينا حوار قريب وهناك اجواء ايجابية وفرصة جيدة لتطبيق ما جاء في موازنة 2019 بتسلم 250 ألف برميل من كردستان”.

كما أعلنت المحكمة الاتحادية العليا عن تأجيل جلسة الطعن باستخراج إقليم كردستان النفط من أراضيه وتصديره مباشرة، إلى الثالث من شهر نيسان المقبل، وفيما استفسرت عن مصير الاتفاق النفطي المبرم بين الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان، ألزمت أطراف الدعوى بإجراء التواقيع الحيّة على لوائحهم.

کما أصدرت شركة نفط الشمال التابعة لوزارة النفط، الخميس، توضيحاً بشأن “حقل صفية” في محافظة نينوى، مؤكدة أن الحقل ما يزال “تحت سيطرة” إقليم كردستان.

وقالت الشركة، رداً على التصريحات الصادرة عن رئيس لجنة الطاقة في مجلس محافظة نينوى هاشم البريفكاني حول نفيه لسيطرة البيشمركة على “حقل صفية” النفطي التابع للشركة، إن “هذه التصريحات غير صحيحة وهي تضليل للرأي العام حول ما يحدث على أرض الواقع، وكما هو معروف لجميع العاملين في القطاع النفطي والمتابعين للشأن النفطي”.

وأكدت، على “ما جاء في الإيضاح الصادر من الشركة بتاريخ 2019/2/18 في الفقرة أولآ منه والذي نص على (يعتبر حقل صفية أحد الحقول النفطية التابعة لشركتنا في محافظة نينوى وتمت السيطرة عليه من قبل وزارة الثروات الطبيعية / حكومة إقليم كردستان منذ 2015/4/10 ولحد الأن وهي تدار حاليا من قبل شركة گار)”.

وطالبت شركة نفط الشمال، الأربعاء (20 شباط 2019)، الحكومة المركزية باستعادة السيطرة على الحقل وإعادته إلى إدارتها، بعد “سيطرة” الاقليم عليه وأن تقوم باحتساب قيمة الانتاج على اساس 4000 برميل يوميآ وحسمها من حصة موازنة الإقليم.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها