نشر : February 28 ,2019 | Time : 14:20 | ID 142113 |

افتتاح فعاليات مؤتمر المعلومات والمكتبات بالجامعة المستنصرية

شفقنا العراق-تواصلاً لسلسلة المؤتمرات الدوليّة التخصّصية، افتتحت العتبةُ العبّاسية المقدّسة متمثّلةً بمركز الفهرسة ونُظُم المعلومات التابع لمكتبة ودار المخطوطات فيها، وكليّةُ الآداب في الجامعة المستنصريّة بالتعاون مع الاتّحاد العربيّ للمكتبات، فعّاليات المؤتمر الدوليّ التخصّصي الأوّل في المعلومات والمكتبات، وتحت عنوان: (التنظيم المعرفيّ في البيئة الرقميّة) وذلك على القاعة الكبرى في الجامعة ويستمرّ ليومين بحضور ومشاركة عددٍ من الشخصيّات العامّة والقادة الأمنيّين، فضلاً عن مجموعةٍ من الباحثين والتدريسيّين من مختلف الجامعات العراقيّة والعربيّة والعالميّة.

وقال رئيسُ الجامعة الأستاذ الدكتور صادق محمد الهماش في كلمته خلال الجلسة الافتتاحيّة: “إنّ الجامعة المستنصريّة كانت وما تزال منارةً لإنتاج المعارف والعلوم ونشرها بين طالبيها، من أجل خلق مجتمعٍ معرفيّ متطوّر”، مشيراً إلى: “أنّ هذا المؤتمر يأتي في ضوء سياسة الجامعة التي تهدف إلى الانتقال من العمل الورقيّ إلى العمل الرقميّ، تماشياً مع الرؤية الجديدة لوزارة التعليم العالي في إطلاق ثورةٍ تعليميّة شاملة لتحديث المناهج والنظم الدراسيّة والانتقال إلى التعليم الإلكترونيّ”.

أمّا رئيسُ قسم التربية والتعليم العالي في العتبة العبّاسية المقدّسة الدكتور عبّاس الددة، فقد أوضح من جانبه: “إنّ العتبة العبّاسية المقدّسة تؤازر الجامعة المستنصريّة والجامعات الأخرى في توفير المعلومات إلكترونيّاً، لتسهيل الحصول عليها والاستفادة منها بالشكل الصحيح، وقد خطت في هذا المجال خطواتٍ واسعة وجنت ثمارها”.

بدورها أكّدت عميدُ كلّية الآداب في الجامعة المستنصريّة الدكتورة فريدة جاسم دارة: “أنّ المؤتمر يهدف إلى تناول التطبيقات الحديثة في مجال المعايير والنظم الخاصّة بالفهرسة، مثل (RAD) وقواعد مارك (MARC 21)، ومناقشة القضايا الخاصّة بالفهرسة في البيئة الرقميّة بالمكتبات العربيّة، وبحث إمكانيّة تعزيز التعاون العربيّ في مجال الرقمنة وتطوير المستودعات الرقميّة التخصّصية في مختلف حقول المعرفة”.

هذا ومن المقرّر أن يناقش المؤتمرُ الذي يحمل عنوان: (تنظيم المعرفة الرقميّة سبيلُنا للنهوض بالواقع العلميّ والتعليميّ) والذي سيستمرّ ليومين يوم في الجامعة المستنصريّة وآخر في العتبة العبّاسية المقدّسة، (36) بحثاً لباحثين من بريطانيا وإيران والجزائر ومصر وسلطنة عمان والأردن ولبنان وفلسطين، وتوزّعت هذه البحوث على أربعة محاور تتضمّن: التأهيل الأكاديميّ المهنيّ في مجال التنظيم الرقميّ وتحديد البيئة الرقميّة، وأساليب وأدوات تنظيم المعرفة في البيئة الرقميّة، وتطبيقات المعايير والقوائم والنظم الحديثة، ومؤسّسات المعلومات ودورها في تنظيم المعرفة الرقميّة.

وعلى هامش افتتاح المؤتمر تمّ إصدار أوّل طابعٍ بريديّ خاصّ بالجامعة المستنصريّة بمناسبة الذكرى الخامسة والخمسين لتأسيسها، فضلاً عن افتتاح معرضٍ للوثائق والمخطوطات النادرة.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها