نشر : February 23 ,2019 | Time : 22:06 | ID 141684 |

اختتام المسابقة القرآنية السادسة للجامعات في مسجد الكوفة، والموسوي یدعو للتمسك بالقرآن

شفقنا العراق-اختتمت مساء السبت 17 من جمادى الآخرة 1440 هـ الموافق 23 من شهر شباط الجاري 2019 م في رحاب الصحن الطاهر لمرقد مسلم بن عقيل (عليه السلام) المسابقة القرآنية الوطنية السادسة لطلبة الجامعات العراقية في الحفظ والتلاوة التي يقيمها دار القرآن الكريم في أمانة مسجد الكوفة المعظم.

استُهِلّ الحفلُ بتلاوة آياتٍ من الذكر الحكيم بصوت القارئ المصري فضيلة الشيخ أحمد عبد الحي من جامعة الأزهر، وقراءة سورة الفاتحة على أرواح شهداء العراق، لتأتي بعدها كلمةُ أمين مسجد الكوفة والمزارات الملحقة به السيد محمد مجيد الموسوي والتي رحب فيها بالحاضرين مذكراً بما امر به الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز بحفظه وتلاوته، ثم ارتقى المنصة مجموعة من براعم الثقلين الإسلامية يقرأون آيات من القرآن الكريم.

وللمركز الوطني لعلوم القرآن كلمة بالمناسبة أشادت بالجهود التي بذلتها أمانة مسجد الكوفة لإقامة المسابقات القرآنية والنهوض بالثقافة القرآنية في مختلف شرائح المجتمع، ثم قصيدة للشاعر السيد مهند جمال الدين، ولفرقة الكوفة للموشحات الدينية بصمة في الحفل الختامي، بعدها تم تكريم الفائزين الأوائل في الحفظ والتلاوة وتكريم لجنة الحكّام والجامعات المشاركة.

جدير بالذكر أن المسابقة القرآنية انطلقت في الخامس عشر من جمادى الآخرة واستمرت حتى السابع عشر منه، وتأتي هذه المسابقة ضمن النشاطات القرآنية الخاصة بشعبة القرآن الكريم، والتي جمعت المسابقة بين التلاوة والحفظ وهي بذلك تقدم فيضاً قرآنياً منبعه السفير مسلم بن عقيل (عليه السلام).

کما ألقى أمين مسجد الكوفة والمزارات الملحقة به السيد محمد مجيد الموسوي كلمة في الحفل الختامي للمسابقة القرآنية الوطنية السادسة لطلبة الجامعات العراقية، رحّب فيها بالحاضرين من السادة والفضلاء وممثلو العتبات المقدسة والمزارات الشريفة، ورؤساء الجامعات وممثلو الوفود المشاركة.

قائلاً نلتقيكم في هذه المدينة الكوفة العلوية وهي تحتضن مسجدها المعظم وهي حرم أمير المؤمنين (عليه السلام)، لننهل من عطاءها وهي التي اضاءت الدنيا بمراحل من التاريخ بعلومها وعلمائها، مذكرا بقوله تعالى }وانه لكتاب عزيز لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد{ وحديث الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله وسلم) يحثنا على ان يكون القرآن الكريم قريناً لنا الى يوم القيامة بقوله (اني تارك فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي اهل بيتي وانهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض ما ان تمسكتما بهما لن تضلوا بعدي).

السيد الأمين قال ما أحوجنا اليوم للتمسك بكتاب الله العزيز وان نجمع كلمتنا عليه بعد ان منَّ الله علينا بالنصر على قوى الظلام وردِّ كيد المعتدين على بلادنا في نحورهم، وان نسعى لبناء بلدنا العزيز من جديد لنفوز برضى الله والدار الآخرة، مؤكدا ان امانة مسجد الكوفة تسعى من خلال مسابقاتها الوطنية للنخبة او لطلاب الجامعات او نشاطاتها الأخرى الى التمسك بوصايا النبي وآله (عليهم السلام) وحثهم على التمسك بالقرآن.

وفي ختام كلمته أعرب السيد الامين عن شكره وتقديره الى رئاسة ديوان الوقف الشيعي المتمثلة بسماحة السيد علاء الموسوي والى دائرة العتبات المقدسة والمزارات الشريفة ومديرها العام السيد موسى تقي الخلخالي لتوجيهاتهم السديدة بالاهتمام بكلام الله المجيد وللدعم المتواصل لبرامجنا الثقافية الأخرى، والى المركز الوطني لعلوم القرآن وأعضاء اللجنة التحكيمية وجميع العاملين والمشاركين في انجاح المسابقة.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها