نشر : February 22 ,2019 | Time : 12:10 | ID 141554 |

حسين يلتقي ممثل السيد السيستاني: لضرورة محاربة الفساد وترسيخ القيم الوطنية

شفقنا العراق- أعلن مكتب نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية وزير المالية فؤاد حسين ان حسين بحث خلال زيارته محافظة كربلاء المقدسة برفقة وفد من الكادر المتقدم لمكتبه ووزارة المالية مع ممثل المرجعية الدينية العليا الشيخ عبد المهدي الكربلائي محاربة الفساد.

وذكر بيان لمكتب وزير المالية ان حسين “تجول في بداية الزيارة في مدينة سيد الاوصياء للزائرين واستمع من مدير المدينة الى شرحا عن الخدمات التي تقدمها المدينة للزائرين”.

وأضاف “ثم عقد اجتماعا موسعا في مبنى محافظة كربلاء المقدسة بحضور محافظها عقيل الطريحي وقائد الشرطة والكادر المتقدم في المحافظة، وقدم الطريحي خلال الاجتماع عرضا عن واقع المحافظة الخدمي والاقتصادي واستمع الى المعوقات والمشاكل التي تعترض تقديم الخدمات لابناء المحافظة ولملايين الزائرين الذي يزورون المدينة كل سنة من داخل وخارج العراق”.

وأشار البيان الى انه “تم الاتفاق على تشكيل لجنة مشتركة بين الكادر المتقدم في وزارة المالية والمحافظة لتذليل تلك المشاكل والارتقاء بمستوى الخدمات في المدينة”.

ولفت الى انه “واثناء الاجتماع اعلن فؤاد حسين نائب رئيس الوزراء البدء بتحول الاجراء اليوميين العاملين في المؤسسات والدوائر الحكوية الى عقود عمل ومن ثم البدء بتثبيت العقود على الملاك كما جاء في قانون الموازنة العامة للدولة”.

وزار وزير المالية بعدها مبنى مجلس محافظة كربلاء والتقى نصيف الخطابي رئيس المجلس وعددا كبيرا من أعضاء المجلس وجرى خلال اللقاء التداول بشأن أوضاع المحافظة ومشاكلها وموازنة المحافظة التشغيلية والاستثمارية وتدارس الحلول من اجل تذليل الصعاب وتنشيط الاقتصاد وتطوير البنى التحتية للمدينة.

والتقى بعدها والوفد المرافق له في الصحن الحسيني الشريف الشيخ عبد المهدي الكربلائي ممثل المرجعية الدينية العليا في كربلاء “وتم تبادل الاراء والافكار لمحاربة الفساد الاداري والمالي وجذوره وكذلك الارتقاء بمستوى الادارة والتربية وترسيخ القيم الوطنية والاخلاص في العمل”.

كما تم استعراض العديد من المشاريع التي تقوم بها العتبة الحسينية ووعد وزير المالية بدعم تلك المشاريع الانسانية والاقتصادية المهمة.

وزار نائب رئيس الوزراء والوفد المرافق له أيضاً العتبة العباسية المقدسة والتقى الامين العام واستمع الى شرحا عن واقع الخدمات ومشاريع العتبة والمعوقات التي تعترضها.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها