نشر : February 21 ,2019 | Time : 13:39 | ID 141467 |

طهران لا تستبعد احتمالية الحرب مع إسرائيل وترد على رغبة ترامب بالتفاوض

شفقنا العراق-لم يستبعد وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، احتمال اندلاع نزاع عسكري مع إسرائيل، متهما الأخيرة بأنها “تنزع نحو المغامرة” بتنفيذها حملات قصف في سوريا.

وقال ظريف في تصريحات لصحيفة “زود دويتشه تسايتونج” الألمانية، إن إيران موجودة في سوريا بناء على دعوة الحكومة السورية، بينما تنتهك إسرائيل المجال الجوي اللبناني والسوري، بالإضافة إلى القانون الدولي.

وأوضح وزير الخارجية الإيراني أن تصرفات إسرائيل هي “نزعة نحو المغامرة”، مضيفا أن “نزعة المغامرة تكون دائما خطيرة”.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أكد مؤخرا أن إسرائيل نفذت مئات الهجمات في سوريا على مدار السنوات الماضية وأنها ستكثف الهجمات بعد انسحاب القوات الأمريكية من سوريا.

من جهته قال المتحدث باسم وزارة الخارجیة فیما یتعلق بمزاعم ادارة ترامب بالتفاوض مع طهران، أن امریكا لا تسعى إلى إجراء مفاوضات جادة وینبغىي علیها أولاً استعادة الثقة المفقودة.

وأكد بهرام قاسمي، في اجتماع مع رئیس التحریر ومدراء تحریر جریدة ‘غلوبال تایمز الصینیة’ ، أن إیران تقرر على أساس استقلالها ومصالحها الوطنیة، ولا تعتمد سیاسات طهران على القوى العالمیة.

وأضاف المتحدث باسم الخارجیة عن التوترات المستمرة في العلاقات بین طهران وواشنطن، إن إیران لم تبادر الى اثارة هذه المشاكل، وجذورها تعود الى الحظر الجائر الذي فرضته الولایات المتحدة على بلادنا، خلافا للمعاییر الدولیة وبعد انسحابها من الاتفاق النووي وانتهاكها القرار 2231.

وأضاف أنه إذا خطت امریكا خطوة إلى الأمام الیوم، فستتخذ الخطوة الثانیة غدا. اتجاه التطورات العالمیة تشیر إلى شهیة امریكا التي لاتنتهي، في النتیجة لا یمكن الخضوع لمطالب واشنطن .

واشار بهرام قاسمي، إلى أن العالم سئم من الأحادیة الأمریكیة وقال، أن تقف على الأقل الصین وروسیا وأوروبا في مواقفها السیاسیة بمواجهة امریكا، هي خطوة الى الأمام، وتشیر إلى أن العالم یتغیر مقارنة بالماضي.

وقال عن المقاومة الإیرانیة لسیاسات واشنطن: علینا أولا، الدفاع عن استقلال إیران وسلامة اراضیها. كما إن مخاوف إیران من سیاسات واشنطن، وقرارات واشنطن الاخیرة بشأن منطقة الشرق الأوسط بأكملها، بما في ذلك في أفغانستان وسوریا والعراق والیمن، ودعم تل أبیب وتشجیع التطرف في المنطقة، والدعم التسلیحي لبعض دول المنطقة ووضع سیاسات أدت الى ایجاد بعض الظواهر مثل طالبان والقاعدة و” داعش” ، أفضت إلي ان تكون مقاومة السیاسات الأمریكیة أمر مبرر.

وبشان تأثیر الحظر الامریكي، قال قاسمي، إن الشعب الإیراني اختبر هذه الظروف في السابق، وهو شدید الحساسیة تجاه استقلاله. یمكننا اجتیاز هذه الأزمة وتخطي الحظر. كما سنراقب مواقف الدول في هذه البرهات وسنحكم علیها في المستقبل. ظروف الحظر لن تستمر، وفي النهایة، سیتكون لدى إیران القدرة على إفهام امریكا بقبول إیران كدولة مستقلة عن طریق تصحیح سلوكها.

واجتمع رئیس تحریر غلوبال تایمز ‘ هو شیجین’ ومدراء تحریر الصحیفة، الذین جاؤوا إلى إیران بدعوة من وكالة الجمهوریة الإسلامیة للأنباء، مساء امس مع المتحدث باسم وزارة الخارجیة بهرام قاسمي .

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها