نشر : February 20 ,2019 | Time : 17:04 | ID 141400 |

انطلاق عمليات أمنية بالبعاج والقيروان وتلكيف وتدمير أنفاق سرية لداعش بالأنبار

شفقنا العراق-متابعات-أعلن الحشد الشعبي، عن انطلاق عملية أمنية من محورين لتطهير وتأمين قرى البعاج والقيروان غرب الموصل، کما باشرت قوات الحشد بعمليات مسح وتطهير لمعسكر جابر في قضاء تلكيف بمحافظة نينوى، فیما أفاد مصدر امني في محافظة الانبار، بانطلاق حملة امنية لتعقب عصابات الخطف في صحراء المحافظة الغربية، وایضا أعلن قائد حشد بالانبار عن تدمير القوات الأمنية ثلاثة أنفاق سرية لعصابات “داعش” بعملية أمنية إستباقية غربي المحافظة.

وذكر بيان لإعلام الحشد الشعبي أن “قوة من اللواء 33 وبمشاركة العمليات الخاصة والهندسة العسكرية للحشد وبإشراف عمليات الحشد الشعبي في نينوى شرعت بعملية أمنية واسعة لتطهير قرى قضاء البعاج وناحية والقيروان غرب الموصل”، مضیفا أن “هذه العملية تأتي حرصا من الحشد الشعبي لتوفير المدن الآمنة والخالية من أي مخالفات حربية ومتفجرات ضمن قواطع المسؤولية”.

کما اضاف بيان لإعلام الحشد، أن “مفرزة من مديرية مكافحة المتفجرات ضمن قاطع عمليات نينوى للحشد الشعبي باشرت، صباح اليوم، بأعمال مسح وتطهير لمعسكر جابر في قضاء تلكيف بمحافظة نينوى”، مشیرا ان “عمليات المسح شملت رفع المخلفات الحربية والمتفجرات والتطهير مستمر حتى إكمال تنظيف المعسكر”.

من جهته قال مصدر أمني إن “القوات الامنية شرعت بحملة امنية استباقية لتعقب عصابات الخطف على خلفية قيام مجموعة من خلايا عصابات داعش الاجرامية باختطاف عدد من منتسبي القوات الامنية والمواطنين في ناحية النخيب باتجاه منفذ عرعر السعودي غربي الانبار”، لافتا أن “الحملة الامنية شملت محاور مختلفة لتضيق الخناق على الخلايا الارهابية التي تنشط بين الحين والاخر”، مبينا ان “القوات الامنية داهمت تلك المناطق بعد تطويقها من كافة مداخلها”.

بدوره أعلن قائد حشد قضاء حديثة بمحافظة الانبار عواد العصمان الجغيفي، إن “القوات الأمنية شرعت بحملة دهم وتفتيش واسعة تركزت على منطقة وادي حوران في صحراء الانبار الغربية، وأسفرت الحملة عن تدمير ثلاثة أنفاق سرية لعصابات داعش الإجرامية تستخدم في خزن اسلحتها وإخفائها”، مضیفا أن “الانفاق تستخدم أيضا في خزن المؤن والمواد الغذائية”، مبينا ان “عملية التدمير جاءت وفق معلومات إستخباراتية”.

هذا وكشف مصدر امني في محافظة الانبار، هناك معلومات أولية تفيد بتواجد زعيم مجاميع داعش الإجرامية أبو بكر البغدادي, في منطقة الحسينيات بقضاء هيت غربي محافظة الانبار”, مبيناً أن “البغدادي جاء إلى غرب ألانبار بعد معارك داخل العمق السوري أجبرته على التسلل بطرق وعرة وبعيدة عن أنظار القوات الأمنية إلى تلك المنطقة”.

من جانبه أكد قائد عمليات المقر المتقدم في محافظة كركوك اللواء الركن سعد حربية،إن “المقر المتقدم في محافظة كركوك سيقوم بعملية اعادة انتشار لكافة القطعات الأمنية في محافظة كركوك، فضلا عن الاشراف على عمل كافة القطعات داخل المحافظة وخارجها من اجل توفير الأمن ومعلومات موحدة”.

فیما طالب عضو مجلس محافظة الانبار فرحان محمد الدليمي ، بتحرك امني سريع لتعقب خلايا عصابات “داعش” الإجرامية في صحراء المحافظة جراء تسجيل حالات اختطاف عديدة من منتسبي القوات الامنية والمواطنين.

وقال إن “تسجيل عدد من حالات الاختطاف من قبل عصابات داعش الاجرامية وتعرض العديد من منتسبي القوات الامنية والمواطنين أثناء عملية جمع الكمأ في المناطق الصحراوية للمحافظة يتطلب تحرك سريع من القيادات العسكرية لتطهير تلك المناطق من خلايا مجرمي داعش تحرير المخطوفين الذين لايزال مصيرهم مجهولا الى الان”.

الی ذلك أفاد مصدر امني في قيادة شرطة محافظة الانبار، إن “القوات الامنية نصبت كمين لقيادي بارز في عصابات داعش الاجرامية واستدراجه لحين عودته الى مدينة الرمادي، ومن ثم اعتقاله من دون وقوع أي مواجهة مسلحة”، مشیرا أن” القوات الامنية تمكنت من اعتقال القيادي المتورط بعمليات استهداف القوات الامنية والمدنيين ابان سيطرة الدواعش على مناطق مختلفة من مدن الانبار”.

وایضا أفاد مصدر أمني في محافظة الأنبار،إن “عبوة ناسفة كانت موضوعة في منطقة النساف انفجرت، اليوم، اثناء قيام مجموعة من الاطفال باللعب في ساحة في تلك المنطقة ما ادى الى استشهاد طفلين”، مبينا ان “فرقة معالجة المتفجرات قامت بابطال المئات من العبوات الناسفة والمواد المتفجرة الموضوعة من قبل داعش ابان سيطرته على  معظم احياء المناطق المحررة”.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها