نشر : February 17 ,2019 | Time : 17:46 | ID 141121 |

العتبة العلوية تختتم مشروع “القراءة العراقية” تعلن نتائج “مسابقة النخبة الوطنية النسوية

شفقنا العراق-اختتم دار القرآن الكريم في العتبة العلوية المقدسة ” مشروع الرعاية العلوية للقراءة العراقية” بنسخته الثانية بحضور عضو مجلس إدارة العتبة العلوية المقدسة رئيس قسم الإعلام فائق الشمري وطيف واسع من المهتمين بالشأن القرآني ، في حفل أقيم على أروقة صحن السيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام) تم خلاله تكريم الأساتذة والمشاركين في المشروع .

وخلال كلمة ألقاها في حفل الختام  قال الشمري  ” إنّه لمن دواعي الغبطة والسرور ونحن في رحاب مشروع ” الرعاية العلوية للقراءة العراقية ” أن نلتقي بحضراتكم في أروقة العتبة العلوية حيث يرقد فيها القرآن الناطق واللسان الصادق سيد الموحدين الإمام علي  ( عليه السلام ) .

وأضاف ” لقد حَبا الله النجف الأشرف بما تحويه من شرف ، بميزات كريمة ، منها ضمُها واحدة من ابرز الجامعات الدينية في التاريخ الإسلامي تلك هي الحوزة العلمية الشريفة  فباتت مستقرا لمقام المرجعية الدينية الشريفة ، مستمدة من مشرّف المدينة الإمام علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) ، عزمها وقدسيتها الخاصة ، فصارت من كل هذا قطبا للموالين ، وواحدة من أكبر مراكز تعليم ونشر الثقافة الإسلامية في العالم ، وبالتالي فان أصقاع المعمورة جميعا تعقم عن إنجاز بقعه تشابهها شرفا وفضلا وأهمية .

وتابع الشمري ” إنطلاقا من هذه الأنوار المعرفية الباهرة ، فإن العتبة العلوية المقدسة اليوم تحمل مشكاة العلم ونور الفهم نحو الفرد والمجتمع على حدّ سواء لتحتضن هذه المشاريع القرآنية المباركة ، ولتساهم في خلق جيل جديد قد اعتمد القرآن بسبيله القويم أساسًا للرقي والتحضر مابين الأمم والمجتمعات .

 من جانبه صرح معاون مدير دار القرآن الكريم الشيخ علاء محسن لـ ( المركز الخبري )  ” استمر المشروع أكثر من اسبوعين – طيلة أيام العطلة الربيعية – وتضمن دروساً مكثفةً في الصوتِ والنغمِ والأحكامِ والتدريب الصوتي، بالإضافة إلى إقامة محافل قرآنية خاصة بطلبة المشروع في العديد من المزارات المنتشرة داخل محافظة النجف الأشرف، وإقامة محاضرات دينية وتثقيفية باستضافة فضلاء من الحوزة العلمية.”

يذكر أن دار القرآن الكريم في العتبة العلوية المقدسة أطلقت ” مشروع الرعاية العلوية للقراءة العراقية” الذي يُعد أول مشروع في العراق يختص بالقراءة العراقية، تم تقسيمه على عدة نسخ، شارك (37) طالباً في النسخة الأولى منه، و(50) طالباً في النسخة الثانية منه.

کما اختتمت دار القران الكريم النسوي في العتبة العلوية المقدسة فعاليات مسابقة النخبة الوطنية القرآنية النسوية الثالثة لحفظ القران الكريم وتلاوته المؤهلة للمسابقات الدولية التي أقامها المركز الوطني للعلوم التابع لديوان الوقف الشيعي والتي استمرت على مدى يومين في قاعة مزار الصحابي الجليل صافي صفا (رضوان الله عليه).

و قالت مسؤولة دار القران الكريم النسوي في العتبة العلوية المقدسة السيدة مرضية حيدر لـ ( المركز الخبري )  ” على مدى اليوميين الماضيين شهدت المسابقة منافسة كبيرة في جميع مراحلها ، واستمر ذلك التنافس حتى جولتها النهائية وكان التنافس في مجال الحفظ والتلاوة .

وعن ما أفرزته المنافسة أكدت ”  أحرزت المركز الأول في الحفظ القارئة مريم علي خلف من محافظة كربلاء المقدسة والمركز الثاني ميعاد سعيد حميد من محافظة البصرة ، فيما حصلت القارئة ليلى محمد علي على المركز الثالث من محافظة البصرة .

أما في مجال التلاوة فقد حصلت القارئة من محافظة البصرة نعيمة عباس حطيط على المركز الأول وفي المركز الثاني القارئة من محافظة بغداد ريم محمد مهدي وحلت في المركز الثالث بنين ستار جبار من محافظة البصرة ، حيث تم    توزيع الهدايا والشهادات التقديرية للفائزات والمشاركات في ختام حفل المسابقة .

وجاءت المسابقة ضمن النشاطات القرآنية الخاصة بدار القرآن الكريم في العتبة المقدسة  والمركز الوطني لعلوم القران في ديوان الوقف الشيعي للسنة الثالثة على التوالي وبمشاركة (13) حافظة و(11) قارئة من محافظات الوسط والجنوب وبإشراف لجنة قرآنية نسوية ذات كفاءات مميزة في مجال التحكم القرآنية في جودة الحفظ وقواعد التلاوة والوقف والابتداء والصوت والنغم ، بغية الأسهام في نمو وتطوير الطاقات القرآنية النسوية واكتشاف القدرات والمواهب القرآنية, وإعداد حافظات وقارئات للمشاركة في المسابقات الدولية .

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها