نشر : February 16 ,2019 | Time : 16:39 | ID 141053 |

القوات الأمنية تطلق عملیات بالفلوجة وتعتقل خلية إرهابية بالقائم

شفقنا العراق-متابعات-أفاد مصدر ، بأن القوات الامنية داهمت ثلاثة احياء سكنية بحثا عن خلية ارهابية في مدينة الفلوجة، کما كشف رئيس اللجنة الامنية في مجلس محافظة ديالى، عن اتخاذ إجراءات أمنية جديدة لتجفيف منابع الارهاب في منطقة المخيسة، فیما أفاد مصدر امني، باعتقال خلية ارهابية تابعة لمجرمي داعش بعملية امنية استباقية غربي الانبار .

وقال مصدر في شرطة محافظة الانبار إن “القوات الامنية داهمت احياء نزال وجبيل والشهداء جنوبي مدينة الفلوجة على خلفية ورود معلومات استخبارية تفيد بوجود خلية ارهابية تروم القيام بعمليات اجرامية لزعزعة امن واستقرار المدينة”، مضیفا أن “القوات الامنية اغلقت بالكامل مداخل ومخارج المناطق المستهدفة وشرعت بحملة دهم وتفتيش المنازل والمحال والهياكل مع تدقيق الباجات الامنية للمدنيين”.

کما افاد مصدر امني ان ” القوات الامنية واثناء عملية تطهير منطقة المعارض جنوبي مدينة الفلوجة ، من خطر الاجسام المفخخة عثرت القوة على جثتين متفسختين غير واضحة المعالم ، مشیرا ان” الجثتين لم يتم التعرف على هويتهما بسبب الفترة الزمنية الطويلة ،موضحا ان” القوات الامنية نقلت الجثتين الى دائرة الطب العدلي لمعرفة هويتهما “.

من جانبه كشف رئيس اللجنة الامنية في مجلس محافظة ديالى صادق الحسيني، عن اتخاذ إجراءات أمنية جديدة لتجفيف منابع الارهاب في منطقة المخيسة، مشيرا الى ان الاجراءات ستشمل فتح طرق رئيسية من ناحية ابي صيدا باتجاه المخيسة ونشر عناصر استخبارية اضافية، لافتا إن “منطقة المخيسة وبعض المناطق المجاورة شهدت نشاطا ارهابيا متزايدا الأمر الذي يتطلب تدخلا سريعا لمنع الانتشار والتمدد الإرهابي”.

وایضا أفاد مصدر امني في قيادة عمليات محافظة الانبار، إن “القوات الامنية نصبت كمينا لخلية ارهابية مكونة من خمسة اشخاص تابعة لداعش تقوم بعملية تهريب مادة النحاس بعملية امنية استباقية استهدفت منطقة ختيله التابعة لناحية الرمانة بقضاء القائم غربي الانبار، مبینا أن “الخلية تقوم بتمويل عملياتها الارهابية من خلال بيع مادة النحاس والمتاجر بها”، مبينا ان “القوات الامنية ضبطت بحوزة الخلية الارهابية عجلة نوع كيا حمل لتهريب النحاس بعد صهره وتحويله الى سبائك مختلفة الاحجام من المناطق الغربية الى محافظات العراق الاخرى”.

بدوره قال حشد الانبار ان القوات الامنية المشرفة على الملف الامني على الشريط الحدودي العراقي السوري اتخذت اجراءات امنية مشددة على خلفية وقوع معارك ضارية بالعمق السوري القريبة من القاطع الغربية للمحافظة بين قوات (قسد) وعناصر عصابات داعش لمنع حالات التسلل لمجرمي التنظيم باتجاه الاراضي العراقية بعد خسارتهم لمواقع مهمة داخل الاراضي السورية  .

هذا واعلنت قيادة عمليات بغداد، ان ” قوة من فوج مغاوير قيادة عمليات بغداد تمكنت من القاء القبض على متهم في منطقة هور الباشا وفق مذكرة قبض 4/إرهاب جنوبي بغداد، اضافة الى القاء القبض على متهم لقيامة بأطلاق العيارات النارية في الهواء في مدينة الصدر من قبل قوة من اللواء 45 فرقة المشاة الحادية عشر”.

من جهته حذر وزير الخارجية البريطاني، جيريمي هنت، من أن تنظيم “داعش” الإجرامي بدأ يستجمع قواه في بعض اجزاء من العراق، مشيرا إلى أن الهزيمة الجغرافية للتنظيم لا تعني الهزيمة الكاملة، مضیفا إن “هناك أدلة أنه في بعض أجزاء العراق يجمع داعش نفسه ويستجمع قواه”، لافتا إلى أنه “بالنسبة إلى «داعش»، الهزيمة الجغرافية ليست هزيمة كاملة”.

فیما نوهت قيادة عمليات بغداد، إنه “سيقوم الجهد الهندسي في قيادة عمليات بغداد بعد قليل بتفجير مسيطر عليه لكدس من مواد متفجرة عبارة عن مخلفات حربية لعصابات داعش الارهابية في منطقة الزيدان غربي بغداد”، مشیرا “نسترعي انتباه المواطنين من سكنة تلك المناطق وعدم الرعب حال سماع دوي الانفجار”.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها