نشر : February 15 ,2019 | Time : 10:02 | ID 140889 |

اتفاقات سياسية تلمّح بإكمال الكابينة، وجدل حول التربیة

شفقنا العراق-متابعات-أكد تحالف الفتح، أن اللجان التي شكلت من تحالفي سائرون والفتح ستلتقي خلال الأسبوع المقبل بأعضاء الوطنية والمحور الوطني لحسم مرشح الدفاع، فيما بين أنه تم الاتفاق على استبدال مرشح الداخلية، کما اكد النائب عامر الفايز, أن الاتفاق على مرشحي الداخلية والدفاع في طريقها للحل، فیما أستبعد تحالف الاصلاح، إمكانية تقديم رئيس المشروع العري خميس الخنجر مرشحة لوزارة التربية “بدون شوائب”.

وأكد النائب عن تحالف الفتح فاضل جابر،إن “تحالفي سائرون والفتح اتفقا على إكمال الكابينة الوزارية المتبقية خلال الجلسة الأولى من الفصل التشريعي الثاني”، لافتا إلى إن “الأسبوع الأول من الفصل التشريعي الجديد سيحسم جميع الوزارات المتبقية”، مضیفا أن “اللجان التي شكلت من تحالفي سائرون والفتح ستلتقي خلال الأسبوع المقبل بأعضاء الوطنية والمحور الوطني لحسم مرشح الدفاع”، مبينا أن “الطرفين اتفقا على استبدال الفياض بمرشح جديد لم يفصح عنه حتى الآن لإنهاء أزمة الكابينة الوزارية والخلافات السياسية القائمة بشأنها”.

في السياق أكد النائب عن تحالف سائرون ستار جبار العتابي،إن “الاجتماعات بين الفتح وسائرون لم تتطرق الى اية اسماء تخص الكابينة الوزارية، ولكن هناك رأي موحد بالذهاب نحو حلول وسطية مرضية لجميع الاطراف”، مبينا ان “اكثر من مرشح تم رفضه في الكابينة الوزارية وفي نفس الوقت تم تمرير بعض الشخصيات مع قلة المصوتين داخل البرلمان، واليوم ستكون هناك بعض التغييرات في المرشحين السابقين للكابينة الوزارية”.

وایضا كشف النائب عن تحالف الفتح محمد كريم, عن ثلاثة خيارات التي سيتم دراستها من قبل اللجنة المكلفة من قبل تحالفي الفتح وسائرون بشأن حل اشكاليات مجالس المحافظات والمشاكل التي انعكست على عدم تقديم الخدمات للمحافظات.

من جهته اكد النائب عن تحالف الفتح عامر الفايز, أن الاتفاق على مرشحي الداخلية والدفاع في طريقها للحل وذلك من خلال الاتفاق بين سائرون والفتح على تحديد الآليات، مشیرا ان “مسألة ترشيح وزيري الداخلية والدفاع في طريقها للحل بعد ان تم التوافق بين سائرون والفتح على الاليات التي تحدد شروط الوزير”، مبينا ان “تسمية الاشخاص اصبح  ممكنا وان الاتفاق على المرشحين سينجز قبل بدء الفصل التشريعي المقبل”.

کما أستبعد النائب عن تحالف الاصلاح والاعمار، خالد الجشعمي، إمكانية تقديم رئيس المشروع العري خميس الخنجر مرشحة لوزارة التربية “بدون شوائب” وهل يعقل أن لا يعلم الخنجر بخلفيات مرشحيه للتربية؟!” لافتا الى ان “الاصلاح متمسك بحق أسامة النجيفي بوزارة التربية وانه قدم أكثر من ستة مرشحين لوزارة التربية”.

بدوره نفى النائب عن تحالف المحور يحيى المحمدي وجود مشاكل داخل التحالف بل هي كما وصفها مجرد اختلافات بوجهات النظر، كما نفى في الوقت نفسه أي خطوة للانسحاب من ائتلاف البناء، مبینا “نخشى من فشل مشروع التحالفات العابرة للطائفية لان القوى السياسية الحالية لم تنجح حقيقة بتشكيل هذه التحالفات”.

هذا وبحث رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، مع نائب رئيس مجلس النواب بشير الحداد ملف إكمال الكابينة الوزارية بعد انتهاء العطلة التشريعية، فيما اكد على ضرورة مساهمة الكتل السياسية داخل البرلمان في دعم إقرار التشريعات.

من جانبه كشف نائب عن تحالف الإصلاح والاعمار ستار العتابي ، انه” بالنسبة لتشكيل الحكومة من خلال اللقاء بين {فتح وسائرون} للمرة الثانية تم العمل على تشكيل لجان تنسيقية لحلحلة الأمور، متوقعا مع بداية الفصل التشريعي الثاني للبرلمان سيتم الذهاب لحسم الكابينة الوزارية المتبقية وحل المشاكل العالقة في البرنامج الحكومي والتي لها مساس مباشر للمواطن العراقي”.

فیما وصفت اللجنة القانونية النيابية، رئاسة مجلس النواب بالمقصر تجاه أعضاءه المتغيبين وغير المؤدين لليمين الدستوري حتى الآن لعدم وجود غطاء قانوني يحد من هذه الظاهرة، فيما بينت أنها ستعمل على تعديل بعض النقاط في النظام الداخلي للبرلمان للحد من تغيبين أعضاء المجلس، لافتا إلى إن “تغيب بعض الشخصيات التنفيذية في الحكومات السابقة وعدم تأدية اليمين الدستوري لمحافظي البصرة وكركوك رغم فوزهم في عضوية مجلس النواب حصل لعدم وجود غطاء قانوني يحد من هذه الظاهرة”.

الی ذلك كد النائب الثاني لرئيس مجلس النواب بشير الحداد، ان الفصل التشريعي الاول انتهى دون تمرير واقرار قوانين مهمة عديدة، بسبب التجاذبات السياسية حول تشكيل الحكومة واكمال الكابينة الوزارية، مشيرا إلى أن الفصل المقبل سيشهد “ثورة” في اقرار القوانين، مضیفا إن “هيئة الرئاسة استطاعت ان ترجع عدداً من القوانين الى الحكومة، تصل الى 111 قانوناً كانت مرحلة من الدورات النيابية السابقة”،

کما اكد النائب عن تحالف سائرون بدر الزيادي، أن الحكومة لا تستطيع السير دون تحالفي الفتح وسائرون، مبينا أن تقارب سائرون والفتح هو تقارب للإصلاح والبناء، مشیرا إن “الكثير من القرارات بحاجة إلى توحيد صفوف الإصلاح والبناء داخل مجلس النواب”، مشيرا إلى أن “تشريع قانون إخراج القوات الأجنبية من البلاد بحاجة إلى قرار وطني شامل”.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها