نشر : February 12 ,2019 | Time : 08:09 | ID 140604 |

نوايا أمریكية لانشاء مقر ثابت على الحدود، وجمع تواقيع لإلزام القوات الأجنبية على الخروج

شفقنا العراق-متابعات- رجح عضو مجلس محافظة الانبار، نوايا أميركية لانشاء مقر ثابت على الحدود العراقية السورية، کما كشف مصدر سياسي، عن جمع 75 توقيعا في البرلمان لالزام القوات الاجنبية على الخروج من العراق، فیما طالب تحالف الفتح  بتشكيل لجنة تقصي حقائق داخل مجلس النواب لبيان حقيقة استلام عدد من النواب رشاوى ومبالغ مالية من السفارة الأمريكية ببغداد لعدم التصويت على مسودة قانون إخراج القوات الأجنبية.

واوضح عضو  مجلس محافظة الانبار السابق راجع بركات العيساوي، إن “عملية نقل اسلحة ومعدات امريكية من قاعدة عين الاسد الجوية الى منطقة التنف القريبة من الشريط الحدودي مع سوريا ربما تمهد بحسب المعطيات التي تشهدها سوريا الى انشاء مقر امريكي ثابت جديد في هذه المنطقة قابلها انتشار روسي داخل الاراضي السورية وهي عبارة عن صراع دولي بين امريكا وروسيا، مرجحا وجود نوايا أميركية لانشاء مقر ثابت على الحدود العراقية السورية.

کما كشف مصدر سياسي، انه “تم جمع 75 توقيعاً نيابياً لغاية السبت الماضي، ضمن جهود رامية للحصول على النصاب القانوني لتمرير مشروع قانون تقديم جدول زمني لخروج القوات الأجنبية من العراق، وعلى رأسها الأميركية، ضمن سقف لا يتجاوز الستة عشر شهراً”، مضیفا ان “هذا العدد يمثل ربع البرلمان”، معربا عن امله بـ”ان يصل العدد الى 160 لتمرير المشروع”.

هذا وقالت النائبة عن تحالف الفتح ميثاق الحامدي، إن “مجلس النواب ملزم بتشكيل لجنة تقصي حقائق نيابية لكشف حقيقة ما تناقلته بعض وسائل الإعلام بشأن استلام عدد من النواب رشاوى ومبالغ مالية من السفارة الأمريكية في بغداد لعدم التصويت على مسودة قانون إخراج القوات الأجنبية المتواجد في البلاد بشكل غير شرعي”، لافتة إلى إن “الأمر قد يكون محاولة تسقيط إعلامي لعدد من النواب أو لمجلس النواب بشكل كامل”.

بدوره اكد رئيس تحالف الفتح هادي العامري خلال اجتماع عقد مع تحالف سائرون انه ” يجب ان يكون لدينا خطة وموقف واضح من التواجد الامريكي في البلاد،” موضحا ان هناك من يعمل على قتل الامل في نفوس العراقيين بهدف قتل الروح الوطنية”، مبینا ان “العقل والحكمة  يتطلبان منا جميعا موقفا صريحا لتقديم الخدمات للشعب ، مؤكدا ” على ضرورة التلاحم مع تحالف سائرون لعبور هذه المرحلة “.

من جهته أعلن رئيس الهيئة السياسية للتيار الصدري نصار الربيعي, إن “تحالفي سائرون والفتح اتفقا على قرار نهائي بعدم السماح لتواجد أي قوات أجنبية على أرض العراق، لافتا أن “الحكومة الحالية إذا أرادت دعماً لوجستياً فينبغي عليها التعامل مع جهات أجنبية لا تعتدي على السيادة العراقية”.

فیما اعلن عضو مجلس النواب عن تحالف الفتح حسين اليساري، إن “هناك مساع وخطوات جادة يتم العمل من خلالها بغية اعادة النظر بالمعاهدة مع الولايات المتحدة بما يصب في مصلحة البلد”، مبينا ان “هناك تواقيع 77 نائبا تم ارفاقها مع طلب لاعادة النظر بالاتفاقية الستراتيجية مع واشنطن بما يحدد اعداد وواجبات القوات الاجنبية في داخل اراضينا”.

من جانبه كشف عضو مجلس النواب، علي البديري، ان” رئيس الوزراء رافض التواجد الأمريكي في البلاد لكنه بانتظار تصويت البرلمان على مسودة قانون إخراج القوات الأجنبية لاتخاذ موقف حكومي تجاهها، مبينا، أن” الموقف العراقي الرسمي سيصدر بعد تصويت البرلمان على قانون إخراج القوات الأجنبية”.

بسیاق آخر كشف مصدر امني في محافظة الانبار،إن القوات الامريكية اجرت عملية استطلاع جديدة شملت منطقتي الكيلو 160 و 210 رافقها عمليات استطلاع جوية للطيران الامريكي في سماء المناطق المستهدفة، مضیفا أن “حركة الارتال الامريكية ازدات خلال الفترة الحالية خصوصا على الطريق الدولي السريع”، مبينا ان “القيادات الامنية ليس لديها اي معلومات عن حركة هذه الارتال”.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها