نشر : February 11 ,2019 | Time : 09:33 | ID 140525 |

العتبة العباسیة تطلق المشروع الوطني لإعداد القراء وتواصل إنجاز المركز الإسلامي للدراسات

شفقنا العراق-شرع مركزُ المشاريع القرآنيّة التابع لمعهد القرآن الكريم في العتبة العبَّاسيّة المُقدَّسة بالورشات التّدريبيّة للمشروع الوطنيّ لإعداد القرّاء في العراق، وذلك ضمن موسمه الرابع بمدّته الربيعيّة وبمشاركة أكثر من (100) برعمٍ قرآنيّ من مختلف المحافظات.

وبهذا الخصوص تحدّث المديرُ التنفيذيّ للمشروع الأستاذ محمد رضا الزبيديّ قائلاً: “المدّة الربيعيّة الرابعة التي هي ضمن الموسم الرابع للمشروع الوطنيّ لإعداد القرّاء في العراق، هذا المشروع الذي يُعنى برعاية الموهوبين البراعم في العراق وإعدادهم، وقد شرعنا بورشنا التدريبيّة وحسب عنوان وتخصّص كلّ ورشة وتبعاً للخطوات التي بدأها المشروع، حيث أنّ خطواته التكامليّة بدأت بالتقدّم كثيراً بحيث اضطررنا هذا العام أن نتقدّم خطوةً مهمّة للأمام، وذلك بترحيل أفضل مستويات الدورة التطويريّة الى الدورة الاحترافيّة في نفس الموسم، حيث أنّ الأخيرة ستُقام بعد نهاية الدورة التطويريّة مباشرةً أي بتاريخ (١١/ ٢/ 2019م)، وذلك إيماناً منّا بالمستويات المتقدّمة لهذا العام، والتي أفرزتها العديد من المعاهد والدور والمؤسّسات القرآنيّة في العراق”.

وأضاف: “المشاركون في هذه الدورة تمّ توزيعهم على (5) مدارس، هي: (مدرسة الشيخ عبد الباسط محمد عبد الصمد، ومدرسة الشيخ محمد صديق المنشاوي، ومدرسة الشيخ الشحات محمد أنور، ومدرسة الحافظ خليل إسماعيل، ومدرسة المرحلة الثانية التي من ضمنها مدرسة الشيخ الشعشاعي، ومدرسة مصطفى إسماعيل، ومدرسة الشيخ محمود علي البنّا، ومدارس أخرى)، وتتضمّن هذه المدّة إعطاء دروسٍ تكميليّة للطلبة، وأيضاً تتضمّن إقامة ملتقىً للطلبة وأساتذتهم”.

يُذكر أنّ هذا المشروع يعدُّ من المشاريع القرآنيّة الرائدة التي ترعاها العتبة العباسيَّة المُقدّسة ويُقام بإشراف أساتذة أكفاء من داخل العراق وخارجه، ويهدف إلى خلق جيلٍ قرآنيّ متميّز يأخذ على عاتقه إكمال المسيرة القرآنيّة بخطواتٍ ثابتة وبإعداد الموهوبين الصغار في التلاوة على نظامٍ حديثٍ ضمن دراسةٍ فنيّة لفترةٍ قصيرةٍ ومثاليّة، ويستهدف هذا المشروع طلبة المدارس الابتدائيّة والمتوسّطة من مختلف المحافظات العراقيّة، واغتنام فرصة العطلة الصيفيّة لإعداد مجموعةٍ كبيرةٍ من القرّاء البراعم وإيصالهم الى مستوىً جيّد من التلاوة في فترةٍ نوعيّةٍ مدّتُها شهران تقريباً كمرحلةٍ أولى لهذا المشروع.

کما كشف رئيسُ قسم المشاريع الهندسيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة المهندس ضياء مجيد الصائغ عن تحقيق نسب إنجازٍ متقدّمة في مشروع بناية المركز الإسلاميّ للدّراسات الاستراتيجيّة الكائن في محافظة النجف الأشرف، ووصلت مراحل الإنجاز الى نسبةٍ تقرب من (87%) من المشروع ككلّ، وإنّ ما يجري الآن هو أعمال تكميليّة له ولمسات أخيرة تبعاً للتصاميم المعدّة له التي تُحاكي الحداثة والجمال وتربطها بالماضي.

وأضاف الصائغ: “إنّ المشروع يُقام على مساحةٍ تقدّر بـ(890) متراً مربّعاً مقسّمة على سبعة طوابق، وقد تمّ إعداد تصاميم خاصّة سواء كانت في الإنشاء أو الإنهاءات تتلاءم وخصوصيّته، ليكون أيقونةً عمرانيّة في مدينة أمير المؤمنين(عليه السلام) ذات بصمة عبّاسية”.

مضيفاً: “إنّ مجمل نسبة ما تمّ إنجازه خلال مدّة العمل السابقة تلخّصت بما يلي:

– إنجاز أعمال الهيكل الخرسانيّ للمبنى.

– إنجاز أعمال البناء للجدران الداخليّة والخارجيّة للمبنى وحسب تقطيع كلّ طابق.

– إنجاز أعمال تأسيس منظومات تصريف مياه المجاري والإسالة.

– إنجاز أعمال المنظومة الكهربائيّة والتأسيسات الخاصّة بها، وتبعاً للأحمال المأخوذة مسبقاً والتوسّعات المستقبليّة.

– الانتهاء من تركيب الأبواب والشبابيك للمشروع ككلّ.

– الانتهاء من أعمال السقوف الثانويّة (جبسن بورد وقطع معدنيّة) لكافة طوابق المبنى.

– وصول ما نسبته الى 85% من أعمال الطلاء الداخليّ والخارجيّ للمبنى.

– الانتهاء من تغليف واجهة المبنى بالكامل بتصاميم حديثة تجمع الماضي بالحاضر، وباستخدام (الجف قيم والمرمر والـ curtain wall).

– وصول أعمال تركيب المصاعد الكهربائيّة البالغ عددها أربعة مصاعد الى ما نسبته 80%.

– الانتهاء من المنظومات الخدميّة كافّة (منظومة الاستدعاء، منظومة إطفاء الحريق، منظومة الكاميرات، منظومة الاتّصالات، منظومة الغازات)”.

يُذكر أنّ هذا المشروع تنفّذه شركةُ أنوار الحضر للمقاولات العامّة المحدودة، ويُقام على مساحةٍ تقدّر بـ(890) متراً مربّعاً وبواقع سبعة طوابق، وقد وُضِعَت فيه لمساتٌ فنيّة وجماليّة تُحاكي خصوصيّة هذا المركز وبما يلبّي خططه وطموحاته الحاليّة والمستقبليّة، وإنّ قسم المشاريع الهندسيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة قد نفّذ العشرات من المشاريع ‏الكبيرة فضلاً عن المئات من ‏المشاريع الصغيرة والمتوسّطة (ومنها هذا ‏المشروع) داخل ‏العتبة وخارجها منذ تأسيسه بعد سقوط النظام البائد، ‏وقد تمّ تنفيذ معظمها بكوادره ‏العراقيّة، وأشرف على ما تبقّى ‏منها والمنفّذ معظمه بكوادر عراقيّة أيضاً تابعة لشركات ‌‏من خارج العتبة، أو النادر ممّا نفّذته عمالةٌ أجنبيّة.‏

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها