نشر : February 11 ,2019 | Time : 09:23 | ID 140511 |

مطالبات بموقف وطني من البرلمان.. هل أغلب القوى السنية مع الوجود الأمريكي؟

شفقنا العراق-متابعات- طالب تحالف الإصلاح مجلس النواب بموقف وطني إزاء التواجد الأمريكي، کما بين تحالف الفتح ان اغلب القوى السنية مع تواجد القوات الامريكية في العراق، لافتاً الى ان القانون والدستور لايقبلان بوجود قوات برية امريكية في العراق، فیما أكد حراك الجيل الجديد، شروع مجلس النواب بتشريع قانون إخراج القوات الأجنبية من البلاد خلال الجلسات القادمة.

وطالب القيادي في تحالف الإصلاح علي الشيخ, إن “البرلمان مطالب بموقف وطني بإقرار قانون يحدد ويحجم التواجد الأميركي اللامسؤول في البلاد”، مضیفا أن “العراق يجب أن لا يكون ساحة حرب أو تصفيات إقليمية على حساب أرضه”, مبيناً أن “النواب أمامهم مهمة وطنية ويجب اتخاذ قرار شجاع في قابل الأيام”.

کما بين المتحدث باسم تحالف الفتح النائب احمد الاسدي، ان اغلب القوى السنية مع تواجد القوات الامريكية في العراق، لافتاً الى ان القانون والدستور لايقبلان بوجود قوات برية امريكية في العراق، مشیرا ان “داعش يتواجدون على شكل خلايا نائمة او افراد متحركة، ويستغلون المثلث الصحراوي الغربي في تحركاتهم، حيث هناك رصد استخباري لعناصر فعال وبشكل يومي على تلك العناصر”.

من جهتها أكدت النائبة عن حراك الجيل الجديد يسرى رجب، شروع مجلس النواب بتشريع قانون إخراج القوات الأجنبية من البلاد خلال الجلسات القادمة، لافتا إن “إخراج القوات الأمريكية من البلاد أمر تم حسمه بين الكتل الوطنية ، مشیرة أن “تحالف الإصلاح والإعمار سيعقد جلسة خاصة خلال الأيام القادمة لوضع اللمسات الأخيرة بشأن إخراج القوات الأجنبية”.

بسیاق متصل رفض زعيم تحالف الفتح هادي العامري، أي تواجد للقوات الأمريكية في العراق، وفيما شدد على عدم السماح بتدنيس ارض البلاد من أي قوة أجنبية, أوضح أن القوات الأميركية أجبن من أن تقوم بتحركات في المدن العراقية، مبینا ”إننا ننتمي لمشروع المقاوم للكيان الصهيوني، ونرفض كل المتخاذلين والمستسلمين لهذا الكيان، وسنبقى لهذا المشروع وسنحافظ على السيادة الوطنية ولن نسمح لأي كان بتدنيسها”.

بدورها اكدت النائبة عن تحالف الاصلاح والاعمار هدى سجاد ان سيادة العراق خط احمر ويجب الوقوف بصف موحد تجاه التحديات الجديدة، مضیفة يجب ترجمة وجود القوات المتعددة الجنسية في العراق كون جزء منها جاءت للحماية واليوم نتساءل هل الحاجة انتفت، مشیرة، لا نريد ان نحمل الساسة الوجود الأمريكي فالحاجة كانت ضرورية بسبب تهديد عصابات داعش الارهابية ، وكان ليس لدينا جيش مدرب بشكل عالي واغلب المحافظات سقطت وانهارت المنظومة الأمنية “.

من جانبه أكد عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية محمد رضا االحيدري، أن هناك اتفاقا بين تحالفي البناء والإصلاح على تمرير قانون إخراج القوات الأجنبية من العراق في الفصل التشريعي المقبل، مبینا أن قانون إخراج القوات الأجنبية من العراق ينتظر المناقشة والتصويت في الفصل التشريعي المقبل”، وفيما لفت الى أن وجود أطراف سياسية في البرلمان لا تريد إقرار القانون” من دون أن يفصح عن هذه الأطراف.

بصعید متصل اعلن النائب عن تحالف البناء عباس يابر، عن وجود ما وصفع بـ /الاغلبية المريحة/ ، لإقرار قانون إخراج القوات الأجنبية من البلاد، مشيرا الى ، ان “جلسة مجلس النواب المقبلة ستناقش هذا القانون، مضیفا انه “لدينا أغلبية مريحة لإقرار قانون إخراج القوات الأجنبية من البلاد خلال الجلسة القادمة “.

هذا وأفاد مصدر امني في محافظة الانبار إن “عجلات أمريكية نقلت أسلحة متنوعة من قاعدة عين الاسد الجوية بناحية البغدادي بقضاء هيت غربي مدينة الرمادي الى قاعدة امريكية في منطقة التنف الحدودية مع سوريا غربي المحافظة ، من دون معرفة الاسباب ونوعية الاسلحة”.

الی ذلك نقلت وكالة الاناضول التركية، إن تعزيزات أمريكية مكونة من آليات عسكرية من نوع “هامر” ومدافع وأسلحة ثقيلة أخرى وصلت الى منطقة التنف 490 كم غرب مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار”، موضحة أن “الهدف من تلك التعزيزات، تأمين الحدود العراقية مع سوريا، بالتزامن مع العمليات العسكرية التي انطلقت بالجانب السوري لتحرير آخر معاقل “داعش” بمحافظة دير الزور”.

وایضا اعلن عضو لجنة الدفاع النيابية محمد رضا ان” الحديث عن تجول قوات امريكية في المحافظات مبالغ فيه”، مشيرا الى ان”هناك قواعد للقوات الامريكية في عين الاسد وبالقرب من التاجي والقيارة وبالتأكيد فانها ستتواجد هناك”، لافتا ان”القوات الامريكية موجودة ايضا في شمال العراق، وهناك امكانية لانشاء قاعدة امريكية في اربيل”

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها