نشر : February 10 ,2019 | Time : 14:59 | ID 140451 |

الحمد للحشد وما تملكون!

شفقنا العراق-عندما نبحث في ذاكرتنا قليلا فان مواقف كثيرة تستوقفنا قد مرت علينا بألامها وافراحها , وقد نضحك فرحا او حزنا مما لاقينا , ولكن الامر الاصعب على النفس الانسانية عند تقديم معروف ليقابل هذا المعروف بنكران الجميل , نعم فليس كل انسان يتمتع بنفس الفطرة والذوق السليم , بل هنالك ارواح شريرة بقوالب انسان تحمل خبثا وحقدا معا بالاضافة لنكران المعروف ,المعروف الذي قدم ارواح ودماء مقدسة لنجدة الارض والعرض والاموال ومقدسات ,وحتى عجماواتكم عقلت تلك التضحيات وانتم لا تعقلون , ما اجمل وصف كلام الله لكم في سورة الانعام (وَمِنْهُم مَّن يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ ۖ وَجَعَلْنَا عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَن يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْرًا ۚ وَإِن يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ لَّا يُؤْمِنُوا بِهَا ۚ حَتَّىٰ إِذَا جَاءُوكَ يُجَادِلُونَكَ يَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَٰذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ)سورة الانعام الاية (25) .

اقصد الحشد الشعبي المقدس وما قدمه ولايزال من تضحيات وجهود تحتاج للوقوف عندها الف عام , واي تضحية اعظم من (الجود بالنفس اقصى غاية الجود) وكل ماتقدمه دون النفس هو ادنى رتبة , فالايثار عند حشدالله اصيل يضحون بارواحهم في سبيل ان يعيش الاخرون , ومن يتخذ هذا القرار هو من النفوس المطمئنة ,لذا لم يكن تأسيس الحشد الشعبي المقس ذات دوافع انتقامية فقد تاسس وفق فتوى المرجعية العليا على اسس الدفاع عن الارض والعرض والمقدسات ليقف ضد الهجمات الارهابية التي ما انفكت على العراق منذ 2003م الى ماتعرضت له بتاريخ 10/6/2014م من احتلال الموصل من قبل الاجرام الداعشي النتن .

ثم تلت الاحداث لتكشف عن حجم التهديدات الامنية التي طالت العراق ارضا وشعبا ,والتي انبرى لها رجال الله في كل مكان من العراق ومن خارج العراق استجابتا لفتوى اية الله العظمى السيد السيستاني “دام ظله” ضد الدول العظمى !لأنها مؤامرة عالمية هدفها اضعاف العراق , وبفضل الفتوى احبطت المخططات الارهابية , وهي من صفحات العراق المشرقة بالامل والحياة .

ابطال الحشد المقدس سطروا اروع المواقف من نجدة عوائل تحت نيران داعش الذي جعلهم دروع بشرية كما فعل بعثهم وصدامهم , فاظت ارواحهم وهم ينقذوا الاسر من اطفال ونساء وعجائز , بل حتى الحيوانات التي شعرت بالذعر من الارهاب الداعشي , لتتحسس الامان بجوار ابناء المرجعية ابطال الحشد لتفيض منهم الرحمات التي عجنت بدمائهم من حبهم لنبيهم وائمتهم ليكونوا رحمة كما كانوا , حتى الطيور شعرت بالامان بقربهم , هؤلاء تحملوا عناء حرارة وبرد الصيف والشتاء ,تاركين خلفهم ابائهم او ابنائهم ونسائهم امانة عند الله , وهم يحملون ارواحهم على اكفهم , فبطولاتكم وتضحياتكم اوقفت الانهيار والتمزق اذ قضت ومزقت اوراق مخططاتكم الاقليمة العالمية ومشاريعكم السوداء.

الضربة القاصمة كانت شديدة الوقع حدثت في الموصل لتنتهي في الموصل بنصر جنود المرجعية والقوات الامنية , وهذا ماشهد به القاصي والداني , فلما نكرانكم معروف هذه الارواح الطاهرة التي سالت دمائهم وهم ينقذوا اعراضكم واطفالكم واموالكم من ايدي الارهاب الذي كنتم تتباكون وتتوسلون لتخليصكم منه , صدق ارسطو عندما قال :(نكران الجميل اشد وقعا من السيف) , نسيتم المعروف ؛لكننا لم ننسى دماء شهدائنا وتضحياتهم لأنهم مصداق قول النبي محمد “ص” لعلي (يا علي اُطلبوا المعروف من رحماء اُمّتي تعيشوا في أكنافهم (فإنّ فيهم رحمتي)، ولا تطلبوه من القاسية قلوبهم فإنّ اللعنة تنزل عليهم.. يا علي إنّ أهل المعروف في الدنيا هم أهل المعروف في الآخرة).

فانتم القاسية قلوبهم يامن انكرتم بطولات ومواقف حشدالله المقدس لتكونوا مصداق حديث النبي “ص” وتنزل عليكم لعنته كما نزلت على الظالمين من قبلكم ,فالتاريخ يسجل من باع ارضه وقدم عرضه للغاصب الارهابي , ومن وقف ضد الارهاب وحرر كل شيء فله الحمد على مانتم فيه وماتملكون .

سجاد العسكري

————————-

المقالات المنشورة بأسماء أصحابها تعبر عن وجهة نظرهم ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع

————————-

www.iraq.shafaqna.com/ انتها