نشر : February 7 ,2019 | Time : 11:18 | ID 140163 |

هل تتوحد الرئاسات الثلاث وهل سيعقد البرلمان جلسة طارئة للتصويت على إخراج القوات الأمريكية؟

شفقنا العراق-متابعات-رأى المحلل السياسي حازم الباوي، عدم وجود موقف موحد من قبل الرئاسات الثلاث فيما يتعلق بتصريحات ترامب الاخيرة تجاه العراق والوجود الاميركي في الاراضي العراقية، کما أكد تحالف الإصلاح أن سائرون والفتح شكّلا لجنة لوضع بنود مسودة قانون إخراج القوات الأجنبية من البلاد، فيما بين أن الفصل التشريعي الثاني سيكون أول أولوياته قراءة القانون والتصويت عليه.

ورأى المحلل السياسي حازم الباوي، ان “الموقف المتذبذب للرئاسات العراقية الثلاث تجاه التصريحات الاخيرة للرئيس الامريكي ليست بمعزل عن عمق الخلاف السياسي القائم بين اقطاب العملية السياسية في العراق”، مضیفا ان “عدم وجود موقف موحد ازاء حديث ترامب حول عزمه الابقاء على قوات بلاده في العراق جوبه برفض خجول من قبل رئيس الجمهورية برهم صالح، بموازاته موقف شبه صريح لرئيس الوزراء عادل عبد المهدي، قبال موقف مؤيد للطرح الامريكي من قبل رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي الذي اعترف ضمنا بحاجة العراق لقوات امريكية”.

کما أكد النائب عن تحالف الإصلاح عباس عليوي، أن تحالفي سائرون والفتح شكّلا لجنة لوضع بنود مسودة قانون إخراج القوات الأجنبية من البلاد وعلى رأسها القوات الأمريكية المتواجدة بشكل “منفلت وغير شرعي”، فيما بين أن الفصل التشريعي الثاني سيكون أول أولوياته قراءة القانون والتصويت عليه، لافتا إن “جميع الكتل السياسية رافضة للتواجد الأمريكي غير الشرعي وعازمة على إقرار قانون إخراج القوات الأجنبية من البلاد وعدم انتهاك السيادة العراقية”.

من جهته أكد النائب عن تحالف الفتح فاضل الفتلاوي، أن وزير الخارجية العراقية محمد علي الحكيم سيسلم الإدارة الأمريكية رسالة رفض من الحكومة العراقية بشأن التصريحات الأخيرة للرئيس الأمريكي ترامب ببقاء القواعد العسكرية في العراق لمراقبة إيران ومنطقة الشرق الأوسط، لافتا إلى إن “حديث رئيس الوزراء عادل عبد المهدي يوم أمس عن التواجد الأمريكي يشير إلى وجود رسالة يحملها الحكيم لأمريكا”.

هذا وعد النائب عن تحالف البناء منصور البعيجي، تصريحات الرئيس الأميركي دونالد ترامب بأنها زوبعة اعلامية، مشيرا إلى أن العراق بلد مستقل ذات سيادة ولم يكن يوما ولاية امريكية او ضيعة تابعة لها، مشیرا إن “تواجد القوات الامريكية او التركية على الاراضي العراقية سيربك عمل القوات الامنية بتلك المناطق ولن نسمح بتواجدها خصوصا واننا حررنا هذه الاراضي واعطينا الدماء لتحريرها فكيف سنقبل بتواجد هكذا قوات على اراضينا لذلك هذا التواجد لن نقبل اونسمح به نهائيا”.

بدوره اكد الأمين العام لحركة عصائب اهل الحق، قيس الخزعلي، ان “موقفنا واضح من التواجد الاجنبي على الاراضي العراقية، ويجب ان يتم مراجعته ومعرفة عدده ونوعيته واماكن تواجده بالشكل الذي يؤدي الى الهدف الذي يسمح به الدستور العراقي هو مساعدة القوات الامنية العراقية في الاستشارة والتدريب”، مشیرا الى ان “موضوع التواجد العسكري الامريكي في العراق انتقل الى خطوة متقدمة وهو ان الرئيس الامريكي دونالد ترامب كشف عن الاسباب الحقيقية لهذا التواجد، والبرلمان ملزم بحسم هذا الموضوع”.

من جانبه أكد النائب عن محافظة الانبار هيبت حمد، رفض نواب الانبار استخدام المحافظة لتصدير المعارك والصراع مع دول الجوار، مبينا ان موقف العراق يجب ان يبقى على الحياد للحفاظ على سيادته، مضیفا ان “نواب الانبار سيقفون مع اي قرار يمنع بموجبه استخدام المحافظة والعراق بشكل عام لتصدير الأذى لدول المنطقة والجوار والوقوف على الحياد”.

وايضا كشف النائب عن منظمة بدر حامد الموسوي، ، عن اتصالات تجري بين زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر والأمين العام لمنظمة بدر هادي العامري بشأن التواجد الأميركي، مشيرا إلى أن الاستفزازات الأميركية تعدت ما كان موجودا في فترة الاحتلال، مبينا أن “الاتصالات كانت مستمرة بين العامري والصدر حتى اثناء تواجد الأخير خارج البلاد”.

فيما رجح عضو لجنة الامن والدفاع النيابية بدر الزيادي ،عقد اجتماع موسع لتحالفي البناء والإصلاح للخروج برؤية توافقية بشأن تشريع قانون اخراج القوات الأجنبية من العراق، مؤكدة وجود اغلبية راغبة باقرار القانون، لافتا إن “قانون إخراج القوات الأجنبية من البلاد بحاجة إلى توافق سياسي”، مبينا أن “الأيام القادمة ستشهد إصدار قرار موحد بهذا الخصوص قبيل انعقاد جلسات مجلس النواب”.

الى ذلك اكد النائب عن تحالف الفتح وليد السهلاني، ان تجرؤ القوات الامريكية وتجولها في شوراع بعض المحافظات دفع خلايا عصابات داعش الارهابية الى التفاعل في المناطق الرخوة امنيا، مبينا ان حركات القوات الامريكية وتجوالها بين الحين والاخر في بعض المناطق خلقت بعض الفجوات الامنية التي ممكن ان تتنشط من خلالها الخلايا النائمة التابعة لعصابات داعش الارهابية “.

كما كشف صحيفة خليجية ان مساع عقد جلسة طارئة للبرلمان بشأن الوجود الامريكي ب‍العراق فشلت بسبب أخذ غالبية النواب إجازات الفصل التشريعي الأول خارج البلاد”، مشيرة الى ان بعض النواب قاموا بالتواصل مع أطراف حكومية من أجل معرفة الموقف الرسمي من استمرار وجود تلك القوات، مبينة ان “كتلاً أخرى ترفض أن تكون في واجهة الرفض للوجود الأميركي في العراق وتتجنب أن تظهر بصورة الحدث”.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها