نشر : February 6 ,2019 | Time : 22:17 | ID 140114 |

الحكيم والحلبوسي يستقبلان الطروانة: نحرص على ان نكون نقطة التقاء لدول الجوار

شفقنا العراق- بحث رئيس تحالف الإصلاح والاعمار السيد عمار الحكيم بحضور عدد من قيادات تحالف الاصلاح والاعمار مع رئيس مجلس النواب الاردني عاطف الطراونة والوفد المرافق له، سبل تمتين العلاقات العراقية الأردنية.

وذكر بيان لمكتبه، ان” السيد عمار الحكيم اكد خلال اللقاء ان العراق والمملكة الاردنية الهاشمية تجمعهما مشتركات كثيرة سياسية واقتصادية واجتماعية تمثل اواصر قوية للعلاقة بين البلدين”، معبراً عن” عميق سعادتنا بالخطوات التي اتخذت مؤخرا على صعيد تبادل الزيارات بين مسؤولي البلدين وعلى اعلى المستويات”.

واكد السيد عمار الحكيم، ان” هذه الزيارة اليوم تأتي كخطوة مهمة في اتجاه تعزيز العلاقات بين البلدين”، مشيرا الى ان” العراق حقق انتصارات كبرى في المجالات العسكرية حيث قاتل الارهاب الداعشي نيابة عن المنطقة والعالم وحرر كامل اراضيه، واستطاع تطويق الطائفية والحفاظ على وحدته الوطنية”.

وبين ان” طبيعة المتغيرات السياسية في العراق ومنها تشكيل التحالفات الوطنية العابرة للمكوناتية كتحالف الاصلاح والاعمار الذي يضم قوى سياسية من كافة مكونات الطيف العراقي، يقابله تحالف البناء الذي يضم ايضا قوى كريمة من كافة المكونات، فضلا عن توافق التحالفين على ترشيح رئيس وزراء مستقل”.

وشدد رئيس تحالف الإصلاح والاعمار على ان” العراق بما يمتاز به من موقع جغرافي استراتيجي وثقل سكاني ومكوناتي قادر على تجسير العلاقة بين مختلف الاطراف الإقليمية”، مؤكداً ان” تحالف الاصلاح والاعمار يشجع الحكومة بعدم ادخال العراق بأي من المحاور الدولية والاقليمية فمصلحة العراق تكمن في الحياد الايجابي وبناء علاقات طيبة مع الجميع وعلى الجميع احترام هذه الإرادة”.

من جهته اكد رئيس مجلس النواب الأردني، حرص المملكة على تعزيز وتمتين العلاقات مع العراق وبارك للعراقيين المنجزات الكبيرة التي تحققت”، داعياً السيد عمار الحكيم الى” زيارة المملكة الاردنية الهاشمية”.

کما أكد رئيس البرلمان محمد الحلبوسي حرص العراق ليكون نقطة الالتقاء لجميع دول الجوار من اجل حل مشاكل المنطقة وتعزيز ركائز الاستقرار.

وذكر بيان للدائرة الاعلامية لمجلس النواب اليوم ان” رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي عقد ، اليوم الاربعاء، في القاعة الدستورية للمجلس، اجتماعا مع نظيره الاردني عاطف الطراونة، بحضور النائب الاول حسن كريم الكعبي وعدد من رؤساء الكتل البرلمانية والنواب عن الجانب العراقي، وعدد من رؤساء اللجان النيابية عن الجانب الاردني “.

واكد الحلبوسي بحسب البيان في مستهل اللقاء على حرص العراق بكل مؤسساته على تعزيز التعاون الثنائي مع المملكة الاردنية الهاشمية، مبينا استعداده ليكون نقطة الالتقاء لجميع دول الجوار من اجل حل مشاكل المنطقة وتعزيز ركائز الاستقرار “.

واضاف” نثمن دور المملكة الاردنية في دعم العراق خلال حربه ضد الارهاب، وان العراقيين تصدوا بكل بطولة لهذه الزمر الاجرامية التي كانت تهدد الامن والسلم في المنطقة والعالم، وبذلوا تضحيات كبيرة في سبيل ذلك ، وحققوا النصر وحرروا ارضهم، بمساندة ودعم من المجتمع الدولي والاقليمي “.

وشدد رئيس مجلس النواب على ” ضرورة تفعيل الدبلوماسية البرلمانية بين البلدين، لافتا الى ان التفاهم المشترك بين العراق والاردن متواصل وعلى كافة المستويات “.

من جانبه اعرب الطراونة عن ” سعادته بهذا اللقاء في احضان عاصمة التاريخ العربي بغداد، مؤكدا ان المملكة الاردنية تتطلع الى علاقات ثنائية قائمة على التفاهم المشترك في مواجهة التحديات “.

واضاف” لقد واجه العراق حربا ضروسا ضد الارهاب واستطاع ان يدحر هذه المجاميع الضالة ويحرر ارضه، وان الاردن داعم وبقوة لجهود الاشقاء العراقيين في مواجهة قوى التطرف والارهاب، مثمنا التضحيات ودماء الشهداء التي بذلت من اجل هذه القضية النبيلة “.

واوضح الطراونة ان ” الزيارة الاخيرة لجلالة الملك عبدالله الثاني للعراق وزيارة فخامة رئيس الجمهورية برهم صالح للملكة الاردنية، وما تبعهما من لقاءات على المستوى الحكومي والرسمي هو عنوان للتعاون الثنائي، وان الاتفاقيات التي جرى توقيعها دليل واضح على مستوى التلاحم بين شعبينا الشقيقين “.

واختتم الطراونة بالشكر والتقدير للشعب العراقي على حسن الاستقبال وكرم الضيافة والوفادة” .

وبحسب البيان ” جرى خلال الاجتماع مناقشات مستفيضة شارك فيها رؤساء الكتل واللجان والنواب من الطرفين حول مستقبل العلاقات وضرورة تعزيزها وفتح آفاق جديدة من التعاون على كافة الاصعدة “.

واتفق الجانبان على ” السعي من اجل دعم الحكومتين وتوفير البيئة المناسبة لعقد الاتفاقيات وتوسيع العمل المشترك خصوصا في مجالات الامن والاقتصاد والطاقة، وتعزيز اواصر الصداقة والمحبة والاخوة وتوسيع اطر التعاون لتحقيق آمال وتطلعات الشعبين الشقيقين “.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها