نشر : February 4 ,2019 | Time : 11:11 | ID 139884 |

تندید واسع بتصریحات ترامب.. العراق ليس ضيعة لأبيك وسنخرج قواتك بالقانون

شفقنا العراق-متابعات-أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مساء الأحد أنه يعتزم إبقاء قوات بلاده في العراق لـ”مراقبة إيران”، وأضاف: “كل ما أريده أن يكون بإمكاني المراقبة، لدينا قاعدة عسكرية رائعة وغالية التكلفة في العراق، وهي مناسبة جدا لمراقبة الوضع في جميع أجزاء منطقة الشرق الأوسط المضطربة، وهذا أفضل من الانسحاب”، وجاءت ردود فعل منددة من قبل ساسة العراق.

ورد رئيس الجمهورية برهم صالح، على تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن تواجد القوات الامريكية في العراق ومراقبتها لإيران، وأشار ان “العراق سيناقش هذه التصريحات والوجود الأمريكي في مؤسساته الدستورية” مؤكدا ان “التواجد الأمريكي في العراق ضمن سياقات قانونية”.

وأضاف ان “ترامب لم يطلب إذناً من العراق بوجود عسكري أمريكي لمراقبة إيران”، مبینا ان “القوات الأمريكية موجودة في العراق بموجب اتفاق بين البلدين” لافتا “سننتظر توضيحاً من واشنطن بشأن أعداد القوات الامريكية ومهمتها”.

کما أعرب رئيس ائتلاف النصر، حيدر العبادي، عن رفضه لتصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بشأن تواجد القوات الامريكية في العراق ومراقبتها لإيران، مضيفا أن “الحديث عن قواعد امريكية وعن استخدامها لمواجهة دول جوار يتعارض مع الدستور العراقي والاتفاقيات بين العراق والولايات المتحدة، والتي تم التوافق عليها في كل مراحل المشاركة الامريكية ضمن التحالف الدولي لمقاتلة داعش، حيث حرص العراق على ان تكون المشاركة الامريكية ضمن قوات التحالف الدولي وفقا للسيادة العراقية لاغراض الدعم اللوجستي والاستخباري والتدريب العسكري”.

هذا وكشفت صحيفة “العربي الجديد”، أن “عبد المهدي سيزور واشنطن على رأس وفد حكومي كبير، ستحمل ملفات مهمة وحساسة للغاية، أبرزها الوجود الأميركي في العراق، والصراع مع إيران، بما في ذلك العقوبات الأميركية على طهران واستثناء العراق منها”، مبينة أن “عبد المهدي يرغب بالحصول على دعم سياسي من بغداد قبل المغادرة لبحث تلك الملفات”.

من جانبه دعا النائب الأول لرئيس مجلس النواب حسن كريم الكعبي، الاجهزة الامنية الى الالتفات الى “البناء النفسي والفكري والعسكري” لكافة المقاتلين، مشددا على تقليل الأخطاء التي تستخدم في تشويه صورة المؤسسة العسكرية، وأشار إلى أن هناك دولا تخشى وجود عراق قوي “عسكريا”.

بدوره أكد رئيس كتلة الإصلاح والإعمار النيابية والنائب عن تحالف سائرون، صباح الساعدي، اننا بينا سابقا عند تقديمنا لمقترح قانون إنهاء اتفاقية صوفا وإلغاء القسم الثالث من اتفاقية الإطار الاستراتيجي بين العراق والولايات المتحدة ان هذا المقترح هو للحفاظ على السيادة الوطنية التي تنتهك مرارا بسبب ممارسات القوات الأمريكية وتواجدها وقد واجهنا بعض الاعتراضات في حينها لأسباب عديدة منها عدم قراءة الساحة الإقليمية والدولية بشكل جيد من قبل البعض.

ورد النائب عن كتلة صادقون، الجناح السياسي لحركة عصائب اهل الحق في البرلمان، حسن سالم على قرار رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، دونالد ترامب، الأخير، القاضي ببقاء القوات الأمريكية في العراق، داعيا البرلمان إلى “الإسراع بتشريع قانون إخراج القوات الاجنبية من العراق”، مبينا “أننا لن نسمح لأمريكا باستخدام العراق لمراقبة او مهاجمة دول الجوار”.

بسياق متصل قال هيأة الرئاسة في البرلمان، حسن كريم الكعبي، “العراق لن يكون منطلقاً لضرب او مراقبة اية دولة”، مشدداً على “ضرورة تحرك الجميع لإنهاء التواجد الأميركي في البلاد”، مستنكراً “تصريحات ترامب بشأن تمديد تواجد القوات الأميركية في العراق”، لافتا ان “ترامب تجاوز مرة اخرى العرف القانوني والدستوري للدولة العراقية بعد زيارته السابقة لقاعدة عين الأسد، حيث طلع علينا اليوم باستفزاز آخر بتصريح يؤكد فيه بقاء القوات الاميركية داخل البلاد للعدوان على بلد جار”، مشددا انه “على الجميع مسؤولية التحرك العاجل لإنهاء التواجد الأميركي وعدم السماح بان يكون العراق منطلقا لشن عدوان او مراقبة اية دولة”.

الي ذلك دعا حزب المؤتمر الوطني العراقي، القوى السياسية العراقية لتشريع قانون يقيد التحركات الأمريكية في العراق، لحفظ السيادة الوطنية، واضاف ان “المؤتمر الوطنيّ العراقيّ يتابع جملة المواقف والتصريحات الأمريكية المتعلقة بالتواجد العسكري والأمني في العراق التي تذيلها تأكيد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، على بقاء القوات الأمريكية في العراق تحت ذريعة {مراقبة النشاط الإيراني في المنطقة}”.

من جهته اعتبر النائب عن تحالف سائرون جمال فاخر, أن تصريحات الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأخيرة تؤكد بأنه ينظر للعراق كدولة تابعة للبيت الأبيض، داعيا الى عقد جلسة طارئة للبرلمان يحضرها رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، مشیرا ان “الحكومة والبرلمان يجب ان تكون لهما وقفة ورد فعل ازاء تصريحات ترامب يوم امس”.

بصعيد متصل طالب النائب عن تحالف الفتح محمد كريم, الحكومة باتخاذ خطوة جريئة ضد تصريحات الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاستفزازية بشأن قيامها بانشاء اكبر قاعدة في المنطقة لمراقبة ايران ودول المنطقة، مشيرا إلى أن التصريح يؤكد أن أميركا تريد فرض وجودها بالقوة، لافتا إن “تصريحات الرئيس الامريكي دونالد ترامب امس بشان العراق والمنطقة استفزازية تنم عن اعلان رسمي لفرض الوجود الامريكي في العراق بالقوة”.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها