نشر : February 4 ,2019 | Time : 10:46 | ID 139864 |

موقف متناقض لـ “البابا”.. يصلي لأطفال اليمن ويزور العاصمة التي اغتالت طفولتهم

شفقنا العراق-دعا ​البابا فرنسيس​ إلى “احترام اتفاق الهدنة في ​اليمن​”، قائلاً إن “صرخات هؤلاء الأطفال وأولياء أمورهم ترتفع إلى الله”.

يذكر أن الإمارات ستسقبل اليوم البابا فرنسيس في زيارة رسمية تستمر 3 أيام؛ تلبية لدعوة ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.

وكان قداسة البابا أكد في رسالة متلفزة قبيل الزيارة أن الإمارات أرض الازدهار والسلام، ودار التعايش واللقاء، موجهاً التحية للشعب الإماراتي، قائلاً: “أستعد بفرح للقاء وتحية عيال زايد في دار زايد”. معتبراً الزيارة صفحة جديدة من تاريخ العلاقات بين الأديان، وتأكيداً للأخوة الإنسانية.

وستبدأ فعاليات الزيارة، بالاستقبال في مطار أبوظبي ثم حفل الترحيب الرسمي في قصر الرئاسة، يعقبه لقاء بين صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وقداسة البابا فرنسيس.

ويتضمن برنامج الزيارة، لقاء خاصاً للبابا مع شيخ الأزهر أحمد الطيب الشريف، وأعضاء مجلس حكماء المسلمين في مسجد الشيخ زايد الكبير، ثم ينتقل قداسته للمشاركة في “لقاء الأخوة الإنساني” في صرح زايد المؤسس؛ حيث سيلقي كلمة خاصة بالمناسبة.

ويزور البابا فرنسيس كاتدرائية أبوظبي، ثم ينتقل إلى مدينة زايد الرياضية؛ لإقامة القداس الذي يتوقع أن يحضره أكثر من 135 ألف شخص، على أن تختتم الزيارة بمراسم رسمية في مطار أبوظبي الدولي.

هذا وقوبلت زيارة البابا فرنسيس الحالية للإمارات باستنكار وهجوم عنيف من قبل العديد من نشطاء مواقع التواصل، الذين وصفوا موقفه بالمتناقض حيث عبر عن دعمه لليمن صباحا وصلى لأجل الأطفال الجوعى هناك ومساء يزور الدولة التي تحاصرهم وهي السبب الأول في مأساتهم المروعة منذ 2015.

وبعد ساعة من صلاته لأطفال اليمن “الجياع والمنهكين” من الحرب، استقل البابا فرنسيس، طائرته وتوجه الى دولة الإمارات إحدى الدول المشتركة في الحرب والصراع الدائر في اليمن، في تناقض واضح لم تبرره لافتات زيارة مركز التسامح في الخليج أمام المجلس الكنسي الذي يخشى أن تحسب زيارة الحبر الأعظم كانحياز لأحد اطراف الصراع في اليمن .

ودعا البابا فرنسيس الأطراف المشاركة في الصراع والمجتمع الدولي للعمل من أجل التوصل إلى اتفاق يضمن توزيع الغذاء ويخدم مصالح اليمنيين.

وصلى البابا للأطفال الجياع والعطاش والمحرومين من الدواء والمهددة حياتهم، وطالب الجميع بأن تبقى أفكارهم مع هؤلاء، وذلك قبل أن يغادر من مطار الفاتيكان ليحط في العاصمة الإماراتية أبوظبي، مساء الأحد.

ويواجه البابا فرانسيس بحسب جريدة “الأوبزرفر” انتقادات شديدة بسبب هذه الزيارة لدور الإمارات في الحرب في اليمن وتسببها في كارثة للمدنيين هناك.

وتشير الجريدة إلى أن المعارضين لزيارة البابا يعتبرون أنه ورط نفسه في التعاون مع دولة الإمارات التي تشارك في الحرب في اليمن.

وتنقل الجريدة عن إميل نخلة المسؤول السابق في الاستخبارات المركزية الأمريكية (سي أي إيه) قوله ” ليس جيدا بالنسبة للبابا أن يقوم بزيارة الإمارات بينما حكومتها منخرطة في ارتكاب كل الأعمال الوحشية في اليمن”.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها