نشر : February 4 ,2019 | Time : 09:21 | ID 139848 |

دعوات لاجتماع رفيع لبحث الوجود الأمريكي.. هل ستكون أمریكا ملزمة بالخروج بتصويت برلماني؟

شفقنا العراق-متابعات- دعا بدر الزيادي، الى عقد اجتماع أمني رفيع برئاسة عادل عبد المهدي لبحث قضية التواجد العسكري الأميركي، کما كشفت منظمة بدر، عن تسليم رئيس الوزراء تقريرا مفصلا عن التواجد الأميركي في الانبار، هذا ورأى محلل سياسي، ان الجانب الاميركي سيكون ملزما بالخروج من العراق في حال صوت البرلمان على ذلك .

ودعا عضو لجنة الامن والدفاع النيابية بدر الزيادي، الى عقد اجتماع أمني رفيع برئاسة رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي لبحث قضية التواجد العسكري الأميركي، مشيرا إلى أن “الحكومة تتخذ موقف الصمت إزاء التحرك الأمريكي داخل العراق وكأنما الحكومة ليس معنية بهذا الأمر”، داعیا الحكومة إلى “اطلاع مجلس النواب حول ما يجري من تمدد .

کما كشف مدير مكتب منظمة بدر في محافظة الانبار قصي الأنباري، عن تسليم رئيس الوزراء عادل عبد المهدي تقريرا مفصلا عن التواجد الأميركي في المحافظة، فيما نفى تعرض مقرات الحشد الشعبي الى عمليات اقتحام من قبل القوات الأميركية، مضیفا أن “التواجد الأميركي داخل محافظة الانبار اصبح مكشوفا للجميع، فضلا عن جمعها معلومات عن تواجد الحشد الشعبي”، مشيرا إلى أن “الحكومة المحلية في المحافظة ليست لديها صلاحيات مساءلة أو منع تجوال تلك القوات”.

بدوره رأى المحلل السياسي حازم الباوي، ان الجانب الاميركي سيكون ملزما بالخروج من العراق في حال صوت البرلمان على ذلك، مبيناً ان اميركا تواصل استفزاز الشارع العراقي بتحركاتها داخل المدن، مشیرا ان “العراق بامكانه استثمار فقرة احترام (السيادة المتبادلة) التي نصت عليها اتفاقية الاطار الستراتيجي الموقعة بين بغداد وواشنطن عام 2011 لحمل الجانب الامريكي على القبول باي قرار عراقي سيادي وداخلي”.

في السياق أكد ممثل الحكومة في البرلمان جبار الشويلي إن على الحكومة العراقية المتمثلة بالأجهزة الاستخبارية والمخابراتية التحقق من وجود خرق أميركي بالاتفاقية الاستراتيجية موقعة بين البلدين، مؤكدا أنه في حال وجود خرق بالاتفاقية فإن العراق سيتخذ موقفا مغايرا يصل إلى الخروج أو عدم الالتزام به من طرف واحد.، فيما دعا مجلس الأمن الوطني إلى عقد اجتماع طارئ لمتابعة تحركات هذه القوات.

فیما ابدى عضو لجنة الامن والدفاع النيابية بدر الزيادي ، استغرابه من اتخاذ الحكومة العراقية الصمت من التحرك الأمريكي داخل البلاد وكأنها غير معنية بهذا الامر , داعيا رئيس الوزراء عادل عبد المهدي الى عقد اجتماع موسع مع قيادة العمليات المشتركة لبحث قضية التمدد الأمريكي داخل العراق.

هذا واعلن عضو مجلس النواب عن محافظة بابل فلاح الخفاجي عن تفاصيل تجول قوات أمريكية شمال المحافظة، لافتا انه “لا صحة لهذه الانباء بشأن عسكرة قوات امريكية في قضاء المحاويل او تجول إرتال منها في المحافظة”.

من جانبه أكد النائب عن محافظة بابل علي غاوي، المحافظة أمنة ولا تحتاج لتواجد أمريكي أو أجنبي، فيما عبر عن استغرابه من تجول أربع آليات عسكرية للقوات الأمريكية على الخط الدولي السريع لبابل، مضیفا إن”القوات الأمريكية نفذت أول أمس الخميس تجول بأربع آليات عسكرية قتالية على الخط الدولي لمحافظة بابل في وقت متأخر من الليل، مبينا ان”إي تواجد أمريكي مرفوض في المحافظة ولا توجد حجة له إطلاقا”.

الی ذلك رأى الخبير السياسي حافظ آل بشارة، ان اميركا لا يمكنها مواجهة الحشد الشعبي وفصائل المقاومة والدخول معها في معركة، حيث تدفع بمن يقاتل بالنيابية عنها، الا ان كل من معها انتهى وهزم، مبینا ان” اميركا تحرص على ان يكون لديها وجود حقيقي في الارض التي تتركها، حيث هناك هيمنه اميركية على الملفات الامنية والسياسية والاقتصادية العراقية”.

هذا وقد كشف مصدر في مجلس محافظة الانبار، امس عن قيام قوات أميركية مسنودة بمروحيات قتالية بعملية استطلاع في حقل عكاز للغاز غربي المحافظة، مشيرا إلى أن “حركة تنقل هذه القوات غير خاضعة للموافقة القيادات الامنية”.

وایضا كشف مصدر امني، إن “قوة أمريكية ما تزال متواجدة بالقرب من سد قضاء حديثة المائي غربي الانبار، على الرغم من استقرار الأوضاع الامنية وعدم وجود تهديدات إرهابية في القضاء وانتشار القوات الأمنية عند مداخل ومخارج المدينة”.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها