نشر : February 3 ,2019 | Time : 16:38 | ID 139829 |

بالصور.. اقامة معرض للنفائس والصور وحفل سنوي بذكرى فاجعة سامراء الخامس

شفقنا العراق-بمناسبة ذكرى تفجير مئذنتي الامامين العسكريين (عليهما السلام) في السابع والعشرين من جمادى الأولى وبالتعاون مع  مركز تراث سامراء التابع للامانة العامة للعتبة العسكرية المقدسة افتتح في في رواق الامام الهادي (عليه السلام) معرض فاجعة سامراء الخامس للمقتنيات والنفائس والصور الفوتوغرافية العائدة للمرقد المقدس وبحضور رؤساء ومعاوني اقسام العتبة المقدسة وعدد من أساتذة الحوزة لعلمية وجمع غفير من الزائرين الكرام.

وقدم الأستاذ حيدر الدجيلي للضيوف الكرام دلالات المقتنيات والصور المعروضة في المعرض وكذلك بين تاريخ النفائس الموجودة  وان المعرض يستمر لمدة ثلاثة ايام في رواق الامام الهادي (عليه السلام) التابع للعتبة العسكرية المقدسة..

فيما اوضح مدير مركز تراث سامراء الاستاذ مشتاق الاسدي أن المعرض ضم انواع مختلفة من اصدارات المركز والمخطوطات اضافة الى  صور ولوحات فنية تجسد مراحل أعمار العتبة المقدسة وكذلك صور تجسد انتصارات قواتنا المسلحة في حربها ضد الإرهاب وأخر نتاجات المركز من كتب ومجلات ومطبوعات أخرى.

فيما عبرت الشخصيات العلمية الحاضرة عن أعجابها بالمعرض وما تم عرضه و أشادوا بدور مركز تراث سامراء ومساهمته الفعالة في رفد الحركة العلمية والأدبية..

ويذكر أن الامانة العامة للعتبة العسكرية المقدسة تقيم سنويا معرضا خاصا لاستذكار فاجعة التفجير الاليمة.

وایضا بمناسبة الذكرى السنوية لتفجير المنارتين الشريفتين لمرقد الامامين العسكريين (عليهما السلام) اقامت  الامانة العامة للعتبة العسكرية المقدسة احتفالها السنوي في الصحن العسكري المقدس.

استهل الحفل بقراءة آيات بينات من الكتاب العزيز للقارئ قيصر الدجيلي بعدها القى رئيس قسم الشؤون الدينية سماحة الشيخ علي الفياض كلمة بالنيابة عن الامين العام للعتبة العسكرية المقدسة سماحة الشيخ ستار المرشدي والتي قدم فيها التعازي لمقام الائمة الاطهار والمراجع العظام والمسلمين بحلول الفاجعة الاليمة وموضحا محاولات الاعداء في زرع الفتنة الطائفية وتقويض الوحدة الوطنية ولكن بوجود النجباء والصلحاء اجهضت تلك المحاولات وانها لجريمة كبرى تتنافى مع جميع المعتقدات والاديان السماوية في احترام المقدسات وتتنافى مع كل القيم الدينية والثقافية والحضارية والانسانية داعيا الله  في ختام كلمته بحفظ المقدسات وهذا البلد العزيز.

ليأتي بعدها القاء القصائد الولائية للشاعر محمد الاعاجيبي وختم الحفل بمشاركة الخطيب الحسيني سماحة الشيخ محسن الخزاعي مستذكرا المآسي التي حلت بأهل البيت (عليهم السلام) والرادود السيد علي الشهيلي بقصائد العزاء ودعاء الفرج للامام الحجة (عجل الله فرجه الشريف).

البوم الصور

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها