نشر : February 2 ,2019 | Time : 16:45 | ID 139722 |

الی أین وصلت مفاوضات تشكيل حكومة إقلیم كردستان؟

شفقنا العراق-كشفت حركة التغيير, عن شروع الاحزاب الكردستانية باجراء مفاوضات جديدة لحلحلة الخلافات بشأن تشكيل حكومة الاقليم, مؤكدا ان قضية كركوك ومرشح العدل وتوزيع المناصب اهم القضايا العالقة التي سيتم بحثها.

وقال القيادي بالحركة النائب امين بكر إن “الكتل السياسية في الاقليم اتفقت على بدء مباحثات جديدة بشأن تشكيل حكومة الاقليم”, مبينا ان “المباحثات ستنطلق خلال الاسبوع الجاري”.

واضاف بكر ان “المباحثات ستتركز على القضايا العالقة منها قضية كركوك ومرشح وزارة العدل، فضلا عن توزيع المناصب”, موضحا ان “الاتفاقات المبدئية ستراعي الاستحقاقات الانتخابية وحجم المشاركة لجميع الكتل السياسية وهذا ما تطمح به الاحزاب غير الرئيسية”.

من جهته اعلن القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني غياث السورجي  ان شرط حزبه للمشاركة في حكومة اقليم كردستان هو عدم التنازل عن منصب محافظ كركوك مهما كانت الظروف.

وقال السورجي ان “الخلاف مع الحزب الديمقراطي الكردستاني يكمن في قضية كركوك حيث أن حزب بارزاني يرى ان منصب محافظ كركوك هو من استحقاقهم”، مشيراً الى ان “هذا مخالف للواقع لاننا نمثل الأغلبية في المحافظة على مستوى التمثيل النيابي”.

واضاف السورجي، أن “شرطنا للمشاركة في حكومة الإقليم هو عدم التنازل عن منصب محافظ كركوك مهما كانت الظروف”.

فیما عد النائب عن حركة الجيل الجديد سركوت شمس الدين، تأخر تشكيل حكومة الإقليم إهانة للمؤسسات والمواطن، محملا الحزب الديمقراطي مسؤولية التاخير.

وقال شمس الدين ان “تأخير تشكيل حكومة الإقليم يتحملها الحزب الديمقراطي الكردستاني كونه المهيمن والمسيطر على مفاصل حكومة الإقليم”.

وأضاف ان “الحزب الديمقراطي جاء بانتخابات مزورة”، مشيرا الى انه “السبب في التأخير الحاصل في تشكيل حكومة الإقليم”.

وأوضح ان “التأخير انعكس سلبا على مؤسسات الإقليم الحكومية مما يعد اهانة لتلك المؤسسات والمواطن”.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها