نشر : January 30 ,2019 | Time : 09:54 | ID 139416 |

الأسد: سوريا ترغب في التعاون المتبادل مع إيران

شفقنا العراق-أكد الرئيس السوري بشار الاسد مساء الثلاثاء، ان سوريا ترغب بالتعاون المتبادل لتعزيز العلاقات الاقتصادية مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية ولن تدخر جهداً في هذا المسار.

وافادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء بأن الرئيس السوري هنأ خلال استقبال النائب الاول للرئيس الإيراني اسحاق جهانغيري بالذكرى السنوية الاربعين لانتصار الثورة الاسلامية، منوها الى ان العلاقات بين البلدين في الاعوام الاربعين الماضية أصبحت اكثر متانة وكان البلدان يدعمان بعضهما البعض في الايام الصعبة ويجب ان تستمر هذه الوتيرة.

وأشار الى مقاومة سوريا حكومة وشعباً في مواجهة الارهابيين ومواصلة هذه الوتيرة حتى اجتثاث جذور الارهاب في سوريا، لافتا الى ان سوريا ترغب بتواجد وتعاون الشركات الحكومية والخاصة الايرانية في مختلف المجالات.

واكد الاسد على متابعة الاتفاقات الثنائية السابقة، منوها الى ان تواجد الوفد الايراني في سوريا من شأنه ان يكون مثمراً.

وأشاد الاسد بدعم ايران لسوريا في محاربة الارهاب والتدخل الاجنبي، مؤكدا ان البلدين يتعرضان الى اوضاع اقتصادية وعقوبات امريكية، لافتا الى ان سوريا ترغب بالتعاون المتبادل لتعزيز العلاقات الاقتصادية مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية ولن تتدخر جهداً في هذا المسار.

من جهته اكد النائب الاول للرئيس الايراني اسحاق جهانغيري، ان الامن العالمي مرتبط بأمن المنطقة.

وأفادت وكالات ایرانیة  بأن اسحاق جهانغيري أشار خلال لقاء الرئيس السوري الى العلاقات التاريخية بين البلدين التي بدأت منذ عهد الرئيس المرحوم حافظ الاسد، قائلاً، لحسن الحط ان هذه العلاقات تعززت في السنوات الاخيرة –وبعون الله-سيتم تعزيزها اكثر من السابق.

وأشار الى ما حدث في سوريا خلال الاعوام الاخيرة، قائلا، ان الحرب في سوريا لم تكن على سوريا حكومة وشعبا بل على الامن الاقليمي ومحور المقاومة، لكنها فشلت بفضل حكمة سوريا ودعم اصدقاء هذا البلد.

وأضاف، اذا كان هناك شكوك تجاه جذور هذه الحرب وداعمي الارهاب في السابق لكنه بات اليوم واضحا للجميع ان هذه الحرب بدأت واستمرت بدعم فكري ومالي وعسكري من قبل الغرب لاسيما امريكا وبعض دول المنطقة.

وأشاد جهانغيري بانتصارات سوريا على الارهاب، مؤكدا ان الامن العالمي مرتبط بالامن الاقليمي، قائلا، لو تمكنت داعش من تشكيل حكومة في المنطقة لكان يجب على الغرب اليوم ان يشهد الارهاب والعنف والجرائم في دوله.

ووصف اجتماع استانة بالتعاون مع ايران وتركيا وسوريا بالحل المناسب لانهاء النزاع في سوريا، مؤكدا ان تواجد الوفد الايراني في سوريا في المرحلة الراهنة يحمل رسالة مضمونها ان الحرب في سوريا على وشك الانتهاء وحان وقت اعادة الاعمار في هذا البد.

وعقب هذا اللقاء تبادل الجانبان في لقاء خاص اهم القضايا ذات الاهتمام المشترك.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها