نشر : January 18 ,2019 | Time : 15:52 | ID 138242 |

في ذكرى شهادة الزهراء.. عتبات العراق تتشح بالسواد وتقيم محاضرات دينية

شفقنا العراق-باشر قسم المنقوشات في العتبة العلوية المقدسة بنشر أكثر من (100) لافتة وراية في داخل الصحن العلوي المطهر بمناسبة ذكرى شهادة الصديقة الطاهرة فاطمة الزهراء (عليها السلام).

وقال مسؤول القسم ليث الخليلي في تصريح لـ ( المركز الخبري )  إن” شُعبة التطريز التابعة إلى القسم أنجزت أعمال أكثر من (100) راية ولافتة خاصة بذكرى شهادة الصديقة الطاهرة فاطمة الزهراء (عليها السلام)”.

وأضاف الخليلي  إن” هذه الرايات واللافتات تم نشرها في أرجاء الصحن المطهر ، فضلا عن الراية الكبيرة لصحن أمير المؤمنين (عليه السلام) والقطعة الخاصة بتأطير الشباك الطاهر لضريح المولى أمير المؤمنين (عليه السلام)”.

کما خيّمت في أرض كربلاء المقدّسة عاصمة الشعائر الحسينيّة أجواءُ الحزن والعزاء الفاطميّ الذي بانت معالمُه على هذه المدينة رويداً رويداً، وصولاً ليوم الرزيّة الكبرى ذكرى شهادة السيّدة فاطمة الزهراء(عليها السلام) يوم الثالث عشر من شهر جمادى الأولى -على الرواية الثانية-، حيث اعتاد أهالي هذه المدينة على إحياء الأيّام الفاطميّة التي تخصّ ذكرى استشهاد سيّدة نساء العالمين(سلام الله عليها)، وهو موروثٌ وتقليدٌ عزائيّ دأب على إقامته الكربلائيّون في كلّ عام، واتّشحت المدينةُ بالسواد وشرع عددٌ من أصحاب المواكب والهيئات الحسينيّة بتقديم الخدمة لزائري المدينة في هذه الأيام العزائيّة، ناصبين سرادقهم لإقامة المجالس العزائيّة التي يعبّرون من خلالها عن الألم الذي يعتصر قلوبهم، لما لهذه الذكرى من وقعٍ أليم على قلب كلّ مؤمنٍ محبّ لآل البيت(عليهم السلام)، لتستمرّ مظاهر الحزن والأسى تخيّم على كربلاء حتّى تبلغ الذروة في يوم (13 جمادى الأولى) وهو ما يسمّى عندهم عُرفاً بـ:(عاشوراء الصغير).

العتبةُ العبّاسية المقدّسة ليست ببعيدةٍ عن هذه الأجواء وكما جرت العادة في إحياء واستذكار وفيات أهل بيت النبوّة (صلوات الله عليهم أجمعين)، فقد أعدّت منهاجاً عزائيّاً خاصّاً بهذه المناسبة ضمّ العديد من الفقرات العزائيّة، أبرزها فعّاليات موسم الأحزان الفاطميّ الذي ينظّمه قسمُ الشعائر والمواكب الحسينيّة في العراق والعالم الإسلاميّ التابع للعتبتين المقدّستين، والذي سيشهد أنشطةً عزائيّة عديدة منها معرضٌ للكتاب ومشاهد بانوراميّة على شكل مجسّمات تروي المظلوميّة التي وقعت على الزهراء البتول(عليها السلام)، فضلاً عن خروج موكبٍ عزائيّ نسويّ وآخر لأهالي كربلاء من كافّة أطرافها وهيئاتها.

أمّا فيما يتعلّق بالفقرات العزائيّة الأخرى التي تُجرى داخل الصحن العبّاسي الشريف، فستُعقد محاضراتٌ دينيّة ينظّمها قسمُ الشؤون الدينيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، تتمحور حول شخصيّة السيّدة الزهراء(عليها السلام) ومكانتها العظيمة عند الله تعالى، إضافةً الى إقامة مجلسٍ عزائيّ لمنتسبي العتبة المقدّسة يُعقد في قاعة تشريفاتها، فضلاً عن استضافة عددٍ من خطباء المنبر والرواديد الحسينيّين الذين ستصدح حناجرهم حزناً وألماً على أعظم المصائب التي حلّت بالمسلمين.

وایضا إتَّشحت أروقة العتبة العسكرية المقدسة بالسواد في ذكرى استشهاد السيدة الطاهرة فاطمة الزهراء (عليها السلام)

إذ قامت شعبة الشعائر التابعة لقسم الشؤون الدينية بنشر السواد في أرجاء الصحن الشريف وذلك إيذاناً ببدء مراسم العزاء في ليلة ذكرى استشهادها (عليها السلام)، فيما اعدت هيئة المواكب خطة لاستقبال المواكب العزائية التي تقدم تعازيها في هذه الأيام، والمتضمنة إقامة مجالس العزاء ومواكب الزنجيل ومواكب تقديم الخدمة للزائرين الكرام.

البوم الصور

 

 

 

 

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها