نشر : January 14 ,2019 | Time : 14:13 | ID 137835 |

عبد المهدي: داعش ليست صناعة عراقية وجاءت من فكر متطرف

شفقنا العراق-أكد رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي لوزير الخارجية الفرنسي ان فرنسا بلد صديق للعراق والعلاقات معها مهمة جدا لمكانتها ودورها القوي والمتميز ، مقدما مقترحا لدراسة توأمة بين باريس وبغداد.

ونقل بيان لمكتبه اليوم عن عبد المهدي القول خلال استقباله اليوم وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لورديان ” نتطلع لمساهمة وحضور وتعاون اوسع في مجالات الاقتصاد والخدمات والثقافة والتعليم استمرارا لموقف فرنسا الى جانب العراق في حربه ضد داعش ، والمضي بالتنسيق والتواصل حول دعم الامن والاستقرار في المنطقة “.

واضاف ان ” التجربة الديمقراطية في العراق تتعزز وتحقق تقدما لصالح جميع العراقيين ، وان داعش ليست صناعة عراقية وانما هي صناعة فكر متخلف ومتطرف ، داعيا لبناء توازنات تدعم الاعتدال والوسطية والقيم المدنية ، ومؤكدا حرصه على تطوير علاقات الشراكة مع فرنسا في مكافحة الارهاب ومشاريع البناء والاعمار ، كما اعرب عن الاستعداد الكامل لتذليل العقبات والموروثات”.

ووجه رئيس مجلس الوزراء الشكر لموقف فرنسا بالغاء الديون المترتبة على العراق عبر نادي باريس .

وطرح رئيس مجلس الوزراء مقترح دراسة توأمة بين مدينتي باريس وبغداد ورحب الجانب الفرنسي به ووعد بدراسته .

واكد وزير الخارجية الفرنسي بحسب البيان اننا ” جئنا لنعلن دعمنا الكامل للعراق ولحكومته ولنعبر عن ارادة فرنسا بتوسيع العلاقات مع العراق ، ولنواصل وقوفنا الى جانب العراق في البناء بعد موقفنا المساند في هزيمة داعش ودعم القوات العراقية “.

واضاف ان ” العراق اصبح لاعبا اساسيا في الاستقرار وسياسته قائمة على النأي عن الصراعات وحفظ سيادته وقراره الوطني ، وان فرنسا ستمضي قدما بعلاقات الشراكة والتعاون مع العراق ودعم الحكومة العراقية التي تقود العراق بنجاح ” ، مشيرا الى ” زيارة مرتقبة للرئيس الفرنسي ماكرون الى بغداد لتأكيد الدعم وتطوير علاقات الصداقة والتعاون والشراكة القائمة بين البلدين”.

واشار البيان الى انه ” جرى خلال اللقاء بحث الاوضاع في المنطقة وسبل دعم جهود الاستقرار ومحاربة الارهاب “.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here