نشر : January 13 ,2019 | Time : 21:06 | ID 137794 |

ظريف يعلن وقوف بلاده بجانب العراق والاستمرار بتقديم الدعم

شفقنا العراق- اكد وزير الخارجية محمد علي الحكيم، اليوم الاحد، خلال لقائه نظيره الايراني، انفتاح العراق على دول الجوار على اساس المصالح المشتركة ودفع الاخطار.

وذكر بيان لوزارة الخارجية، ان الحكيم “استقبل وزير خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية محمد جواد ظريف، وجرى خلال اللقاء بحث العلاقات الثنائية، ومناقشة الملفات التي تهم البلدين الجارين”.

وأكد الوزير الحكيم، بحسب البيان، على “انفتاح العراق على دول العالم كافة وخاصة دول الجوار على أساس المصالح المشتركة، ودفع الأخطار المشتركة”.

وذكر البيان، “كما بحث الجانبان تفعيل الاتفاقيات المبرمة بين البلدين، والوضع الحالي في المنطقة”، لافتا الى ان “العلاقات العراقية-الإيرانية تشهد تقدماً مضطرداً في ظل الزيارات المتبادلة لمسؤولي الدولتين”.

واشار الى “عزم العراق على الارتقاء بهذه العلاقات وتعزيز روابطها بين البلدين وعلى كافة الصعد خدمة للشعبين الجارين”.

من جانبه اكد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف، “وقوف الجمهورية الإسلامية الإيرانية إلى جانب العراق في حربه ضد الارهاب، والاستمرار في تقديم الدعم والمساندة في اعادة الإعمار”، مشيداً بـ “الانتصارات التي حققتها القوات الأمنية العراقية بكافة صنوفها”.

وكان ظريف وصل عصر اليوم الى العاصمة بغداد على رأس وفد رفيع المستوى في زيارة رسمية.

وایضا بحث رئيس تحالف الاصلاح والاعمار السيد عمار الحكيم، اليوم الاحد، مع وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف الاوضاع السياسية والاقتصادية.

وذكرت وکالات عراقیة ان “ظريف والوفد المرافق له ناقش مع السيد عمار الحكيم، وبوجود قادة الإصلاح والاعمار الوضع السياسي والاقتصادي بين العراق وإيران”.

واضاف، كما ناقش “الوفد التبادلات المالية بين البلدي، حيث ان هناك توجها بان يكون اليورو هو العملة للتبادلات التجارية بين البلدين”، مشيرا الى ان “ظريف اختار مكتب السيد عمار الحكيم كأول زيارة لشخصية سياسية”.

وبين ان “رئيس تحالف الاصلاح السيد عمار الحكيم استعرض ما يجري في الساحة العراقية واكمال الكابينة الحكومية وتمتين العلاقات بين البلدين”.

ومن المقرر ان يلتقي الوفد الزائر شخصيات سياسية وحكومية، حيث انه يحمل في جعبته الكثر من الملفات منها مد سكك حديد.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here