نشر : January 12 ,2019 | Time : 08:26 | ID 137632 |

المرجع مكارم الشيرازي: الإسلام لديه برامج وأوامر خاصة لتحقيق سعادة الإنسان

شفقنا العراق-بين المرجع الديني مكارم الشيرازي أنه من وجهة نظر القران الكريم أن الركن الاساسي للتعامل بين الزوجين هو المعاشرة بالمعروف وهذا الامر يشمل جميع شؤون الحياة، مضیفا ان الدين الاسلامي المبين لديه برامج واوامر خاصة لتحقيق السعادة للانسان .

واشار المرجع الديني اية الله الشیخ ناصر مكارم الشيرازي خلال درس الاخلاق الاسبوعي لسماحته الى موضوع مراعاة الاخلاق الاسلامي في الحياة الزوجية.

وأضاف أن حياة الانسان هي حياة اجتماعية، مصرحا أن الانسان على اي حال يريد حياة اجتماعية فالانسان لا يقبل أن يعيش بمفرده وأن هذه الروحية هي نعمة الهية كبيرة.

وأكد المرجع مكارم الشيرازي على أن لو لم تكن هذه الروحية الاجتماعية لدى الانسان لما تمكن الانسان من تحقيق هذا التقدم الكبير، فالانسان عبر هذه التعاملات والروح الاجتماعية حقق انجازات لا نظير لها.

وأشار الى أن العائلة هي اجتماع صغير، مؤكدا أن الدين الاسلامي المبين لديه برامج واوامر خاصة لتحقيق السعادة للانسان.

واستشهد المرجع مكارم الشيرازي بالاية الكريمة «هُنَّ لِبَاسٌ لَّكُمْ وَ أَنْتُمْ لِبَاسٌ لَّهُنَّ»، مصرحا أن هذا تعبير جميل جدا، فاللباس فيه خمسة فوائد لنا، الاولى يقينا من الحر والبرد، الثانية يحفظ الانسان من الاضرار، الثالثة يستر عيوب الانسان، الرابعة أن اللباس هو زينة للانسان، والخامسة أن اللباس هو اداة لتشخص الانسان.

وتابع أن الزوجات تحمل ايضا هذه الصفات وهذا التعبير القراني يحمل عدة رسائل للانسان.

وأشار الاستاذ البارز في حوزة قم المقدسة الى الاية الكريمة «عاشروهن بالمعروف»، قائلا: من وجهة نظر القران الكريم أن الركن الاساسي للتعامل بين الزوجين هو المعاشرة بالمعروف وهذا الامر يشمل جميع شؤون الحياة.

وأكد على أنه لا يجوز أن يتكبر احد الزوجين على الاخر، مصرحا أن التكبر هو بلاء للعائلة والمجتمع، كما أن عدم الوفاء بالامانة وعدم الصدق يمكن أن تدمرا العائلة والمجتمع.

وبين أن العفو والتسامح هو من ضمن الاوصاف التي يؤكد عليها القران الكريم واحاديث النبي الاكرم (ص) واهل البيت (ع).

وأوضح أن العفو والتسامح له اثار كبيرة على المستوى الفردي والاجتماعي والحياة الزوجية، متابعا أن هناك تحصل مشكلات كبيرة في الحياة الزوجية لاسباب صغيرة لاقيمة لها في حين أنه كان بالامكان حل هذه المشكلة عبر التحلي بالعفو والتسامح.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here