نشر : December 5 ,2018 | Time : 17:01 | ID 134169 |

احیاء الذكرى السنوية الـ48 لرحيل زعيم الطائفة السيد محسن الحكيم بحضور ممثلي المراجع

شفقنا العراق-أحيت أسرة آل الحكيم في النجف الأشرف الذكرى السنوية الثامنة والأربعون لرحيل زعيم الطائفة فقيه عصره المرجع السيد محسن الطباطبائي الحكيم(قدس سره).

وشهد المحفل التأبيني حضور نخبة من العلماء الأعلام وممثلي مراجع الدين العظام وطلبة وأساتذة الحوزة العلمية وجمع غفير من المؤمنين.

من جهته استذكر رئيس تحالف الاصلاح والاعمار رحيل زعيم الأمة آية الله العظمى الإمام السيد محسن الحكيم {قدس} ، مشيرا الى انه ” الامام محسن الحكيم {قدس} ثبت دعائم السلم الأهلي وشيدَ الوحدة الوطنية .

وذكر السيد عمار الحكيم في بيان لمكتبه اليوم ” نعيشُ هذه الأيام ذكرى رحيل زعيم الأمة آية الله العظمى الإمام السيد محسن الحكيم “قدس سره الشريف” ، تلك الشخصيةُ الفذة التي كرستْ جُل حياتها في طريقِ العلم والجهاد والمعرفة والإرشاد، إذ لم يدخرْ جهدا في الذودِ عن حمى الدين والوطن والمقدسات “.

واضاف ” وكان {قَدسَ اللهُ نفسهُ} الزكية أولَّ من أوفدَ المبلغين الرساليين لمختلفِ المحافظات والمدن والأقضية والنواحي والقرى العراقية، وكان ملاذَ الأمةِ والعراقيين في الملماتِ حيثُ لازالَ العراقيون يستذكرون فتواه التاريخية بتحريمِ قتال شعبنا الكردي ودعمِ القضية الفلسطينية وعشرات المواقف التاريخية الأخرى “.

وتابع السيد عمار الحكيم ” فثَّبتَ بذلك دعائم السلم الأهلي وشيدَ الوحدة الوطنية ، ولقد أثرى المكتبةَ الإسلامية بنتاجهِ المعرفيّ والفكريّ و الفقهيّ، رحيلهُ مثلَّ خسارةً كبرى وثلمةً عظمى لا يمكن أن تعوض ، سلامٌ عليه يومَ ولدَ ويومَ رحلَ راضياً مرضياً ويوم يبعثُ حيا”.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here