نشر : December 5 ,2018 | Time : 09:33 | ID 134134 |

مجلس الشيوخ الأميركي يتهم بن سلمان بقتل خاشقجي، والـ””CIA یکشف معلومات جدیدة

شفقنا العراق-قال رئيس ​لجنة الشؤون الخارجية​ في ​مجلس الشيوخ الأميركي​ ​بوب كوركر​، أنّه “لا يساورني أدنى شكّ في أنّ ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أمر بقتل الصحافي السعودي ​جمال خاشقجي”، مؤكداً أن ولشنطن ستتّخذ خطوات مشدّدة بشأن مقتل خاشقجي والحرب في ​اليمن​ في الأيام المقبلة.

وأكّد أنّه “يتعيّن على الرئيس الأميركي ​دونالد ترامب​ أن يقف ويقول في الأيام القليلة المقبلة إنّ ​الولايات المتحدة الأميركية​ لا تؤيّد القتل وإلّا سيتعيّن على ​الكونغرس​ التصرّف. على إدارة ترامب أن تندّد بقوّة بأفعال ​السعودية​ ويجب أن يكون هناك ثمن للقتل”،

ولفت إلى أنّ “الرسالة الّتي بعثت بها الإدارة إلى ولي العهد السعودي ستسمح له بمواصله المسار الّذي يمضي فيه”.

الـ”CIA” يطلع مجلس الشيوخ على معلومات حول مقتل خاشقجي

هذا وادلت مديرة وكالة الاستخبارات الاميركية جينا هاسبل بافادتها أمام مجلس الشيوخ الاميركي حول مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده في اسطنبول. وقال اعضاء بالمجلس ان افادة هاسبل اكدت لهم ان ولي العهد السعودي محمد بن سلمان متورط بقتل خاشقجي.

بعد غيابها في المرة الماضية عن المثول امام مجلس الشيوخ الاميركي، وافقت مديرة السي آي إيه جينا هاسبل على اطلاع المجلس على المعلومات التي بحوزة الوكالة حول جريمة قتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي.

صحيفة “وول ستريت” قالت إنّ هاسبل ستُدلي بافادتها حول القضية  أمام زعماء لجان العلاقات الخارجية والقوات المسلحة والمخصصات من الجمهوريين والديمقراطيين. مشيرة ان وكالة الاستخبارات المركزيّة تملك أدلّة على أنّ ولي العهد السعودي محمّد بن سلمان تبادل احد عشر رسالة مع مساعده المقرّب منه سعود القحطاني، الذي أشرف على جريمة القتل، قبل وبعد ارتكابها. فيما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أنّ هاسبل كانت غاضبة إزاء تسريب استنتاجات الوكالة.

السيناتور الاميركي الجمهوري راند بول طالب هاسبل بالكشف عن الصلة بين ولي العهد السعودي وقتلة خاشقجي. داعيا الى رفع السرية عن التقارير التي توصلت اليها الوكالة .

وقال راند بول عضو في الكونغرس :” اذا لم يكن هناك دليل مباشر فإنّ هناك اتصالات بين القاتل في اسطنبول ومكتبِ بن سلمان. يجب اَن يعرفَ كُلُّ اعضاءِ الكونغرس ملابساتِ قتلِ خاشقجي وعدمِ اقتصارها على عددٍ محدود”.

وتأتي افادة هاسبل بعد اسبوع من تغيبها عن الجلسة التي اطلع فيها وزيرا الخارجيّة والدفاع الأميركيّان مايك بومبيو وجيم ماتيس مجلسَ الشيوخ على مستجداتِ الجريمة والعلاقة مع السعودية

وحول غياب هاسبل عن الجلسة الماضية، قالت صحيفة الغارديان البريطانية أن البيت الأبيض منع مديرة الاستخبارات المركزية، أو أي مسؤول من الوكالة من تقديم إحاطة إلى مجلس الشيوخ. مشيرة الى ان أي قضية مهمة تتعلق بالأمن القومي الأميركي فإنه عادة ما يقدم مسؤول بارز في الاستخبارات إحاطة للمشرعين، معتبرة ان غياب هاسبل سيكون أمرا فاضحا.

غراهام: إنكار تورط بن سلمان بمقتل خاشقجي عمى مقصود

کما كتب العضو الجمهوري البارز في مجلس الشيوخ الأميركي ليندسي غراهام مقالا انتقد فيه سياسات السعودية وولي عهدها الأمير محمد بن سلمان، وشدد على أن الكونغرس سيأخذ موقفا قويا لكبح جماح الرياض بغض النظر عن موقف إدارة الرئيس.

وفي مقاله المنشور بصحيفة وول ستريت جورنال أمس الاثنين، قال السيناتور “قتل النظام السعودي لجمال خاشقجي، وحملته العسكرية المتهورة في اليمن، وحصاره لقطر، ومحاولته إزاحة رئيس الوزراء اللبناني، كل ذلك يظهر غطرسة مدهشة وعدم اكتراث بالأعراف الدولية”.

وأضاف غراهام “إذا كانت هذه الأفعال تجعل من سعودية محمد بن سلمان مصدرا للاستقرار بالشرق الأوسط، فأنا أكره أن أرى كيف يكون السلوك المزعزع للاستقرار”.

ورأى أن من الخطأ القول إن الحفاظ على التحالفات يتطلب اختيارا حصريا بين القوة والمبادئ، مؤكدا أن قوة الولايات المتحدة وكذلك مبادئها تعتمد على نظام دولي لا يستطيع فيه الحكام الأقوياء التصرف وفق نزواتهم العنيفة.

وانتقد السيناتور البارز -الذي يوصف بأنه قريب من الرئيس دونالد ترامب- موقف الإدارة وحجج مسؤوليها في الدفاع عن العلاقة مع الرياض وتجاهل تصرفات ولي العهد السعودي.

ووصف إنكار تورط ولي العهد بمقتل الصحفي بمثابة “عمى مقصود” في ضوء الأدلة التي جمعتها المخابرات الأميركية، محذرا من أن التقاعس عن محاسبة محمد بن سلمان سيمنح الطغاة ضوءا أخضر لتصفية معارضيهم.

“غير متحضر”

وقال غراهام إنه دعَم النظام السعودي لسنوات وإنه يتفق مع الرئيس في أن المملكة تظل حليفا إستراتيجيا، لكنه استدرك “ليس أمرا كبيرا أن تطلب من حليف ألا يهدر الأعراف المتحضرة، وإن أقل ما يقال عن قتل صحفي في منشأة دبلوماسية خارج إطار القانون إنه غير متحضر”.

وعبّر عن استنكاره لقول وزير الخارجية مايك بومبيو إن الانتقادات الموجهة للسعودية بالولايات المتحدة تمثل أصداء لسياسات الرئيس السابق باراك أوباما والمواقف الداعمة للاتفاق النووي مع إيران.

وأوضح المقال أن غراهام لم يؤيد يوما الاتفاق النووي ولم يداهن نظام طهران، لكنه يقول “إذا لم يُكبح جماح السعودية فإن سلوكها بالآونة الأخيرة سيعزز موقف إيران بإحداث فجوة بين الولايات المتحدة وحلفائها بالشرق الأوسط”.

وأضاف السيناتور الجمهوري “لبنان والأردن وآخرون يحتاجون ما يضمن أن الولايات المتحدة لن تنحني لنزوات ولي العهد (السعودي).. إنه (بن سلمان) كرةُ هدمٍ للعلاقات الأميركية السعودية”.

في السياق نفسه، قال ميتش ماكونيل زعيم الأغلبية الجمهورية بمجلس الشيوخ -خلال جلسة نقاش نظمتها وول ستريت جورنال- إن عدم الرد على قتل خاشقجي غير مناسب، وإن غض الطرف عن القضية غير مناسب.

لكن ماكونيل أضاف أنه على المدى الطويل ليس من مصلحة بلاده إحداث شرخ كامل بالعلاقة مع السعودية التي وصفها بأنها “حليف عظيم ضد الإيرانيين”.

ورأى زعيم الأغلبية الجمهورية أن هناك صعوبة في التوصل إلى رد مناسب على قتل خاشقجي لا يحدِث شرخا في العلاقات مع الرياض.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here