نشر : December 4 ,2018 | Time : 08:42 | ID 134036 |

تسریبات حول اسماء المرشحين للوزارات المتبقية.. هل ستبقى جلسة اكمال الكابينة مفتوحة؟

شفقنا العراق-كشف مصدر سياسي، اسماء المرشحين للوزارات الثمانية المتبقية.

وقال المصدر ، ان “المرشحين للوزارات الثمانية المتبقية هم عبد الامير غالب الحمداني لوزارة الثقافة، وقصي عبد الوهاب لوزارة التعليم العالي وصبا الدليمي لوزارة التربية، وهناء عمانوئيل لوزارة الهجرة”.

واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، انه “تم ترشيح فالح الفياض لوزارة الداخلية، ودا را نور الدين لوزارة العدل، وصباح نوري الدليمي لوزارة التخطيط، وفيصل الجربا لوزارة الدفاع”.

کما رجح النائب عن تحالف الاصلاح غالب العميري، ابقاء جلسة البرلمان الخاصة بالتصويت على اكمال الكابينة الوزارية مفتوحة، مبيناً ان اغلب الوزارات قد تحسم يوم غد باستثناء الوزارات الامنية حيث من المرجح ابقاء الجلسة مفتوحة لحين حسم امرها.

وقال العميري ان “السير الذاتية الخاصة باسماء المرشحين للكابينة الوزارية لم تقدم الى البرلمان على الرغم من ان الجميع طالب بتقديمها قبل 48 ساعة موعد انعقاد الجلسة”.

واضاف ان “جلسة البرلمان ستعقد اليوم ، وسيتم التصويت على اغلب المرشحين للكابينة الوزارية، الا انه من المرجح ابقاء الجلسة مفتوحة لحين حسم امر المرشحين للوزارات الامنية”.

واوضح العميري، أن “تحالف الاصلاح وسائرون على وجه الخصوص ستصوت لصالح الوزراء وخاصة للدفاع والداخلية في حال كانوا من القيادات الامنية والتكنوقراط، وسترفض اي مرشح متحزب”

فیما أكد النائب عن تحالف سائرون بدر الزيادي، رفض تحالفه مرشح تحالف الفتح فالح الفياض لوزارة الداخلية.

وقال الزيادي”نعاني من إصرار الكتل على مرشحين ولا يوجد توافق حتى الآن على الأسماء للمناصب الوزارية” مستبعداً “حسم التصويت على المرشحين لباقي الكابينة الوزارية، ولم نتسلم اي سيرة ذاتية للمرشح”.

وأضاف الزيادي “لا اعتقد انعقاد جلسة للتصويت على الكابينة الثلاثاء”، مبيناً ان” الاسماء التي اختارها رئيس الوزراء عادل عبد المهدي لوزارات الصحة والكهرباء والنفط لا خلاف على مهنيتهم وخبرتهم وكفاءتهم”.

وأشار الى ان “تحالف المحور مصر على سليم الجبوري لحقيبة وزارة الدفاع، والداخلية هناك تمسك بفالح الفياض من قبل الفتح وهو بضغط خارجي”، منوها الى ان” هذه الترشيحات بخلاف الاتفاق السياسي في تشكيل الحكومة”.

وأردف الزيادي بالقول “لا نقبل بالفياض او غيره من السياسيين في إدارة وزارة أمنية، ونحتاج الى وزراء مهنيين لإدارة الوزارتين”، موضحاً ان” مفاصل الداخلية فيها الكثير من الفساد واي سياسي يتولى المنصب سيبقي هذا الفساد”.

وأكد ان “الفتح لا يستطيع تمرير مرشحه بدون التوافق مع سائرون”، مؤكدا ان” إستقرار العراق اليوم هو بالتوافق السياسي، ونأمل تمرير الوزير بالتوافق وليس بأصوات البرلمان”، لافتا الى” عدم وجود مخاوف لانهيار التوافق السياسي”.

وذكر الزيادي ان “عبد المهدي لديه خبرة وأبلغنا بانه جاهز لاكمال الحكومة ولكن الاحزاب غير متوافقة، وهو سيمضي بتقديم الاسماء في جلسة الثلاثاء”، مستدركاً ان” عبد المهدي لن يذهب الى البرلمان بدون توافق سياسي على التصويت لباقي الكابينة الوزارية وخاصة الأمنية”.

وطالب النائب عن سائرون “بتقديم السير الذاتية للمرشحين لعدم تكرار خطأ التصويت الأول والاستعجال، وموقفنا واضح ولن نصوت على اي وزير ليس تكنوقراط ومستقل ولن نتراجع عن ذلك”.

وعن تصريحات رئيس الوزراء السابق رئيس ائتلاف النصر حيدر العبادي بشأن حصول ائرون وفتح على “حصة الأسد” في تشكيلة الحكومة الحالية، اعتبرها الزيادة “تصريحات سياسية للعبادي كونه كان منافسا على رئاسة الوزراء وسُحب البساط من تحت أقدامه”، مشيرا الى انه” رغم شراكته لنا لكن عليه ان يثبت ما يقوله”.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here