نشر : December 3 ,2018 | Time : 22:58 | ID 134005 |

ترشيح نجيرفان ومسرور لرئاسة الإقليم والحكومة بظل صراع بعائلة البارزاني ورفض الأحزاب

شفقنا العراق-أعلن الحزب الديمقراطي الكردستاني برئاسة مسعود البارزاني، الاثنين، عن ترشيح رئيس حكومة اقليم كردستان المنتهية ولايته نجيرفان البارزاني لرئاسة اقليم كردستان العراق.

وقال المستشار الإعلامي لرئيس الحزب كفاح محمود “المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني اتفق خلال اجتماعه، اليوم، على ترشيح نجيرفان البارزاني لرئاسة اقليم كردستان”.

وأضاف محمود، ان “الحزب اتفق على تسمية مستشار امن اقليم كردستان مسرور البارزاني لرئاسة حكومة الاقليم للدورة المقبلة”.

کما أفاد مصدر مطلع، بأن الحزب الديمقراطي الكردستاني برئاسة مسعود البارزاني رشح نجل الأخير مسرور رئيسا لحكومة اقليم كردستان الجديدة.

وقال المصدر إن “الحزب الديمقراطي الكردستاني عقد اجتماعا، اليوم، للاتفاق على مرشحه لرئاسة حكومة اقليم كردستان الجديدة”.

وأضاف المصدر، أن “الحزب اتفق على اختيار مسرور البارزاني مستشار امن اقليم كردستان ليكون مرشحه لرئاسة الحكومة المقبلة”.

هذا وكشفت صحيفة “الحياة” السعودية، عن وجود صراع داخل عائلة البارزاني لتسمية مرشح لرئاسة حكومة إقليم كردستان العراق.

وقالت الصحيفة في تقرير لها إن “هناك خلافات وصراعات داخل عائلة البارزاني بسبب التنافس الشديد على المنصب بين رئيس الحكومة الحالي نيجرفان بارزاني وابن عمه رئيس مجلس أمن الإقليم مسرور مسعود بارزاني”.

وأضافت الصحيفة، أن “هذا التنافس أدى الى تأخير اعلان الحزب مرشحه لرئاسة الحكومة باعتباره الكتلة الأكبر في البرلمان الكردي”.

وبحسب الصحيفة، فإن “مسرور يشغل منصب المستشار الأمني والمسؤول عن جهاز الاسايش ويهيمن على منظومة مالية وأمنية كبيرة وهو المسؤول عن أموال العائلة وأرصدتها المودعة في بنوك أوروبية وتركية، فضلاً عن سيطرته على الأجهزة الأمنية في المنطقة”

أول حزب كردي يعلن موقفه من ترشيح البارزانيين لرئاسة الإقليم والحكومة

أعلنت حركة الجيل الجديد الكردية المعارضة، الاثنين، عن رفضها ترشح نجيرفان البارزاني ومسرور البارزاني لرئاسة إقليم كردستان وحكومة الاقليم، فيما هددت باللجوء الى الشارع لتكرار ذات الاسماء في كل دورة.

وقال القيادي بالحركة محمد رؤوف إن “تكرار نفس الأسماء وضمن العائلة الواحدة امر مرفوض للغاية ويعطي انعكاسا سلبيا بشأن مسألة الهيمنة العائلية الحاكمة على مقدرات الشعب الكردي وخيراته”.

وأضاف رؤوف، أن حركته “ستتوجه الى برلمان اقليم كردستان والشارع لرفض هذه الاسماء في منصبي الرئاسة والحكومة”.

بدئره اعتبر القيادي في حزب التحالف الوطني الكردي أرسلان السيد زاده ترشيح الحزب الديمقراطي الكردستاني شخصيات من نفس العائلة الحاكمة بأنه دليل واضح على فشل المنهج السياسي.

وقال زاده في تصريح إن “الحديث عن ترشيح مسرور بارزاني لرئاسة حكومة إقليم كردستان تعطي انعكاساً بأن العائلة الحاكمة لا زالت تتحكم بمصير المناصب ولا تسمح للأسماء الجديدة ان تكون حاضرة في الحكم بشكل متجدد”, مؤكداَ أن “ترشيح مسرور دليل على فشل المنهج السياسي وعلى وراثة الحكم”.

وأعرب عن “عدم تفاؤله بالتغييرات التي ستحصل في حكومة إقليم كردستان رغم وجود الأصوات المعارضة”.

وأوضح زاده أن “القضية بحاجة الى وقفة جادة لمنع تكرار الوجوه القديمة”، مشيراً إلى أن “العائلة الحاكمة لا زالت تسطير على كافة مفاصل حكومة اقليم كردستان وهذا مرفوض”.

في غضون ذلك أعلن الحزب الديمقراطي الكردستاني برئاسة مسعود البارزاني، عن بدء مفاوضاته لاقناع الكتل السياسية بمرحشيه لرئاسة الاقليم والحكومة، مشيرا إلى أنه اتفق على ضرورة تفعيل مؤسسة رئاسة الاقليم.

وقال المستشار الإعلامي لرئيس الحزب كفاح محمود إن “الحزب الديمقراطي سيسمي أعضاء الوفد التفاوضي هذا اليوم من اجل البدء في مفاوضات تشكيل الحكومة مع الأحزاب الأخرى في الإقليم”.

وأضاف ان “الوفد سيطرح ترشيح نيجرفان البارزاني لرئاسة الإقليم  ومسرور البارزاني لرئاسة الحكومة، فضلا عن تفعيل مؤسسة الرئاسة بعد تشكيل الحكومة مع جميع الأحزاب سيما الاتحاد الوطني الكردستاني”.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here