نشر : December 3 ,2018 | Time : 08:46 | ID 133954 |

العتبتان الحسينية والعباسية تقيمان معرض “عاشوراء رمز الخلود” في مرقد سعيد بن جبير

شفقنا العراق-تعتبر المعارضُ الفنيّة واحدةً من الأنشطة والفعّاليات التي يعكف على تنظيمها قسمُ الشعائر والمواكب الحسينيّة التابع للعتبتين المقدّستين الحسينيّة والعبّاسية، والمحور العامّ لهذه المعارض يدور غالباً حول النهضة الخالدة لأبي عبد الله الحسين(عليه السلام)، وما يبذله محبّوه وعشّاقه في سبيل زيارته وتقديم الخدمات لزائريه، حيث افتَتَحَ القسمُ معرضاً فنيّاً صوريّاً في رحاب مرقد الصحابيّ التابعيّ سعيد بن جبير(رضي الله عنه) في مدينة الحيّ، الواقع جنوب مركز محافظة واسط بمسافة (45) كيلومتراً تقريباً، وذلك تزامناً مع ذكرى شهادته، وضمّ المعرض (50) عملاً فنيّاً مصوّراً وتوسّم بـ(عاشوراء رمزُ الخلود).

رئيسُ قسم الشعائر والمواكب الحسينيّة الحاج رياض نعمة السلمان تحدّث لشبكة الكفيل عن هذا المعرض قائلاً: “أقام قسمُ الشعائر والمواكب الحسينيّة في العتبتين المقدّستين الحسينيّة والعبّاسية ومن جوار مرقد التابعي سعيد بن جبير(رضي الله عنه) وضمن نشاطاته الثقافيّة، معرضاً للصور الفوتوغرافيّة تمحور حول زيارة عاشوراء والأربعين وما رافقتها من أحداث ولائيّة وخدماتيّة، سواءً كانت من أصحاب المواكب والهيئات الحسينيّة أو التي قدّمتها العتبتان المقدّستان”.

وأضاف: “اشترك في هذا المعرض مصوّرون من قسم الشؤون الفكريّة والثقافيّة إضافةً الى مصوّرين من قسمنا، حيث بلغ عددُ لوحاته (50) لوحةً فنّية بقياس (60سم × 40سم)، وسلّط الضوء من خلالها على القضيّة الحسينيّة وممارسة شعائرها، فضلاً عن المسيرات المليونيّة والخدمات التي تُقدّم للزائرين وإبرازها من زاوية الفنّ الفوتوغرافي لموسم الأحزان المحمّدي عاشوراء وصفر”.

وتابع: “حاولنا من خلال هذا المعرض توثيق هذا الحدث الكبير بأسلوب الإبداعِ الفنيّ وبأفكارٍ صوريّة جديدة، لتكون رافداً مهمّاً من الروافد الثقافيّة للأجيال القادمة، ولإعطاء تصوّرٍ بطريقةٍ فنيّة أنّ العتبات المقدّسة ذات قيمةٍ روحيّة وفنّية وتراثيّة وعقائديّة، بل هي مركزٌ للإشعاع الفكريّ والحضاريّ”.

يُذكر أنّ هذا المعرض هو ضمن سلسلة النشاطات والفعّاليات الفنيّة التي يقوم بها عددٌ من أقسام العتبة العبّاسية المقدّسة، والتي من ضمنها إقامة المعارض الصوريّة داخل وخارج محافظة كربلاء المقدّسة، وبحسب كلّ مناسبةٍ تخصّ أفراح أو أحزان أئمّة أهل البيت(عليهم السلام)، فضلاً عن حركة الزائرين الوافدين لزيارة مرقدَيْ الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العباس(عليهما السلام).

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here