نشر : December 3 ,2018 | Time : 08:17 | ID 133940 |

استبعاد تمرير الكابينة بجلسة الثلاثاء المقبل وتحذیرات من انهيار حكومة عبد المهدي

شفقنا العراق-متابعات-استبعد تيار الحكمة تمرير ما تبقى من الكابينة الوزارية خلال جلسة الثلاثاء المقبل، مشيرا إلى أن الحلاف بشأن وزارتي الدفاع والداخلية لم يحسم لغاية هذه اللحظة، هذا وطالب تحالف البناء عبد المهدي بالاسراع بحسم ماتبقى من كابينته الوزارية من خلال الحضور الى مجلس النواب خلال الجلسة المقبلة، محذرا من أن عدم حسم الوزارات المتبقية سيعجل بانهيار الحكومة.

وقال عضو تيار الحكمة حسن المسعودي “إننا نشك بإمكانية تمرير بقية الكابينة الوزارية في جلسة الثلاثاء المقبل”، مشيرا إلى أن “التأجيل سيتاخر إلى مطلع الأسبوع المقبل بشأن حسم بقية الوزارات”، مضیفا أن “الخيار المطروح أمام رئيس  الوزراء عادل عبد المهدي هو المجيء بما تبقى من كابينة وزارية بما فيهم فالح الفياض وتكون الاغلبية هي من تحسم الامر وليس التوافق السياسي”.

کما طالب النائب عن تحالف البناء منصور البعيجي، رئيس الوزراء عادل عبد المهدي بالاسراع بحسم ماتبقى من كابينته الوزارية من خلال الحضور الى مجلس النواب خلال الجلسة المقبلة، محذرا من أن عدم حسم الوزارات المتبقية سيعجل بانهيار الحكومة، مشیرا إنه “اذا لم يحضر عبد المهدي الى مجلس النواب ويقدم ماتبقى من اسماء لأكمال كابينته الوزارية فان هذا الامر سيفقد الثقه بين مجلس النواب والحكومة

من جهته أكد النائب عن الجماعة الإسلامية الكردستانية احمد حمه، التزام جميع الكتل السياسية بموعد جلسة البرلمان ليوم الثلاثاء لاستكمال الكابينة الوزارية، محذرا من دخول البلاد في أزمة سياسية كبيرة في حال تأجيل التصويت على الوزراء، مبینا إن “الكتل السياسية ملزمة بجلسة الثلاثاء المقبل لتمرير ما تبقى من الكابينة الوزارية رغم وجود بعض الخلافات السياسية على بعض الوزراء”.

هذا واكد النائب عن تحالف الفتح محمد كريم, أن جميع الكتل السياسية ترغب في تمرير بقية وزارء الحكومة سواء بالتوافق او بالتصويت داخل قبة البرلمان, مشيرا الى ان الحديث عن انهيار الحكومة امر مرفوض ولن يحدث، مضیفا إن “كافة الكتل السياسية تشعر الان بالحرج امام الشارع العراقي جراء تاخير اكمال الكابينة الوزارية ولذلك فانها عازمة على تمرير بقية الوزراء سواء بالتوافق او التصويت على ما يختاره رئيس الوزراء عادل عبد المهدي” .

بدوره كشف النائبة عن ائتلاف النصر برئاسة رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي ندى شاكر, أن رئيس الوزراء عادل عبد المهدي ابلغهم بأن استحقاقهم في الحكومة بيد ائتلافي الفتح وسائرون وليس بيده، متهمة عبد المهدي والكتل بـ”التنصل” عن وعودهما بمنح الائتلاف منصب نائب رئيس الجمهورية.

وایضا أكد عضو الحزب الديمقراطي الكردستاني ماجد شنكالي، أن تأخير تشكيل حكومة إقليم كردستان حصل بسبب عدم حسم الوزارات المتبقية لرئيس الوزراء عادل عبد المهدي، فيما بين إن الخلافات بين الحزبين الحاكمين لازالت مستمرة حتى ألان بشأن توزيع منصب حكومة الإقليم الجديدة.

الی ذلك اكد النائب عن كتلة المحور الوطني عبدالله الخربيط، إن “حسم المتبقي من الكابينة الوزارية ينبغي ان يكون من خلال الاحتكام الى رأي اعضاء البرلمان والاغلبية، وليس التوافقات السياسية بين هذا وذاك”، مبينا ان “التوافقات التي حصلت بين الفتح وسائرون هي من شكلت الحكومة في بداياتها وهي السبب في عرقلة استكمالها كونها لم تكتمل بشكل تام او حاسم”.

فیما أكد رئيس الكتلة النيابية لائتلاف الوطنية النائب كاظم الشمري، الاحد، تسمك ائتلافه بمرشح وزارة الدفاع الوحيد فيصل فنر الجربا، مشيرا الى أن قبول محكمة التمييز الاتحادية الطعن المقدم من الجربا على قرار هيئة المساءلة والعدالة اعطى الدليل القاطع على حيادية واستقلالية القضاء.

من جانبه اكد النائب عن ائتلاف دولة القانون عبد السلام المالكي، أن وزارات الدفاع والداخلية والتربية لم يتم التوافق على مرشحيها، مرجحاً أن يقدم رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي المتبقي من كابينته الوزارية في نهاية الاسبوع الحالي، مبيناً أن هناك خمسة أسماء من أصل الثمانية المتبقية تم التوافق عليها بشكل كامل وتبقت وزارات الداخلية والدفاع والتربية، حيث أنه بحال لم يحصل توافق عليها فسيأتي عبد المهدي باسم مرشحين اثنين لكل وزارة منها وبحال عدم تمرير الأول فسيعرض الاسم الآخر للتصويت ويتم التمرير بالأغلبية”.

في غضون ذلك اكد النائب عن ائتلاف النصر فلاح الخفاجي، ان ائتلافه منح رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي الحرية الكاملة باختيار مرشحي الوزارات بشرط عدم استيزار وزراء “متحزبين”، فيما شدد على أهمية إيجاد قاعدة بيانات لكل وزارة ومعرفة اين ذهبت مليارات الدولارات التي صرفتها الوزارات طيلة السنوات السابقة.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here