نشر : December 3 ,2018 | Time : 08:23 | ID 133923 |

الممثل الحقيقي لكل الشعب.. اشادات واسعة بدور السيد السيستاني الوطني ودعوات لتطبيق وصاياه

شفقنا العراق-متابعات-اشاد نواب محافظة الانبار بدور المرجعية الدينية الرشيدة في الاستقرار الامني والسياسي في البلاد،داعين الحكومة الى الاسراع في تقديم الخدمات وانهاء التدخلات الخارجية في الشأن السياسي، کما دعا  “تيار شباب العراق الحر” الحكومة إلى تطبيق “وصايا” المرجعية وإطلاق مبادرات بناء المدن المدمرة جراء العمليات الإرهابية والعسكرية، هذا واكد تحالف الاصلاح ان مواقف المرجعية في السنوات الاخيرة كانت واضحة ومحترمة من قبل الجميع .

وذكر نواب الانبار في بيان ان”المرجعية الدينية اثبتت انها الخيمة التي يحتمي جميع العراقيين عبر مواقفها الثابتة ازاء القضايا الوطنية وهموم ومعاناة العراقيين”.

واضاف البيان اننا “في الوقت الذي نثمن موقف المرجعية الدينية الرشيدة الداعي الى اعمار المناطق المتضررة واعادة النازحين بصورة لائقة وتوفير الخدمات الضرورية للمواطنين بالشكل المناسب وتوفير فرص عمل للعاطلين ، فاننا ندعو الحكومة الى تبني خطة وطنية عاجلة، وفق مراحل زمنية ثابتة لتنفيذ تلك المتطلبات،فالفرصة سانحة اليوم وقد لا نحظى بفرص مشابهة، وليس امامنا سوى ان ننجح في توفير حياة كريمة تليق بالمواطن العراقي الذي عانى الأمرين خلال الفترات الماضية”.

من جهته اعتبر أمين عام “تيار شباب العراق الحر” القيادي في تحالف المحور الوطني النائب علي الصجري، أن “توجيهات” المرجعية الدينية الأخيرة أثبتت أنها ممثل حقيقي لكل أبناء الشعب، فيما دعا الحكومة إلى تطبيق “وصايا” المرجعية وإطلاق مبادرات بناء المدن المدمرة جراء العمليات الإرهابية والعسكرية، مشیرا إننا “نثمن دور المرجعية ، وما جاء بخطابها الوطني هذا الجمعة إنما يدل على انها ممثل حقيقي لكل ابناء الشعب وتتعامل مع الجميع بالصفة الأبوية حرصاً منها على وحدة العراق بكل مكوناته .

هذا واكد عضو تحالف الاصلاح محمد جاسم اللبان ان مواقف المرجعية في السنوات الاخيرة كانت واضحة ومحترمة من قبل الجميع، مشیرا ان الامم المتحدة تحاول ان تلعب دور اكبر في العراق وهم حريصون جداً للاستماع الى المرجعية الدينية وسماع حلولها ومقترحاتها .

فیما بحث  أمين عام عصائب اهل الحق الخزعلي، وممثل الأمين العام للأمم المتحدة يان كوبيتش ضرورة الالتزام بتوجيهات المرجعية الدينية من قبل كل الأطراف السياسية، مشیرا “أكدنا على ضرورة الالتزام بتوجيهات المرجعية الدينية من قبل كل الأطراف السياسية بترك الصراعات السياسية من اجل اكمال تشكيل الحكومة لتقوم بواجبها في توفير الخدمات”.

الی ذلك وصف امير قبيلة بني اسد الشيخ سالم ثعبان الخيون بان دور المرجعية العليا هو دور ابوي ليس للشيعة فقط بل لكل العراق متوقعا ان تكون هناك انصاف حلول بخصوص اكمال الكابينة الوزارة في حكومة عبد المهدي.

وقال الخيون وهو نائب سابق بالبرلمان العراقي ان المرجعية العليا بالنجف هي صاحبة حلول للواقع الذي نعيشه بالعراق وان النصائح الاخيرة للمرجع السيستاني اثناء لقائه ممثل الامم المتحدة يان كوبيتش قد لاقت استحسان ابناء المناطق السنية وهذا ان دل على شيء فانما يدل على ابوية المرجعية لكل ابناء العراق وليس للشيعة فقط.

فیما اعرب رئيس كتلة الحوار الوطني النيابية رعد الدهلكي، عن تقديره الكبير للمواقف الوطنية والإنسانية التي تبديها المرجعية الدينية في النجف الأشرف تجاه معاناة الشعب العراقي وخصوصا مايتعلق بمساندتها للنازحين وضرورة إنهاء ملفهم الذي طال سنوات وهم يتضرمون جوعا وتشردا وحرمانا .

بسیاق آخر اكد النائب عن كتلة بدر وليد السهلاني ان رئيس الوزراء عادل عبد المهدي هو الشخص المعني في ترشيح الوزراء ،مبينا ان دور مجلس النواب هو التصويت او الرفض على المرشحين، مضیفا ان ” كل القوى السياسية اتفقت على ان يكون عبد المهدي رجل المرحلة ، لافتا الى ان مجلس النواب سيراقب التوقيتات الزمنية التي الزم رئيس الوزراء نفسه في معالجة العمل بالوكالة  “.

من جانبه اكد عضو مجلس النواب عن تحالف الفتح عبد الامير المياحي، عزم  مجلس النواب تمرير الوزارات المتبقية  خلال الجلسة المقبلة “.أن جميع الوزارات ستمرر بسلة واحدة، وان كان هناك اشكال على وزارتي الدفاع والداخلية “، مشیرا أن رئيس الوزراء سيحضر جلسة المجلس  القادمة وعرض ماتبقى من وزارات أمام مجلس النواب “.

وایضا اعلنت عضو مجلس النواب عن تيار الحكمة، زهرة البجاري ان الحديث عن وجود ضغوطات سياسية على عبد المهدي في اختيار كابينته الوزارية غير صحيح، مبينة ان عبد المهدي يتحمل المسؤولية الكاملة عن اعضاء تشكيلته الحكومية، مضیفة ان “الحديث الذي اشيع مؤخرا عن وجود ضغوطات سياسية على رئيس الحكومة عادل عبد المهدي في اختيار كابينته الوزارية غير صحيح ولا يوجد هكذا منطق وفق الدستور والقانون”.

بدوره اكد المتحدث الرسمي باسم عصائب أهل الحق نعيم العبودي، أن الكابينة الحكومية ستقدم كاملة بمن فيهم فالح الفياض إلى البرلمان الثلاثاء المقبل، إن ” واحدة من هذه القواعد هي إما يحصل الفياض على ثقة البرلمانيين ويكون وزيراً للداخلية أو يرفض إن استطاعت كتلة سائرون أن تجمع أكثر من النصف زائد واحد، وبالتالي تبقى هناك قواعد، وهذا لا يعني أن تكون هناك كسر إرادة”.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here