نشر : November 25 ,2018 | Time : 09:48 | ID 133351 |

استمرار الخلاف حول الداخلیة وترشیح عدة اشخاص للدفاع.. هل يكون عبد المهدي صاحب القرار بحسم الوزارات المتبقية؟

شفقنا العراق-أعربت كتلة بدر النيابية، عن أملها بترك حسم ترشيح فالح الفياض، لمجلس النواب، کما قال تحالف سائرون، ان مرشح تحالف البناء لوزارة الداخلية “لا تنطبق عليه شروط الترشيح للمنصب”، هذا وكشف المحور الوطني عن ترشيح عدة أسماء “من خارج المكون السني” لشغل حقيبة وزارة الدفاع من بينهم شغاتي والساعدي، فیما دعت كتلة البناء عبد المهدي إلى أن يكون “صاحب القرار” بحسم الوزارات المتبقية .

وقال النائب عن بدر، عباس الزاملي، “نأمل من السيد مقتدى الصدر، ترك ترشيح الفياض لمجلس النواب ودعم رئيس الوزراء عادل عبد المهدي في المرحلة المقبلة”، مضیفا ان “حسم الوزارات يكون بالتوافق وبخلافه فسيكون البرلمان هو الفيصل” مبيناً، ان “عبد المهدي طرح الأسماء في جلسة منح الثقة وستطرح نفس الأسماء في الوزارات المتبقية بتغيير مرشحين أثنين او ثلاثة” مبينا ان “هناك استحقاقات انتخابية في مجلس النواب”.

کما قال عضو في تحالف سائرون علي مهدي ان “الشارع لم يعد يحتمل تأخير أكثر في هذه الفترة بحسم باقي الكابينة الوزارية، ولا نريد تكرار تجربة الحكومات السابقة في إدارتها بالوكالة وعلى الكتل مراعاة هذا الأمر لاسيما بحقيبتي الداخلية والدفاع وبالأخص الداخلية”، مشیرا “نحترم خيار رئيس الوزراء عادل عبد المهدي ولا اعتقد ان الفياض هو خياره الشخصي لكنه لم يمانع ترشيحه وهو ويراعي مطالب الكتل الكبرى كفتح وسائرون”.

من جهته كشف النائب عن المحور الوطني عبد الله الخربيط، عن ترشيح عدة أسماء “من خارج المكون السني” لشغل حقيبة وزارة الدفاع من بينهم رئيس جهاز مكافحة الإرهاب الفريق أول ركن طالب شغاتي والقائد في الجهاز الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي، مرجحاً عقد جلسة التصويت على استكمال الكابينة الوزارية مساء غد أو صباح بعد غد الثلاثاء، مبينا انه “بحال ورود الأجوبة فإن عبد المهدي سيأتي بالأسماء إلى البرلمان للتصويت عليها”.

هذا واكد النائب عن كتلة الاصلاح والاعمار البرلمانية عباس صروط، ان اكثر من مرشح للدفاع ستقدم اسمائهم في البرلمان واما الداخلية فواحد فقط، متوقعا تمرير مرشح الداخلية لوجود مقبولية له من اطراف عديدة.

واضاف صروط ان “وزارة الدفاع قد يكون لها اكثر من مرشح يتم طرحهم داخل مجلس النواب، حيث انه حتى اللحظة لم تتضح الصورة عن الالية التي ستعتمد بتقديم مرشحي الوزارة”، مشيرا الى ان “للداخلية فهنالك مرشح واحد متمسك به تحالف البناء وهو فالح الفياض رغم وجود فيتو عليه من جهة سياسية، لكن نتوقع تمريره لوجود مقبولية له من اطراف عديدة”.         

بدوره دعا النائب عن كتلة البناء قصي عباس، رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي إلى أن يكون “صاحب القرار” بحسم الوزارات المتبقية وخاصة الأمنية منها، مشيراً إلى أن تطبيق البرنامج الحكومي وحسم رئاسات اللجان النيابية ومقرريها يرتبطان باستكمال الكابينة الوزارية، مبینا إن “هناك صراعاً سنياً سنياً على حقيبة وزارة الدفاع وصراعاً شيعياً شيعياً على الداخلية، إضافة إلى صراع كردي كردي على العدل والهجرة والمهجرين .

فیما اكد النائب عن كتلة عطاء حيدر الفوادي، أن رئيس الوزراء عادل عبد المهدي سيقدم اسماء ثمانية مرشحين للوزارات المتبقية وبينها وزارتا الداخلية والدفاع غدا الأحد او بعده الاثنين، مضیفا إن “وزارة الداخلية حسمت للمرشح فالح الفياض وهناك اجواء داخل مجلس النواب لتمريره لما يتمتع به من خبره متراكمة في مجال الامن”.

من جانبه رجح رئيس كتلة بيارق الخير النيابية محمد الخالدي, , تقديم رئيس الوزراء عادل عبد المهدي السير الذاتية للوزراء المرشحين الأحد, مبينا ان الخلافات السياسية مازالت مستمرة على الوزارات الأمنية، مشیرا إن “مجلس النواب بانتظار تقديم رئيس الوزراء عادل عبد المهدي السير الذاتية لمرشحي الوزارات المتبقية الیوم الأحد”.

بسیاق آخر دعا نائب عن كتلة سائرون، القائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي إلى زيارة محافظة نينوى برفقة قادة أمنيين مختصين للاطلاع على الواقع الأمنية هناك، مشدداً على ضرورة زيادة عدد عناصر قوات الشرطة المحلية بالمحافظة.

وایضا أعلنت الجبهة العراقية للحوار الوطني بزعامة صالح المطلك، عن دعمها مواقف زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر المطالبة بمحاسبة المتاجر بحقوق”المكون السني”، مشيرة الى أن دعوات الصدر بالتصدي للفاسدين نقطة شروع أساسية في الإصلاح السياسي.

الی ذلك قالت  كتلة الجيل الجديد النيابية ” هناك مجموعة من الازمات والمشاكل المتراكمة بين حكومة الاقليم والحكومة الاتحادية نتيجة لخرق اكثر من مادة دستورية من قبل الطرفين ، لذا نحن كتلة الجيل الجديد في مجلس النواب العراقي ندعو الحكومة الاتحادية ان تعمل على حل مشاكلها مع حكومة الاقليم وفق اتفاقية شاملة وشفافة مستندة في ذلك على الدستور “.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها