نشر : November 17 ,2018 | Time : 14:34 | ID 132772 |

ما مدى صحة الاحتفال بيوم التاسع من ربيع الأول؟ وعلاقة هذا اليوم بالسيدة الزهراء؟

شفقنا العراق-اجاب مركز الابحاث العقائدية التي يشرف عليه مكتب السيد السيستاني على سؤال بخصوص الاحتفال والتعبد بيوم التاسع من شهر ربيع الاول، وعلاقة هذا اليوم بالسيدة الزهراء عليها السلام.

واشار المركز “يبدو أن الاحتفال والتعبد في هذا اليوم كان معروفاً لدى الشيعة منذ القديم، فصاحب (النقض) المؤلف بحدود 560 هـ يذكر مثل ذلك”.

واضاف “فيه رواية طويلة ذكرها بعض العلماء المتأخرين في كتبهم نقلاً عن كتب المتقدمين ولم يصل الينا سندها الواحد متصلاً كاملاً، والكتب المنقولة منها بالأصل مفقودة لا نستطيع النظر فيها حتى نعرف مستند الرواية, وعلى ذلك فالرواية غير معتبرة ولا نقدم بها حجة”.

واوضح ان “التعبد في هذا اليوم كان معروفاً لدى الشيعة, كما أن هناك روايات بأن شهادة الإمام العسكري (عليه السلام) كان يوم الثامن من ربيع الأول, فاحتمل السيد ابن طاووس أن يكون سبب الفرحة والتعبد هو بمناسبة تولي الحجة صاحب الزمان (عج) لمنصب الإمامة والولاية، وأن اليوم التاسع من ربيع الأول هو أول يوم لتولي هذا المنصب، ومن هنا تفرح الشيعة به لما أختص به الإمام الحجة (عج) من مقام وانه صاحب الدولة الكريمة”.

وقال في مكان آخر ان “التقيد فيه قد يكون لسر مكنون لا نعلمه”.

ولفت المركز “أما فقهاؤنا الأعلام فهم أخذاً منهم بقاعدة التسامح في أدلة السنن ورواية من بلغ أفتوا باستحباب الغسل في مثل هذا اليوم اعتماداً على هذه الرواية وإن لم تثبت من ناحية السند، مع ملاحظة ورود فقرة في هذه الرواية تخالف الاصول المسلمة عندنا ولا يمكن قبولها، وهي الخاصة برفع القلم عن الشيعة لمدة يوم أو ثلاثة أيام, ومن هنا فقد أفتى علماؤنا الكرام بحرمة بعض الأعمال المنافية للشرع التي يمارسها العوام في مثل هذا اليوم”.

واستدرك المركز “لكن علمائنا المتأخرين كصاحب الجواهر (ره) والشيخ الأنصاري (ره) واليزدي (ره) والحكيم (ره) وغيرهم من المعاصرين افتوا باستحباب الغسل فيه من باب التسامح في أدلة السنن او رواية من بلغ، فلاحظ”.

واختتم المركز “الخلاصة فان التعيد في هذا اليوم وان ذكره علمائنا المتقدمين ولكنا لا نعرف مستندهم فيه ولم يذكروا هذه الرواية، وان علمائنا المتأخرين وان استندوا إليها في استحباب الغسل ولكن ليس من باب أن الشهرة العملية تجبر ضعف السند فان هذه الرواية لا شهرة روائية ولا فتوائية لها وانما هي من باب التسامح او رواية من بلغ”.

الى ذلك يذهب عدد من الباحثين الى ان سبب تسمية هذا اليوم بـ(فرحة الزهراء) لأنه اليوم الذي توج به الامام المهدي عليه السلام الذي سيأخذ بثأر ولدها الامام الحسين واهل بيته عليهم السلام ممن ظلمهم واخذ حقهم وسفك دمهم واستحل حرمتهم وازالهم عن منصبهم الذي وضعهم الله فيه .

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها