نشر : November 16 ,2018 | Time : 08:29 | ID 132663 |

عبد المهدي يهدد الكتل السياسية بالاستقالة.. هل ستکون كلمة الفصل للبرلمان حول حسم الكابينة؟

شفقنا العراق-متابعات-كشف تحالف البناء، عن ارسال عبد المهدي رسائل الى القوى السياسية هددها فيها بتقديم استقالته، في حال استمرار الصراع السياسي على المناصب، کما أعلن تحالف سائرون أن مجلس النواب له الكلمة الفصل بشأن حسم ما تبقى من الكابينة الوزارية، فيما اعلنت الدائرة الاعلامية لمجلس النواب، تقديم جلسة المجلس الى يوم الاثنين المقبل بدلاً من الثلاثاء المقبلين.

وقال النائب عن تحالف البناء عامر الفايز، إن “عبد المهدي اوصل رسائل واضحة تؤكد انه سيقدم استقالته في حال عدم وجود توافق سياسي بين الكتل والأحزاب واستمرار الصراع على المناصب”، مبينا ان “تقديم الاستقالة هو الخيار الأخير لعبد المهدي، فهو الان اعطى فرصة أخيرة للكتل السياسية”، مبینا ان “عبد المهدي يفضل تقديم استقالته، على البقاء بحكومة قد تكون غير ناجحة وفاشلة، فهو لن يجازف بتاريخه السياسي، اطلاقا، وهذا ما أكدر عليه مرارا وتكراراً”.

وكانت صحيفة “العرب” اللندنية، قد ذكرت في تقرير لها، ان عبد المهدي ابلغ رئيس الجمهورية برهم صالح انه سيضطر الى تقديم استقالته في حال استمر الصراع على الوزارات الثماني المتبقية والمؤسسات والهيأت بين القوى السياسية.

من جهته أعلن المتحدث باسم تحالف سائرون حمد الله الركابي، أن مجلس النواب له الكلمة الفصل بشأن حسم ما تبقى من الكابينة الوزارية، فيما اعتبر أن الآراء الفردية التي تطرح من بعض النواب حول القضايا جميعها محترمة لكنها ليست بالضرورة تمثل الرأي الرسمي للجهات التي ينتمون لها، مبيناً أن “موقف سائرون ثابت من خلال منح رئيس مجلس الوزراء المساحة لاختيار كابينته الوزارية وخاصة الوزارات الأمنية”.

کما دعا عضو مجلس النواب عن تحالف البناء عبد الهادي السعداوي، رئيس الوزراء عادل عبد المهدي إلى اتخاذ قرار “شجاع وعدم البقاء متفرجاً” بشأن استكمال الكابينة الوزارية، موضحا إن “الوضع اليوم بداخل الحكومة العراقية أصبحت التوافقية فيه صعبة التحقيق”، مبيناً أن “بعض الكتل السياسية ترفض وتضع عوائق على ترشيح بعض الأسماء للمناصب الوزارية”.

في غضون ذلك اعلنت الدائرة الاعلامية لمجلس النواب، تقديم جلسة المجلس الى يوم الاثنين المقبل بدلاً من الثلاثاء المقبلين، لتزامنها مع مناسبة ذكرى مولد الرسول الاعظم (ص)يوم الثلاثاء الموافق ٢٠ /١١ سيتم تقديم الجلسة الى يوم الاثنين الموافق ١٩ / ١١ الساعة الواحدة ظهراً”.

فیما التقى رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي بشخصيات تمثل مختلف الاختصاصات، رياضية واعلامية وفنية ومراقبين، هم کل “فلاح الذهبي مدير قناة الحرة عراق، والرياضي شرار حيدر ، والخبير الامني د. حسين علاوي ، والفنان نصير شما /صاحب مبادرة الق بغداد/، والاعلامي يوسف المحسن ، والخبيرة الاقتصادية د. سلام سميسم “..

بسیاق آخر علنت عضو اللجنة المالية النائبة عن محافظة نينوى محاسن حمدون، أن المحافظة لم تحصل الا على 1.7% من تخصيصات المحافظات الكلية في الموازنة المالية لعام 2019، مضیفا إن “حصة نينوى من الموازنة ينبغي أن تكون ترليون و200 مليار دينار أي ما يعادل 10.8% من مجموع الحصص المخصصة للمحافظات والذي يبلغ 12 ترليون دينار”.

وایضا اعلن النائب عن نينوى لطيف مصطفى الورشان ان اعضاء مجلس النواب عن محافظة  نينوى عن  اعادة مشروع قانون موازنة 2019 الى مجلس الوزراء لغرض اجراء تعديلات جوهرية عليه، مشیرا انه تفاجئنا بتخصيص محافظة نينوى من الموازنة فهو ضعيف ولا يوفي بالغرض .. الكل يعلم ما حصل بالمحافظة من دمار وتدمير للبنى التحتية”.

من جانبه توقع النائب عن التحالف الكردستاني احمد حمه ، ازدياد الضرائب في مختلف القطاعات في البلاد، مضیفا ان “الحكومة تحت ضغط شروط صندوق النقد ، ولا يمكن ان تستغني عن الضرائب بل اتوقع ان تزداد “.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها